عثمان السعدي
عثمان السعدي ( 1930 ) مجاهد جزائري ورئيس للجمعية الجزائرية لحماية اللغة العربية، شغل عدة مناصب مهمة ابرزها رئيس الهيئة الديبلوماسية الجزائرية في الكويت ، سفير للجزائر في دمشق وبغداد ، رئيس تنفيذي وعضو مجلس إدارة في الصندوق العربية للتنمية الاقتصادية والإجتماعية - الكويت. لعب الدكتور عثمان دوراً رئيسياً في الحفاظ على اللغة العربية في الجزائر . حصل على دكتوراة في الأدب من جامعة الجزائر .
 
من مواليد 1930 بقرية ثازبنت ولاية تبسة .ناضل منذ شبابه المبكر في حزب الشعب الجزائري، وإنخرط في صفوف جبهة التحرير الوطني منذ تأسيسها وعمل في ممثليها بالمشرق العربي. متخرج من معهد عبد الحميد بن باديس بقسنطينة عام 1951 ، حاصل على الإجازة في الآداب من جامعة القاهرة سنة 1956 والماجستير من جامعة بغداد سنة 1979 والدكتوراه من جامعة الجزائر سنة 1986 . مناضل في جبهة التحرير الوطني منذ تأسيسها. أمين دائم لمكتب جيش التحرير الوطني بالقاهرة في أثناء الثورة المسلحة. رئيس البعثة الديبلوماسية بالكويت 1963 ـ 1964. قائم بالأعمال بالقاهرة 1968 ـ 1971. سفير في بغداد 1971 ـ 1974. سفير في دمشق 1974 ـ 1977. عضو مجمع اللغة العربية الليبي في طرابلس ـ ليبيا. عضو المجلس الشعبي الوطني من 1977 إلى 1982 ، عضو باللجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني من 1979 إلى 1989 ، رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية منذ عام 1990 . . أشرف على إصدار كتاب: [الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية: خمس عشرة سنة من النضال في خدمة اللغة العربية، طبع الجزائر سنة 2005 ]. وهو المدير المسؤول على مجلة [الكلمة] لسان حال الجمعية. رئيس لجنة الإشراف العلمي على إعداد المعجم العربي الحديث، الذي تبنى إصداره الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بالثمانينيات، ولم يكتب له الصدور. حاصل على جائزة أهم مؤسسة فكرية عربية وهي مؤسسة الفكر العربي سنة 2005 ، وعلى جائزة الريشة الذهبية لبلدية سيدي امحمد بالجزائر. ينتمي الدكتور عثمان سعدي إلى أكبر قبيلة أمازيغية وهي قبيلة النمامشة، وهو يملك العربية والأمازيغية. عندما أصدر كتابيه عروبة الجزائر عبر التاريخ ( 1983 ) و الأمازيغ عرب عاربة ( 1996 )، أورد بهما مختصرين لغويين يؤكدان عروبة اللغة الأمازيغية.
(source : www.marefa.org)