Moment d'histoire : quelques mois après l'agression israélienne de juin 1982, et alors que l'ennemi occupe encore le Sud du Liban, le chanteur militant Marcel Khalifé nous offre une merveilleuse chanson nationaliste révolutionnaire. Elle ne concerne pas uniquement les Libanais, mais tous les Arabes, pas seulement Beyrouth mais toutes les villes de la Nation arabe. Voici dessous les paroles en arabe de la chanson.

"من أين أدخل في الوطن" ؟

ودخلت في بيروت... من بوابة الدارالوحيدة
شاهراً حبي ففر الحاجز الرملي...
وانقشعت تضاريس الوطن

من أين أدخل في الوطن... من بابه؟ من شرفة الفقراء ؟
أيها الجبل البعيد أتيت... أتيت يا وطني
أتيت يا وطني...
صباح الخير... كيف تسير أحوال القرى والقمح
والثلج العظيم ... ومجدنا والأرز يا وطني... يا وطني
يا وطني
أريدك عالياً كالغصن... وأريد أن أفديك
وأطلق ما في قلبي من رصاص...
ضد هذا الراس فوق الرمل...

كانت أولاً بيروت...
واقفة إلى الفقراء
ثم أتوا إليها من وراء المال والألقاب
وابتدأ الرصاص
وقسموك ولم توافق... قسموك ولم توافق
وانتزعتك من بنادقهم...
بأن أعلنت وقتي... حيث ينطفئون
صوتي حيث... ينهدمون

بيتي... حيث ينهدمون

كلمات: حسن عبدالله
ألحان: مارسيل خليفه