Allende

وُلد سلفادور أو السلفادور كما أطلق عليه مناصريه، وأحب أن أناديه أي بمعنى المُنَجي(1)، في 26 يونيو 1908 في سانتياغو دي تشيلي(2)، كان نجل المحامي البارز السياسي سلفادور الليندي كاسترو، ولورا جوسينز أوريبي، من عائلة عُرف عنها ميولها الاشتراكي، فالعديد من أفراد عائلته هم نواب اشتراكيين سابقين أو حاليين في المجلس عن المنطقة العاشرة، منطقة العاصمة سانتياغو. في عام 1940، تزوج من أورتانسيا بوسس سوتو، وقد كان أبًا لثلاث بنات: كارمن باز، بياتريس، سكرتيرة مكتبه أثناء رئاسته، وإيزابيل النائب الاشتراكي.
في عام 1926 ، أدى الخدمة العسكرية في فوج فينيا ديل مار كوراسيروس. وفي نفس العام، التحق بكلية الطب بجامعة تشيلي حيث تخرج كجراح في عام 1932. وكانت مذكراته بعنوان: الانحراف. بالتوازي مع ذلك، شغل منصب أستاذ مساعد في علم التشريح في كلية الطب وكلية طب الأسنان، في منزل دراسته.
عمل كطبيب وأخصائي في علم التشريح في بيت الخلاصات وفي الجمعية الخيرية العامة. بين عامي 1932 و 1936 ، كان طبيبًا في جمعية فالبارايسو للمساعدة العامة وأخصائي علم التشريح في المستشفيات في بويرتو مونت. بالتوازي ، بين عامي 1935 و 1936 ، شغل منصب المقرر الرسمي للمؤتمر الطبي لبلدية فينيا ديل مار وترأس المؤتمر الطبي للبلدان الأمريكية(3).
خلال أيام دراسته الجامعية، كان رئيسًا لمركز طلاب الطب واتحاد طلاب شيلي. وفي وقت لاحق، كان مديرًا لمجموعة «Advance». وفي عام 1933، شارك في تأسيس الحزب الاشتراكي التشيلي، والذي ظل فيه طوال حياته. بين عامي 1937 و 1939، كان السكرتير الإقليمي لفالبارايسو. وانتخب نائبا في الانتخابات النيابية لعام 1937.
بين 28 سبتمبر 1939 و 23 أكتوبر 1941؛ وبين 15 ديسمبر 1941 و 7 أبريل 1942، شغل منصب وزير الصحة والرعاية الاجتماعية والمساعدات الاجتماعية في عهد حكومة بيدرو أغيري سيردا. وفي عام 1942، بعد أن أنهى عمله الوزاري، التحق بصندوق التأمين الإجباري، حيث أصبح نائب الرئيس والمدير. بين عامي 1943 و 1944، وبصفته الأمين العام للحزب الاشتراكي، كان عليه أن يواجه الانقسامات داخل المجتمع. نتيجة لما سبق، سعى إلى تشكيل تحالف دائم مع الحزب الشيوعي التشيلي، والذي تم اقتراحه لأول مرة داخل حزبه. انتخب عضوا في مجلس الشيوخ في الانتخابات النيابية التي جرت في آذار (مارس) 1945، وأُعيد انتخابه في الأعوام 1953 و 1961 و 1969، واستكمل مسيرته النيابية قرابة ثلاثين عامًا.
في عام 1946، في سياق انقسام الاشتراكية، انضم إلى الحزب الاشتراكي الشعبي. ومع ذلك، بين عامي 1950 و 1951 عاد إلى الحزب الاشتراكي التشيلي. أدى اتحاد هذا المجتمع مع الحزب الشيوعي -الموجود بشكل غير قانوني نتيجة لقانون الدفاع الدائم عن الديمقراطية (4)- إلى تأسيس الجبهة الشعبية. في عام 1952، كان مرشحًا رئاسيًا لأول مرة، عن الجبهة الشعبية ، وحصل على خمسة بالمائة من الأصوات. وفاز بتلك الانتخابات كارلوس إيبانيز ديل كامبو.
في عام 1956، شارك في تشكيل جبهة العمل الشعبي (5)(FRAP)، وهو تحالف أحزاب يسارية استمر ثماني سنوات حتى عام 1964. وكان أول رئيس لها. أما بالنسبة للانتخابات الرئاسية لعام 1958، قدمه حزب الحرية والعدالة كمرشح، إلا أنه لم ينتخب رغم حصوله على المركز الثاني في ذلك التصويت بنسبة 28.8٪ من الأصوات. فأُعيد ترشيحه لمرة رابعة للانتخابات الرئاسية لعام 1964، مرة أخرى كان مرشحًا مدعومًا من حزب الحرية والعدالة. ومع ذلك ، فقد هُزم من قبل إيدواردو فراي مونتالفا، على الرغم من حصوله على ما يقرب من 39 ٪ من الأصوات. وبين عامي 1966 و 1969، كان رئيسًا لمجلس الشيوخ وفي العام الذي سبقه كان أحد مؤسسي الوحدة الشعبية((6)(UP، وهو تحالف سياسي جمع كل اليسار بالإضافة إلى قوى الوسط.
انتخب رئيساً للجمهورية في 4 سبتمبر 1970. في الانتخابات الرئاسية لعام 1970 حصل على 36٪ من الأصوات ، والتي كان لابد من مصادقتها من قبل الكونغرس بكامل هيئته، والذي كان عليه الاختيار بين الأغلبية العظمى: سلفادور أليندي جوسينز وخورخي أليساندري.
حقق النصر النهائي بفضل تدخل الديمقراطيين المسيحيين، الذين كانوا يتمتعون بالأغلبية في البرلمان. ووافق هذا الحزب على دعمه طالما وافق الرئيس المنتخب والأحزاب التي تمثل ترشيحه على التوقيع على قانون الضمانات الديمقراطية، المدرج في الدستور السياسي من خلال الإصلاح. بمجرد قبول هذا الشرط ، في 24 أكتوبر 1970، أعلنه الكونغرس العام رئيسًا لتشيلي، بأغلبية 153 صوتًا مقابل 35 لأليساندري و 7 أصوات فارغة.
لأول مرة في تاريخ العالم الغربي جاء مرشح ماركسي لرئاسة الجمهورية عن طريق صندوق الاقتراع. لأول مرة في التاريخ، سياسي اشتراكي وماركسي يصل إلى الحكومة من خلال التصويت الشعبي.
بدأت حكومة سلفادور الليندي بعد ذلك، تجربة صعبة وفريدة من نوعها: قيادة البلاد للتحرك على طريق ديمقراطي نحو الاشتراكية. كان الليندي، إلى جانب مجموعة مهمة من أتباعه، مقتنعين بأن الاشتراكية يمكن أن تُبنى على أساس التقاليد الديمقراطية التشيلية. بهذا المعنى ، كان من المهم أن أحد القوانين القليلة التي تم تمريرها في البرلمان، كان تأميم مناجم النحاس الكبيرة. ومع ذلك، فإن الطبيعة الراديكالية لبرنامج الحكومة أثارت معارضة كبيرة، سواء داخل البلاد أو على الصعيد الدولي. وفي خضم سياق عالمي لا تزال فيه سياسة الحرب الباردة سائدة، قررت حكومة الولايات المتحدة استخدام كل الأسلحة اللازمة بهدف نهائي هو الإطاحة بالحكومة التشيلية(7).
فيما بعد وخلال عام 1972، شُل نشاط العديد من النقابات؛ من بينها الحركة الجماعية والنقل. ساهم النقص في الضروريات الأساسية والشائعات المستمرة عن انقلاب عسكري في خلق إحساس جماعي بسوء الحكم لدى السكان.
في 11 سبتمبر 1973، أطاح انقلاب بقيادة الجنرال أوغستو بنوشيه بحكومة الوحدة الشعبية. بعد تشكيل المجلس العسكري، أصدر بيانًا أول يطلب من الرئيس الليندي تسليم منصبه على الفور إلى القوات المسلحة والشرطة في تشيلي. قاوم الليندي مع أكثر مساعديه ولاءً في القصر الرئاسي دي لا مونيدا(8) وحذر المقربين منه من أنه سيموت في المكان الذي وضعه فيه الناس: كرئيس لتشيلي. قبل قصف منزل الجيش وعملاء الاستخبارات المركزية الأمريكية، وجه كلماته الأخيرة للشعب حيث سأضع مقتطفات منه: « كلماتي لا تحمل مرارة، بل خيبة أمل، وستكون عقابًا أخلاقيًا لأولئك الذين خانوا اليمين … انه بالأمس فقط أظهر ولاءهم وولاءه للحكومة، كما تم ترشيحه كمدير عام للشرطة… وبالنظر إلى هذه الحقائق، لا يسعني إلا أن أقول للعمال: لن أستقيل! لن أكون فقط كعابر للتاريخ، سأدفع بحياتي ولاء للناس. وأقول لكم إنني على يقين من أن البذرة التي زرعناها في ضمير الآلاف والآلاف من التشيليين، لا يمكن نزعها نهائيًا.. التاريخ لنا ويصنعه الشعب.. عاشت تشيلي.. عاش الشعب.. عاشوا العمال. . وفي الساعة الثانية بعد الظهر، قبل دخول الجيش القصر، انتحر سلفادور الليندي.
1: سلفادور (SALVADOR) أي بمعنى المُنجي.
2: سانتياغو دي تشيلي (Santiago De Chile): العاصمة التشيلية.
3: مؤتمر أمريكا اللاتينية للطب (Conferencia Médica Panamericana): هو مؤتمر طبي تاريخي يُحتفل به في كل عام شهر سبتمبر منذ عام 1893، وقد تم اقراره من خلال الكونغرس الأمريكي ويُشارك به العديد من دول الأمريكيتين.
4: خلال انقلاب سياسي داخل المجلس الوزاري عام 1947 في حكومة فيديلا التي كانت مكونة من ثلاثة شيوعين، حيث تمت السيطرة على المجلس من قِبل الراديكاليين واليمين المتطرف، مما أدى إلى إعلان «قانون الدفاع الدائم عن الديمقراطية» الذي يمنع الكوادر العاملة في الحزب من المشاركة في أي عملية سياسية.
5: تشكيل جبهة العمل الشعبي (Frente de Acción Popular): هو تحالف أحزاب اليسار في تشيلي، والذي استمر من عام 1956 حتى عام 1964، وكان سلفادور الليندي أول رئيس لها.
6: الوحدة الشعبية :(Unidad Popular) وهو تحالف سياسي جمع كل قوى اليسار بالإضافة إلى قوى الوسط، وأوصل هذا التحالف الليندي إلى الرئاسة.
7: مخطط الإطاحة بالحكومة التشيلية الاشتراكية المُنتخبة ديمقراطيًا، كان جُزء لا يتجزأ من عملية الكوندو- وهو صقر أمريكي نادر- التي كانت تُحاول إسقاط الأنظمة الاشتراكية في أمريكا اللاتينية ووضع أنظمة عملية تعمل لصالحها.
8: بلاسيو لا مونيدا (Palacio la Moneda): أو قد يُشار إليه لا مونيدا، وهو قصر الرئاسة في تشيلي، وقد اشتهر عندما تم قصفه من نفس الجيش التشيلي بدعم من الحكومة الأمريكية.

19 octobre 2020

https://www.wihdaparty.com