08 novembre 2018

تأملات في مسار الثورة, شيخ المؤرخين أبو القاسم سعد الله

      لا أكتمكم أنني أحجمت عن الكتابة في مواضيع الساعة منذ شهور لفقدان الشهية من جهة ولأن بلادنا تمر بمخاض من الصعب التكهن بنتائجه من جهة أخرى إن للكتابة شهية تفتحها الآمال العريضة، والمواقف الواضحة، والتفاؤل اللامحدود، ولكن عندما تنحصر الآمال عند لقمة العيش، وتتعتم المواقف فلا نرى منها إلا قدر خطوة. ويحل محلها التشاؤم محل التفاؤل، فإن شهية الكتابة تنسد، والمزاج يتعكر، والقلم يحتبس.وعن أي شئ نكتب؟ عن الماضي البعيد الذي توقف عند سنة 1954 وما فيه من مقاومة شعبية، وطموح شرعي، وحتى مأس وجرائم في حق الإنسانية؟ عن ماضي... [Lire la suite]