21 août 2018

عبد الحميد مهري والمشروع النهضوي العربي, معن بشّور

  لم يكن انتقال سي عبد الحميد مهري من موقعه كأمين عام لجبهة التحرير الوطني الجزائرية عام 1996، إلى موقعه كأمين عام للمؤتمر القومي العربي 1997، مجرد تدرج طبيعيفي مهمات الرجل الكبير، بقدر ما كان تعبيرا عن تكامل مشروع التحرر الوطني الجزائري الذي كان مهري من رواده مع مشروع النهوض الحضاري العربي الذي حمل مهري راياته تأكيداً على مقولة شغلت حياة القائد الوطني الكبير حيث كان يمثل الوطنية الجزائرية في إطارها القومي، تماما كما يمثل العروبة الحضارية الجامعة في قلب حركة التحرر الجزائرية. كان سي مهري يقول في معرض تفسيره لانتصار الثورة... [Lire la suite]