21 août 2018

الشيخ عبد الحميد بن باديس وجوهر الإصلاح الديني, رجاء الناصر

    أولاً : الرجل - ولد عبد الحميد بن باديس في كانون الأول من عام 1889 ميلادي في مدينة قسنطينة إحدى أهم المدن الجزائرية، لعائلة عريقة النسب والثراء تمتد جذورها إلى الأسرة الصنهاجية المالكة. وهي من أعرق الأسر "الأمازيغية- القبائلية" (1). - والده محمد مصطفى بن باديس عضو المجلس للجزائر وهو هيئة إدارية عليا أنشأتها السلطات الفرنسية المستعمرة لمساعدتها في إدارة شؤون البلاد. وجده مكي بن بادير كان قد حصل على وسام من يد الأمبراطور الفرنسي نابليون الثالث عام 1864 نظرا لخدماته الكبيرة (2). لكن أسرة ابن باديس رغم غناها... [Lire la suite]

21 août 2018

عبد الله شريط الـمفكر الرائد والفيلسوف الـمناضل, محمد سيف الإسلام بوفلاقة

    يعد المفكر الجزائري الدكتور عبد الله شريط (1921-2010م) واحداً من كبار المفكرين المعاصرين، ومن أبرز رواد التفكير الفلسفي في الجزائر والوطن العربي،فهو أحد أعمدة الثقافة العربية الجزائرية، ومن رواد الفكر النهضوي العربي،تميز بفكره الشامل، ونضاله المستمر،نجد له حُضوراً بارزاً في عالم الفلسفة العربية المعاصرة،ففي أعمال الندوة التي عقدتها الجمعية الفلسفية قبل سنوات قليلة في القاهرة عن الفلسفة العربية في مائة عام ورد ذكر اسم المفكر عبد الله شريط 25 مرة إلى جانب المفكرين زكي نجيب محمود، وعبد الرحمن بدوي... رحل أستاذنا... [Lire la suite]
21 août 2018

عبد الحميد مهري والمشروع النهضوي العربي, معن بشّور

  لم يكن انتقال سي عبد الحميد مهري من موقعه كأمين عام لجبهة التحرير الوطني الجزائرية عام 1996، إلى موقعه كأمين عام للمؤتمر القومي العربي 1997، مجرد تدرج طبيعيفي مهمات الرجل الكبير، بقدر ما كان تعبيرا عن تكامل مشروع التحرر الوطني الجزائري الذي كان مهري من رواده مع مشروع النهوض الحضاري العربي الذي حمل مهري راياته تأكيداً على مقولة شغلت حياة القائد الوطني الكبير حيث كان يمثل الوطنية الجزائرية في إطارها القومي، تماما كما يمثل العروبة الحضارية الجامعة في قلب حركة التحرر الجزائرية. كان سي مهري يقول في معرض تفسيره لانتصار الثورة... [Lire la suite]
21 août 2018

حوار الأستاذ معن بشور حول الراحل الكبير عبد الحميد مهري

  1 - رافقتم الفقيد عبد الحميد مهري منذ سنوات في النضال القومي العربي والدفاع عن قضايا الأمة، وكيف كان مهري الثائر والمهموم بقضايا الأمة العربية؟. جمعتني بالراحل الكبير الأستاذ عبد الحميد مهري في البداية دورات المؤتمر القومي العربي في بداية التسعينات من القرن الماضي، بعد أن كان اسمه يتردد على مسامعي عبر العديد من معارفه الذين واكبوا نضاله في صفوف الثورة الجزائرية، والذين عرفوا دوره ومكانته في مصر والمشرق العربي يوم عمل ممثلاً لجبهة التحرير الوطني الجزائري في العديد من الدول العربية فاستحق إعجاب وتقدير كل من عرفه أو عمل معه.... [Lire la suite]
20 août 2018

Le berbérisme, produit de la colonisation, par Benyoucef Benkhedda

  En 1949, le PPA-MTLD eut à surmonter une crise interne grave qui menaça son unité et celle de la nation: le berbérisme. Les expressions “Berbérie” et “Berbères” couvrent, la première, une réalité géographique, la seconde, une donnée ethnique. Mais le berbérisme en lui-même est un phénomène conçu et exploité par le colonialisme dont la devise “diviser pour régner ” consistait à vouloir coûte que coûte opposer, après les avoir suscités, un “bloc arabe ” à un “bloc kabyle ”. La politique coloniale dont le but est de saper les... [Lire la suite]
18 août 2018

فلسطين في الشعر الجزائري

  يعالج هذا البحث قضية فلسطين في الشعر الجزائري, ويؤكّد أنَّ الشعراء الجزائريين لم يكونوا معزولين عن قضايا أُمتهم العربية, بالرُّغم من الجدار الحديدي الذي ضربه حولهم الاستعمار الفرنسي الغاشم منذ الاحتلال سنة (1830 م) وحتى الاستقلال سنة (1962 م) لأنَّ صلة الشاعر الجزائري بالمشرق العربي وقضاياه ومشاغله صلة وطيدة وعريقة, وتأتي قضية فلسطين في المقدمة , بِحيث لا نغالي إذا قلنا إن النتاج الأدبي الجزائري, شعرا ونثرا, في القرن الماضي دار في معظمه حول ثلاثة محاور : الوطنية, والعروبة, والوحدة العربية , وفلسطين(1).ولسنا في حاجة إلى أن... [Lire la suite]

17 août 2018

لغة القرآن المجيد, د. كمال إبراهيم علاونه

 بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { الر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (1) إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (2) نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآَنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ (3)}( القرآن المجيد – يوسف ) . ويقول الله العلي العظيم عز وجل : { وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى... [Lire la suite]
16 août 2018

ذكرى الرسول العربي, ميشيل عفلق

    الشخصية العربية بين الماضي والحاضر(1 )- في مثل هذه الحفلات يخطر لي دوماً سؤال: ما هي قيمة الكلام؟ لم نعرف في تاريخنا زمناً كثر فيه الكلام وطغى على كل شيء مثل هذا الزمن الذي نعيش فيه، ومع ذلك فهو أقل العهود حيوية وإنتاجاً، فهل يكون الكلام إذا مساعداً على الشلل والعقم، بدلا من أن يكون دافعاً إلى العمل وخصب النفس؟ هناك فرق جوهري بين الكلام المرتبط بقائله الذي يعبر عن حاصل شخصية حية وعن موقفها الكلي من الحياة، وبين الكلام المنفصل عن الشخصية الذي لا يعني غير ذهن يلهو ولسان يهذر. كان العرب شديدي التأثر باللفظ، لأن... [Lire la suite]
16 août 2018

العروبة والعربية في القرآن الكريم, بقلم :د. ابراهيم علوش

 لا يمكن لقارئ القرآن إلا أن يفخر بالعربية وأهلها، فليس بين العروبة والإسلام تضاد، بل تكاملٌ ووئام. ولكن العروبة قبل الإسلام كانت جاهلية، وباتت بعد الإسلام دولةٌ وحضارة، وقد نزل الإسلام على العرب أولاً وبلسانهم، وانتشر في العالمين بعزمهم، وقد جاءت في العربية آياتٌ محكماتٌ تذكرها بالذات، وتدلل عليها بالاسم، فلا يعقل بعدها أن يكون هذا الكم من الآيات القرآنية بلا مغزى. ولا يعقل أن لا يفكر المرء بمعناها.وانظر مثلاً بعضها فيما يلي:   ففي سورة الرعد: «وكذلك أنزلناه حكماً عربياً ولئن اتبعت أهواءهم بعدما جاءك من العلم ما لك من... [Lire la suite]
Posté par Futuwwa à 13:09 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , ,
16 août 2018

La Terre parle arabe (الأرض بتتكلم عربي), de Sayed Makkawi

الارض بتتكلم عربي - سيد مكاوي     Sayed Makkawi est l'un des grands chanteurs et musiciens arabes du 20ème siècle. Cet Égyptien est né le 8 mai 1928, au Caire. Il était aveugle. Très tôt, il mémorise le Coran et apprends les chants religieux (comme ceux des Shouyoukhs Ismael Sukkar et Mustafa Abdel Rahim). Cette dimension spirituelle restera présente tout au long de sa longue carrière. Son répertoire comprend également des chants folkloriques et patriotiques. Il a également composé pour Oum Kalthoum. Le président... [Lire la suite]