25 octobre 2019

Le plus vaillant cavalier !, par Mahmoud Darwich

Palestiniens tes yeux et ton tatouagePalestiniens ton nomPalestiniens tes rêves et tes soucisPalestiniens ton foulard, tes pieds et ta staturePalestiniens ton silence et tes parolesPalestiniens ta voixPalestiniennes ta naissance et ta mortJe t’ai porte dans mes vieux cahiersFeu de mes poèmesJe t’ai portée vivres de mes voyagesEt j’ai crié, en ton nom, dans les plaines :Chevaux de Rome, je vous connaisMême si le terrain a changéPrenez garde A l’éclair que ma chanson a forgé sur le rocJe suis la fine fleur de la jeunesseLe plus... [Lire la suite]
Posté par NedromaDZ à 12:14 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , ,
21 octobre 2019

...même dans la solitude du désert..., par Khalil Gibran

"Si tu chantes la beauté, même dans la solitude du désert, tu trouveras une oreille attentive". Khalil Gibran, Le sable et l'écume (1926 )
Posté par NedromaDZ à 18:28 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : ,
11 octobre 2019

Abou T̩ayeb Ah̩mad ibn al-H̩usayn al-Mutanabbī...

La fierté arabe d'Abou T̩ayeb Ah̩mad ibn al-H̩usayn al-Mutanabbī, poète de la prestigieuse tribu des Kinda عِشْ عزيزاً أوْ مُتْ وَأنتَ كَرِيمٌ بَينَ طَعْنِ القَنَا وَخَفْقِ البُنُودِ فاطْلُبِ العِزّ في لَظَى وَدَعِ الذّ لّ وَلَوْ كانَ في جِنانِ الخُلُودِ
08 février 2019

"Passants parmi des paroles passagères", de Mahmoud Darwich

Le poète Mahmoud Darwich (1941-2008) a donné au combat pour la Palestine la force de l'universalité. En témoignage ce poème de 1988, au moment même ol la première Intifada prend son essor.   Passants parmi des paroles passagères 1.Vous qui passez parmi les paroles passagèresportez vos noms et partezRetirez vos heures de notre temps, partezExtorquez ce que vous voulezdu bleu du ciel et du sable de la mémoirePrenez les photos que vous voulez, pour savoirque vous ne saurez pascomment les pierres de notre terrebâtissent... [Lire la suite]
Posté par NedromaDZ à 13:34 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , ,
25 janvier 2019

الاولاد والذيب, أميمة الخليل

Cette chanson, qui date de 1979, de la chanteuse libanaise Oumaima el Khalil et de Marcel Khalife. Elle parle de l'ennemi, et de l'espérance. Elle s'adresse aux enfants, mais en fait à tous les hommes et à toutes les femmes doué-e-s de sensibilité et d'humanisme arabes, et tous les humanistes de par le monde. Voici les paroles en arabe : ﺍﻟﺬﻳﺐ ﺇﺟﺎ ﺍﻟﺬﻳﺐ ﺇﺟﺎ ﺗﺎ ﻳﺎﻛﻠﻨﺎ ... ﻧﻌﻤﻞ ﺷﻮ؟ﻳﺎ ﺍﻭﻻﺩﻱ ﻳﺎ ﺍﻭﻻﺩﻱ ﻳﺎ ﺣﻠﻮﻳﻦ ﺧﻠﻴﻜﻦﻣﻄﺮﺣﻜﻦ ... ﺳﺎﻣﻌﻴﻦ ﺷﻮ ...ﻳﺎ ﻣﻌﻠﻤﺘﻲ ﻳﺎ ﻣﻌﻠﻤﺘﻲ ﻫﺎﻳﺪﺍ ﺍﻟﺬﻳﺐ ﺧﺒﺮﺗﻴﻨﺎ ﻋﻨﻪ ...ﺑﻴﺄﻛﻞﻟﺤﻢ؟ﻳﺎ ﺍﻭﻻﺩﻱ ﻳﺎ ﺍﻭﻻﺩﻱ ﻣﺎ ﺗﺨﺎﻓﻮﺵ ﻫﺎﻳﺪﺍ... [Lire la suite]
21 octobre 2018

عين على أدبِ المقاومة والنّضال لدى الدكتورة سناء الشعلان: / د . اسماء غريب

  نحن في زمن المقاومة؛ هذه حقيقة كبرى لا يمكنُ نفيُها أبداً، وكلّ يقاوم بأسلوبه الخاصّ، ولكلّ كينونةٍ روحٌ شامخة وهدفٌ سامٍ يقاوم من أجلهِما. نعم، نحنُ في زمن القضايا الكبرى: الهويّة والحريّة، السّلام والحرب، الأمنُ والأمان، والعشقُ والحبّ. والأدباءُ الملتزمون والمتشبّتون بكلّ هذه القضايا لهم طريقتهم الخاصّة في مقاومة مدّ الظُّلم الضّاربة جذوره من أقصى الأرض إلى أقصاها، والأديبة سناء الشعلان لها هي الأخرى طريقتها الخاصّة جدّاً في النضال، والنّابعة من جذور انتمائها إلى أرض قضيتُها أمُّ القضايا قاطبة، ما لمْ تُحَلّ هي فلا شيءَ... [Lire la suite]
Posté par NedromaDZ à 14:14 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , ,
21 octobre 2018

ليس سوى العراق, محمود درويش

  : أتذكّر السيّاب، يصرخ في الخليج سُدى..عراقُ، عراقُ، ليس سوى العراق.ولا يردُّ سوى الصدى أتذكّر السيّاب، في هذا الفضاء السُّومريّ,تغلبت أنثى على عُقم السديم,وأورثَتْنا السيّاب.. ان الشعر يولد في العراق فكن عراقياً لتصبح شاعراً يا صاحبي! أتذكّر السيّاب... لم يجدِ الحياة كما تخيّل بين دجلةَ والفراتِ، فلم يفكر مثل جلجامش بأعشاب الخلود. ولم يفكر بالقيامة بعدها... أتذكر السيّاب... يأخذ عن حمورابي الشرائعَ كي يغطّي سَوْءةً ويسير نحو ضريحه :أتذكّر السيّاب، حين أُصابُ بالحمّى وأهذى,إخوتي كانوا يعدّون العشاء لجيش هولاكو ولا خَدَمٌ... [Lire la suite]
Posté par NedromaDZ à 12:35 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , , , , ,
21 octobre 2018

بغداد يا شمسنا الكبرى, طارق أحمد شوقي

        بسم الله الرحمن الرحيم   بغداد في حسرة تبكي مواجعها ونهر دجلة في الأحزان يبتهل بغداد شاحبة والجوع يخنقها والقهر والجدب يشقيها وتحتمل يبكي بها الطفل والجلاد مبتهج يبكي بها الشيخ في حزن وينفعل بغداد يا قلعة الأمجاد هل عصفت بنا رياح الردى أم أنني ثمل يا أيها النخل قد ضاعت شهامتنا    يا أيها العرب قد ضلَّت بنا السبل هذي مؤامرة والغرب دبَّرها كي يضعف الشمل والإسلام ينخذل بغداد يا ابنة هارون الرشيد متى تشفى جراح الأمس والجرح يندمل بغداد يا شمسنا الكبرى وبهجتنا كيف انطفى المجد... [Lire la suite]
Posté par NedromaDZ à 12:27 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , , ,
20 octobre 2018

كتاب “الثورة الجزائرية في الشعر العربي” للمؤلف عثمان سعدي

    صدر عن وزارة الثقافة الجزائرية كتاب ضخم من ثلاثة مجلدات عنوانه (الثورة الجزائرية في الشعر العربي) بقلم الدكتور عثمان سعدي وعرض في معرض الكتاب بالجزائر    ـ المجلد الأول عنوانه : الثورة الجزائرية في الشعر العربي “العراق”  ويقع في 888 صفحة، وهو عبارة عن عمل ميداني قام به المؤلف عندما كان سفيرا في بغداد بالسبعينيات من القرن الماضي، حيث نشر العشرات من الإعلانات مدة 40 شهرا، كانت حصيلتها جمع 255 قصيدة نظمها 107 شاعر وشاعرة من 19 مدينة وقرية عراقية، وتضمن تراجم ميدانية للشعراء استمد جلها من استبيان وزعه... [Lire la suite]
18 octobre 2018

المرجعيات الثقافية للمصطلح البلاغي العربي, مسعود ببوخة, جامعة سطيف - الجزائر

     أردنا في هذه الدراسة أن نبحث مرجعيات المصطلح البلاغي وأصوله الثقافية، فلا شك أن المصطلح البلاغي نشأ في بيئة عربية خالصة، وأنه تأثر بثقافة هذه البيئة في وضعه الأول، حيث انتقلت كثير من الألفاظ من الدلالة اللغوية ذات الخصوصية البيئية إلى الدلالة العلمية ذات الطبيعة المصطلحية، وقد تتبعنا عامة المصطلحات البلاغية فوجدنا أن أصولها لصيقة بالمشارب الثقافية والمؤثرات الفلسفية التي تشبع بها واضعوها، فكان أن قسمنا المؤثرات الثقافية العامة في المصطلح البلاغي إلى ثلاثة أقسام: البيئة البدوية البيئة الحضارية المشارب... [Lire la suite]