19 octobre 2018

الياس فرح...والثورة الثقافية الدائمة, معن بشور

    لم يكن في وداعة وجهه المضيء، ودماثة خلقه الأصيل، ورصانة حديثه الهادئ، وتواضع سلوكه البسيط ما يشي بصلابة هذا الرجل المرتكزة على إيمان عميق بمبادئه النهضوية، وعلى عزيمة مناضل لا تضعفها الصعاب والمخاطر، ولا تتراخى أمام المغريات الكثيرة، وعلى مبدئية مثقف عفوي كان ممكناً مع الشهادات العليا التي حملها من جامعات دمشق وجنيف أن يعيش حياة مرفهة وادعة في أهم الجامعات والمدن.لكن الدكتور الياس فرح القادم إلى حلب فتى من “جسر الشغور” في أقصى الشمال السوري كان واحداً أبناء جيل مسكون بهموم النهضة العربية وأحلام الانبعاث القومي،... [Lire la suite]