Ecole Ibn Badis de Formation pour la Renaissance Arabo-Musulmane en Algérie

16 août 2018

العروبة والعربية في القرآن الكريم, بقلم :د. ابراهيم علوش

Coran calligraphie

 لا يمكن لقارئ القرآن إلا أن يفخر بالعربية وأهلها، فليس بين العروبة والإسلام تضاد، بل تكاملٌ ووئام. ولكن العروبة قبل الإسلام كانت جاهلية، وباتت بعد الإسلام دولةٌ وحضارة، وقد نزل الإسلام على العرب أولاً وبلسانهم، وانتشر في العالمين بعزمهم، وقد جاءت في العربية آياتٌ محكماتٌ تذكرها بالذات، وتدلل عليها بالاسم، فلا يعقل بعدها أن يكون هذا الكم من الآيات القرآنية بلا مغزى. ولا يعقل أن لا يفكر المرء بمعناها.وانظر مثلاً بعضها فيما يلي:

 

ففي سورة الرعد: «وكذلك أنزلناه حكماً عربياً ولئن اتبعت أهواءهم بعدما جاءك من العلم ما لك من الله من وليٍ ولا واقٍ» (37).

 

وفي سورة الزمر: «ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كلِ مثلٍ لعلهم يتذكرون (27) قراناً عربياً غير ذي عوجٍ لعلهم يتقون (28)».

 

وفي سورة فصلت: «تنزيلٌ من الرحمن الرحيم (2) كتابٌ فصلت آياته قراناً عربياً لقومٍ يعلمون (3)».

 

ومن جديد في سورة فصلت: «ولو جعلناه قراناً أعجمياً لقالوا لولا فصلت آياته أأعجميٌ وعربيٌ قل هو للذين أمنوا هدىً وشقاء... (44)».

 

وفي سورة الشعراء: «نزل به الروح الأمين (193) على قلبك لتكون من المنذرين (194) بلسانٍ عربيٍ مبين (195)».

 

وفي سورة الشورى: «وكذلك أوحينا إليك قراناً عربياً لتنذر أم القرى ومن حولها...(7)».

 

وفي سورة الزخرف: «إنا جعلناه قراناً عربياً لعلكم تعقلون (3)».

 

وفي سورة الاحقاف: «... وهذا كتابٌ مصدقٌ لساناً عربياً لينذر الذين ظلموا وبشرى للمحسنين (12)».

 

وفي سورة طه: «وكذلك أنزلناه قراناً عربياً وصرفنا فيه من الوعيد لعلهم يتقون أو يحدث لهم ذكراً (113)».

 

وفي سورة النحل: «ولقد نعلم انهم يقولون إنما يعلمه بشرٌ لسان الذين يلحدون إليه أعجميٌ وهذا لسانٌ عربيٌ مبين (103)».

 

ولا أزعم الإحاطة بكل ما يرتبط بالعربية والعروبة أعلاه ولكن الأمثلة العشرة السابقة تثبت أن: 1) الوحي نزل بالعربية، 2) لأم القرى ومن حولها أولاً، أي لمكة والعرب حولها، ومن عبرهم لباقي العالمين، 3) بلغة عربية فصيحة لا تشوبها شائبة، 4) من أجل إنذار وهداية العرب بلغةٍ يفهمونها، لا بلغة غريبة عنهم، أي أنه ارتبط منذ البداية بالإنسان العربي.

 

فهذا تكريم كبير للعرب والعربية، ومسؤولية تهد الجبال، ولكن «إنما أنت منذرٌ ولكل قومٍ هاد» (الرعد، الآية 7)، «وإنه لذكرٌ لك ولقومك» (الزخرف، الآية 44)، بالإضافة لعدد من الآيات الأخرى التي تتوجه لقوم الرسول الأمين أو تتوجه للرسول، عليه الصلاة والسلام، لتحدثه عن قومه، فليس هناك أي شيء على الإطلاق في القرآن يرفض فكرة وجود قوميات وشعوب، كما هو معروف.

 

ومن بين هذه القوميات، كان موقف الإسلام إيجابياً من العروبة، دون جاهلية أو عصبية أو عنصرية ضد الأمم الأخرى، ولكنه ميز العروبة بالتخاطب بها وبتبني لغتها وبتحميل الرسالة والأمانة لقومها، وبأن الإسلام جاء امتداداً طبيعياً لتراثها المتأصل في الحنيفية التي ينتسب إليها سيدنا إبراهيم، وما كان التأكيد على أن إبراهيم كان مسلماً حنيفاً إلا للتأكيد على انتمائه الحضاري الأصيل، والحنيفية ملة أصيلة في الحجاز.

 

ويتخذ البعض مغرضاً ما جاء في الآية 97 من سورة التوبة من أن «الأعراب اشد كفراً ونفاقاً وأجدرُ ألا يعلموا حدودَ ما أنزل الله...» ذريعة للتهجم على العرب زوراً باسم الإسلام، ولزرع إسفينٍ بين العروبة والإسلام، ولكن هذا المنطق الشعوبي يعاني من مشكلتين مترابطتين هما: 1) الجهل باللغة العربية، و2) الجهل بالقران. فكلمة الأعراب تعني البدو، لا كل العرب، والمقصود في تلك الآية بالذات ليس كل البدو بل بعض المنافقين منهم، والآيات اللاحقة فوراً لما سبق تتحدث عن البدو المؤمنين: «ومن الأعراب من يؤمن بالله واليوم الآخر ويتخذ ما ينفق قرباتٍ عند الله...» (التوبة، الآية 99)، ويتكرر الأمر مرتين بعدها في السورة نفسها بالحديث عن المنافقين من الأعراب ثم الذين تابوا وآمنوا.

 

إذن، لا مبرر على الإطلاق لمعارضة الإسلام بالعروبة أو العروبة بالإسلام، إلا إذا كانت العروبة جاهلية، أو كان فهم الإسلام شعوبياً مشوهاً، والفهم الشعوبي للإسلام يستخدم دوماً للسيطرة على العرب والمسلمين من الخارج ولتخريب علاقتهم ببعضهم البعض. وفي زماننا المعاصر، يتبع أن أي خلاف إن وجد ما بين الوطنيين والإسلاميين لا يجد سنده في القران الكريم أو الدين، بل في قضايا السياسة، والأسلم إسلامياً وقومياً أن يتفقوا، لا أن يختلفوا، لمواجهة أعداء الأمة المشتركين.

(http://www.alarabnews.com)

Posté par Futuwwa à 13:09 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , ,


La Terre parle arabe (الأرض بتتكلم عربي), de Sayed Makkawi

الارض بتتكلم عربي - سيد مكاوي

 

 

Sayed Makkawi est l'un des grands chanteurs et musiciens arabes du 20ème siècle. Cet Égyptien est né le 8 mai 1928, au Caire. Il était aveugle. Très tôt, il mémorise le Coran et apprends les chants religieux (comme ceux des Shouyoukhs Ismael Sukkar et Mustafa Abdel Rahim). Cette dimension spirituelle restera présente tout au long de sa longue carrière. Son répertoire comprend également des chants folkloriques et patriotiques. Il a également composé pour Oum Kalthoum. Le président Jamal Abd el-Nasser appréciait ses chants. Il est mort en 1997, et demeure jusqu'à présent, et pour longtemps encore, un référence dans la conscience artistique arabe contemporaine.

 

سيد_مكاوي

Cette chanson, الأرض بتتكلم عربي , a été écrite par le poète syro-égyptien Fouad Salim Haddad. En voici les paroles :

 

 

الأرض بتتكلم عربى وقول الله

 

ان الفجر لمن صلاه

 

ماتطولش معاك الآه

 

الأرض ..الأرض .. الأرض

 

الأرض بتتكلم عربى

 

الأرض بتتكلم عربى ومن حطين

 

رد على قدس فلسطين

 

أصلك ميه وأصلك طين

 

الأرض ..الأرض .. الأرض

 

الأرض بتتكلم عربى

 

الأرض بتتكلم عربى بوجد وشوق

 

الفرع اللى يهم لفوق

 

لأجل الجذر يشم الضوء

 

الأرض ..الأرض .. الأرض

 

الأرض بتتكلم عربى

 

الأرض بتتكلم عربى ولا ترتاح

 

واصل كالسيل للمجتاح

 

فتحك ياعبد الفتاح

 

الأرض ..الأرض .. الأرض

 

الأرض بتتكلم عربى

 

الأرض بتتكلم عربى

 

الارض الارض

 



 



 



 

14 août 2018

Hommage à Mohamed Seghir Ghanem, محمد الصغير غانم , ancien moudjahid, historien d'exception de l'Algérie punique

 

 

Mohamed Seghir Ghanem

C'est dans la nuit du samedi 24 à dimanche 25 février 2018 que Mohamed Seghir Ghanem est mort, au Centre hospitalo-universitaire, CHU-Benbadis de Constantine. des suites d’une longue maladie Il avait atteint l’âge de 80 ans. Si je consacre quelques lignes à cet homme c'est parce qu'il fut l'un des plus grands historiens algériens et arabes, avec comme spécialité l'Algérie et le Maghreb de l'Antiquité. Des centaines d'étudiant furent formées par lui aux universités de Constantine et d’Alger, pendant près de 40 ans. Malheureusement, sa disparition n'a fait aucun bruit, à part une petite brève de l'APS, et quelques articles ici ou là. Il a été enterré au cimetière central de la commune de Djemora. Qu'Allah l'accueille dans Son vaste paradis.

 

Mohamed Seghir Ghanem est né dans le village de Djemora, dans la wilaya de Biskra en 1937. Amar Ghanem, imam et proche du défunt, rapportait que Mohamed Seghir Ghanem avait fait ses premières études auprès des chouyoukh Rekibi et Dehina. Après l'appel du 19mai 1956, il rejoindra la révolution en intégrant les rangs de l'Armée de Libération Nationale. Après 1962, il reprendra ses études supérieures en Algérie et à l’étranger. Il deviendra notamment professeur d’enseignement supérieur de l’histoire ancienne et de l’archéologie Punique, et de civilisation maghrébine à l’université Mentouri de Constantine. Il a assuré la direction du Laboratoire « Repères de la civilisation dans l'Est Algérien ». Mine d'érudition, il s'était initié plus particulièrement à l'épigraphie phénico-punique. Sa thèse portait sur la présence punique en Algérie.

Son œuvre est immense. Parmi ses nombreux ouvrages, une vingtaine d’ouvrages !, citons notamment :

Makalat et A’raa fi Tarikh Al Djaziar (Articles et opinions sur l’Histoire de l’Algérie),

Al Maalim Al Hadaria Fi Al Chark Al Djazairi’(les monuments civilisationnels dans l’Est algérien, période pré-histoire)

Al Taouassoue Al Finiki fi Gharb Al Moutawassit’’ (L’expansionnisme Phénicien à l’ouest de la Méditerranée)

Cirta la Numide, naissance et évolution (Éditions Dar el Houda, 2008)

Commentaires et réflexions sur l'Histoire ancienne de l'Algérie (Éditions Dar el Houda, 2009)

 

Résultat de recherche d'images pour "‫" محمد الصغير غانم"‬‎"

Et c'est sans compter sa participation à de nombreux colloques universitaires nationaux et internationaux.

 

Nouar Lembarkia, secrétaire général de l’association Histoire et patrimoine de la région des Aurès, disait de lui : « Nul ne peut étudier l’histoire ancienne de l’Algérie sans passer par les écrits et études réalisés par le défunt Ghanem durant plusieurs décennies de fouilles dans le patrimoine matériel et immatériel appartenant aux différentes phases de l'histoire les plus reculées du pays ». Mais son érudition n'a jamais été sèche, détachée. Son neveu, Abdelhafid Ghanem, évoquait lors des funérailles sa bonté, sa modestie envers tous, sa passion pour le savoir et la recherche.

 

Une haute vision de l'histoire nationale

Pour Mohamed -Seghir Ghanem, l'Algérie arabo-musulmane pouvait s'enorgueillir que sa profondeur soit grande, très grande ! Au cours d’une conférence animée à l’occasion de la clôture du mois du patrimoine à la maison de la culture Mohamed-Laïd Al Khalifa de Constantine, l'historien soulignait que notre histoire remontait à « plus de deux millions d’années », en basant sur les travaux issus des fouilles effectuées dans les années 1930 à Ain Lahneche, près d’El Eulma (Sétif).

 

L'actuelle offensive idéologique des franco-berbéristes veut nous faire croire que le passé préislamique de l'Algérie serait « purement » berbère, et que son arabité serait externe, venue d'Orient à partir des 9ème et 10ème siècles de notre ère. Le travail de Mohamed Seghir Ghanem permet d'entrevoir, au contraire, que les liens fraternels entre l'Algérie antique et ce Proche-Orient sont antérieurs d'au moins mille avant l'arrivée de l'islam. Une grande partie de son œuvre, à redécouvrir, portait en effet sur les relations les royaumes numides et Carthage, et sur la présence d'une grande partie de l'Algérie au sein de la grande civilisation punique.

 Résultat de recherche d'images pour "‫" محمد الصغير غانم"‬‎"

Lors d’une Journée d’études et de sensibilisation sur la protection du patrimoine, tenue en 2009, Mohamed Seghir Ghanem était intervenu sur le thème de la sauvegarde des « estimables richesses archéologiques que recèle la ville de Constantine et sa région ». la dimension nationale et populaire devait être valorisée, notamment grave au recours aux Nouvelles Technologies de l'Information et de la Communication. Elles peuvent « faciliter aux citoyens l’accès à ce patrimoine pour s’imprégner de son importance afin de mieux le préserver et d’en faire bénéficier les générations futures »...

Rendre hommage aujourd'hui à Mohamed Seghir Ghanem signifie continue son œuvre, et assumer la longue histoire civilisationnelle de notre Algérie arabe et islamique.

 

 Résultat de recherche d'images pour "‫" محمد الصغير غانم"‬‎"

 

 

13 août 2018

Le cavalier, le cheval et la dame - Houria Aïchi & L'Hijâz Car

 

Le cavalier, le cheval et la dame - Houria Aïchi & L'Hijâz Car

Par delà la pseudo-culture franco-berbériste, écoutez les belles invocations de Houria Aïchi, autour de la culture chevaleresque du monde chaoui et des Aurès !
Houria Aïchi est une chanteuse algérienne chaouie née à Batna dans les Aurès. Après ses études secondaires, elle part étudier la psychologie à Paris dans les années 1970. Elle enseigne la sociologie quand elle commence à se produire sur scène en 1985 pour interpréter des chants traditionnels de son enfance (berceuses, chansons d'amour, ...), accompagnée d'instruments traditionnels (gasbâ, bendir).

"Le cavalier, le cheval et la dame - Houria Aïchi & L'Hijâz Car

فيروز - المقاومة الوطنية اللبنانية

Moment d'histoire : La Diva, la grande Chanteuse Fayrouz qui chante la résistance nationale libanaise contre l'ennemi, dans une chanson de Ziad Rahbani (1985). A écouter, et à transformer en force de vie.

Fairuz - The Lebanese National Resistance - Translation - فيروز - المقاومة الوطنية اللبنانية - كلمات


لبلادي, فايا يونان - ريحان يونان

Voilà où est l'arabité féminine !
Ecoutez, pleurez, et faites la révolution des âmes, des cœurs et des consciences vers l'Unité arabe.
 
Les voix pures de deux syriennes qui évoquent le drame arabe contemporain.
لبلادي عمل من إعداد وإنتاج وتنفيذ مجموعة شباب يقيمون في السويد وهم من سوريا و العراق و لبنان و فلسطين. على أمل السلام

 

شآم، شآمُ لفظُ الشآمِ اهتزّ في خلدي

سوريا : ثلاث سنوات وأكثر من حربٍ مجنونةٍ
أنانيّةٍ لا منطقيّة. ثلاث سنوتٍ دُمّرَت
فيها النفوس والقلوب والعقول.حربٌ اخترقت
الأبواب خِلسةً فاستوطنت البيوت وأذلّت
أهلها. حربٌ بيعَ فيها الصغار والنساء
في أسواق الرقّ و العبيد. حربٌ أبكت
جميع أمّهات الوطن وأنهكت رجاله، حربٌ
لم تعرِف البداية، حربٌ تحلُمُ بنهاية

كما اهتزاز غصون الأرز في الهُدبِ
أنزلتُ حُبَّـكِ في آهِـي فشــدَّدَها
أنزلتُ حُبَّـكِ في آهِـي فشــدَّدَها
طَرِبْتُ آهاً، فكُنتِ المجدَ في طَـرَبِي

شَـآمُ ، ما المجدُ؟
أنتِ المجدُ لم يَغِبِ

بغداد، بغداد
وفي العراق، تحريرٌ منذ أكثر من عشر سنوات
تحريرٌ من الظلمِ والقمعِ، والاستبداد
أتى باستبدادٍ وقمعٍ وظلمٍ أكبر
تحريرٌ هُجِّرَ فيه أهل البلد جميعاً،
تحريرٌ قسّم المُقسّم وجزّأ المُجزّأ،
تحريرٌ تضمحِلّ فيه الحضارات،
تحرير يُهمِّش جميع سكّان العراق بكافة
اختلافاتهم الأثنية والدينيّة، تحريرٌ
استعبد البشر ودمّر الحجر وقتل الإنسان
والوطن

بغداد والشعراء والصور
ذهب الزمان وضوعه العطر
يا ألف ليلة يا مكملة الأعراس
يغسل وجهك القمر

لبيروت
أربعون عاماً. أربعون عاماً
يعيش فيها لبنان وشعبه جميع
أنواع الحروب، حرب أهليّة، ثانية
طائفيّة، وأُخرى مذهبيّة، واجتياحاتٌ
عدوانيّة، وأثمانُ تخبّطاتٍ إقليميّة،
وتصفياتٌ وصفقاتٌ دوليّة. أربعون عاماً
أصبح فيها لبنان الصغير كبيراً جداً
بجراحه، بمآسيه اليوميّة. أربعون عاماً
من وجعٍ في أغلبِ أحيانه صامد وصامت

لبيروت من قلبي سلامٌ لبيروت
و قُبلٌ للبحر و البيوت
لصخرةٍ كأنها وجه بحارٍ قديمِ

يا "قدس" يا مدينة الصلاة ، أُصلّي

"فلسطين"، بوصلة القضايا،
أكبرها واقدمها. أكثر من ستّين عاماً
على انتهاكاتٍ وصرخاتٍ لأجيالٍ شاهدةٍ
على لا منطقيّة الأمس وهمجيّة اليوم
وخوف الغدّ. تهجيرٌ، تنكيلٌ، اغتصابٌ،
بالحقّ قبل الأرض. أكثر من ستّين عاماً
تلاشت فيها الجغرافيا لتُرسم حدودٌ
أُخرى. حدودٌ تخترق القلوب والعقول،
حدودٌ ترفض الانصهار فتتشبّث بالتاريخ
وبالمستقبل فتصنعُ حاضراً مقاوماً بشعبٍ
من إرادة، لوطنٍ موجودٍ وحيٍّ وباقٍ

عيوننا إليك ترحل كل يوم
ترحل كل يوم
تدور في أروقة المعابد
تعانق الكنائس القديمة
و تمسح الحزن عن المساجد

بلادي، بلاد الحرب
والألم، بلاد الحبّ والحلم، بلادي

موطني، موطني
الجلالُ والجمالُ والسناءُ
والبهاءُ في رُباكْ
والحياةُ والنجاةُ
والهناءُ والرجاءُ في هواك
هل أراكْ سالماً منعَّما وغانماً مكرَّما؟
سالماً منعَّما وغانماً مكرَّما؟
هل أراكْ في علاكْ تبلغ
السِّماكْ؟ تبلغ السِّماكْ؟
موطني، موطني

 

 

To Our Countries لبلادي

Posté par Futuwwa à 00:39 - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : ,

محمد سلمان نشيد لبيك ياعلم العروبة

Ecoutez les chants de la révolution arabe ! Laissez-vous imprégniez par les sonorités de sang, d'or et de lumière que ces voix de la conscience révolutionnaire arabe nous offrent.

محمد سلمان نشيد لبيك ياعلم العروبة

كلمات أغنية لبيك يا علم العروبة – لطيفة

مشاهدة كلمات الأغنية

لمن المضارب رفرفت من فوقها خضر البيارق

لمن المطارات التي شيدت بمختلف المناطق

لمن الحواجز والبنادق والمدافع والخنادق

ال يعرب هذا الخميس اللج يزخر بالفيالق

هز المغارب عندما ناداه احرار المشارق

ما كان فى العرب الاباة على العدا

الا صلى حم لبيك

واجعل من جماجمنا لعزك سلما

لبيك ان عطش اللوا سكب الشباب له الدما

لبيك حتى تنقل الارض الهتاف الى السما

لبيك يا علم العروبة

12 août 2018

من أين أدخل في الوطن" ؟, de Marcel Khalifé

Moment d'histoire : quelques mois après l'agression israélienne de juin 1982, et alors que l'ennemi occupe encore le Sud du Liban, le chanteur militant Marcel Khalifé nous offre une merveilleuse chanson nationaliste révolutionnaire. Elle ne concerne pas uniquement les Libanais, mais tous les Arabes, pas seulement Beyrouth mais toutes les villes de la Nation arabe. Voici dessous les paroles en arabe de la chanson.

"من أين أدخل في الوطن" ؟

ودخلت في بيروت... من بوابة الدارالوحيدة
شاهراً حبي ففر الحاجز الرملي...
وانقشعت تضاريس الوطن

من أين أدخل في الوطن... من بابه؟ من شرفة الفقراء ؟
أيها الجبل البعيد أتيت... أتيت يا وطني
أتيت يا وطني...
صباح الخير... كيف تسير أحوال القرى والقمح
والثلج العظيم ... ومجدنا والأرز يا وطني... يا وطني
يا وطني
أريدك عالياً كالغصن... وأريد أن أفديك
وأطلق ما في قلبي من رصاص...
ضد هذا الراس فوق الرمل...

كانت أولاً بيروت...
واقفة إلى الفقراء
ثم أتوا إليها من وراء المال والألقاب
وابتدأ الرصاص
وقسموك ولم توافق... قسموك ولم توافق
وانتزعتك من بنادقهم...
بأن أعلنت وقتي... حيث ينطفئون
صوتي حيث... ينهدمون

بيتي... حيث ينهدمون

كلمات: حسن عبدالله
ألحان: مارسيل خليفه

العقيد يحياوي.. عظيم يغادر دنيانا, عثمان سعدي

 

Yahiaoui Boumediene Arafat

 

 

 

ترعرع محمد الصالح يحياوي في مدينة بريكة ، على يد والده المصلح الشيخ عيسى يحياوي من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، فجاء محبا للغة العربية مدافعا عنها في سائر المسؤوليات التي تحملها.
الرجال مواقف، أستعرض موقفين من مواقفه الكثيرة
الموقف الأول:
القضاء على العبودية في الصحراء.
عندما عين قائدا للناحية العسكرية الثالثة سنة 1964 ـــ 1969 وجد ظاهرة غريبة بقبائل الصحراء تتمثل في انتشار العبودية التي لم يتمكن المستعمر من القضاء عليها. فأوعز لشباب الأسر التي تعاني من العبودية الانضمام للجيش الوطني الشعبي، فاستجابوا لذلك فكل شاب انضم للجيش يعتبر حرا وتعتبر أسرته حرة. واحتجت القبائل المالكة للعبيد فقال لهم “الدولة هي القبيلة الكبرى فمن لجأ إليها آوته وحمته وحررته من العبودية وذلك وفق عرف (اللجوء) السائد بين القبائل والعشائر”. وتمكن بذلك العقيد محمد الصالح يحياوي من القضاء على آفة العبودية بالصحراء، التي عجز المستعمر على القضاء عليها. واستطاع بذلك، خلال قيادته لهذه الناحية التي دامت خمس سنوات ، تكوين أفواج من شباب الصحراء المحررين في الجيش الوطني الشعبي يحسنون أوضاع الصحراء، فتمكّن من السيطرة على هذه المساحات الشاسعة ومراقبة حدود الجزائر الصحراوية.
الموقف الثاني:
محمد الصالح يحياوي يعرّب أكاديمية شرشال العسكرية:
في نهاية عملي كسفير في دمشق سنة 1977، حضرت بعثة عسكرية أرسلها العقيد محمد الصالح يحياوي، مدير أكاديمية شرشال العسكرية، لاقتناء كتب، وحملت البعثة رسالة من يحياوي يقول فيها: “قررت تعريب الدراسة بالأكاديمية، ونطلب من السوريين تزويدنا بسائر الكتب المقررة في المعاهد العسكرية السورية لاعتمادها في التدريس عندنا، وبخاصة وأن البلدين يستعملان السلاح الروسي، ولا شك وأن السوريين ترجموا كتبا روسية في هذا الميدان”.
قمت بالاتصال بوزير الدفاع مصطفى طلاس فعبر قائلا: “يشرفنا كسوريين أن نساهم في عملية التعريب بالجزائر”. وحصلت البعثة على سائر الكتب العسكرية المقررة في سورية، لكن السوريين أحجموا عن تقديم كتاب تدريس الإشارة لاعتباره عملا سريا، فاتصلت برئيس الجمهورية حافظ الأسد الذي أمر بإعطاء الجزائر سائر ما تريد، وحصلت البعثة على كتاب الإشارة، وبهذه الكتب عرّب العقيد محمد الصالح يحياوي الأكاديمية؛ كما اشترت البعثة التي أرسلها يحياوي كمية هائلة من الكتب لتكوين مكتبة هامة بأكاديمية شرشال.
رحم الله المجاهد محمد الصالح يحياوي وجعل الجنة مثواه، وجعله نبراسا لشباب الجزائر
المستقلة.
عبادة محمد
11 أوت 2018 / 13:06
معلومة الدكتور عثمان سعدي عن العبودية صحيحة فوالدي خدم في صفوف الجيش الوطني الشعبي (1963-1969) وحكى لي عن هذه الظاهرة وكيف تم القضاء عليها.

عثمان سعدي رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية

2018/08/10 الشروق الجزائرية

L'essence arabo-musulmane de l'Algérie selon la Charte d'Alger (1961)

L’image contient peut-être : 5 personnes, personnes assises et plein air

L'essence arabo-musulmane de l'Algérie selon la Charte d'Alger (2ème Congrès du Front de Libération Nationale, 16-21 avril 1964)

"Fondement idéologique de la Révolution Algérienne"

Les caractéristiques de la société algérienne

1- La compréhension de l’état présent de notre pays, des luttes qui s’y déroulent, des contradictions à surmonter, implique une juste appréciation de ses caractéristiques.

L’Algérie est un pays arabo-musulman. Cependant cette définition exclut toute référence à des critères ethniques et s’oppose à toute sous-estimation de l’apport antérieur à la pénétration arabe. La division du monde arabe en unités géographiques ou économiques individualisées n’a pu reléguer à l’arrière-plan les facteurs d’unité forgés par l’histoire, la culture islamique et u ne langue commune.

Profondément croyantes, les masses algériennes ont lutté vigoureusement pour débarrasser l’Islam de toutes les excroissances et superstitions qui l’ont étouffé ou altéré. Elles ont toujours réagi contre les charlatans qui voulaient en faire une doctrine de la résignation et l’ont associé à leur volonté de mettre fin à l’exploitation de l’homme par l’homme
La révolution algérienne se doit de redonner à l’Islam son vrai visage, visage de progrès.
L’essence arabo-musulmane de la nation algérienne a constitué un rempart solide contre sa destruction par le colonialisme. La suppression brutale des institutions, l’appropriation directe des terres, des moyens d’échanges et de l’appareil étatique par une minorité étrangère implantée à la faveur de la conquête n’ont pas empêché le peuple algérien de reconstruire une vie sociale nouvelle."

Pour la culture, la langue arabes et l'islam civilisationnel, Charte de Tripoli (1962), texte fondateur de l'Etat algérien

L’image contient peut-être : une personne ou plus et personnes debout

Extrait de la « Charte de Tripoli », proclamée par le CNRA, lors de son congrès du 27 mai au 7 juin 1962.. Ce texte est l'un des documents de base de la pensée nationale-révolutionnaire algérienne. Voici la section consacrée à la « Culture ». L'importance des Constantes nationales, la langue arabe et l'islam, est réaffirmée avec force, sans démagogie, mais avec une intelligence de la situation historique.

POUR UNE NOUVELLE- DEFINITION DE LA CULTURE.

La nécessité de créer une pensée politique et sociale nourrie de principes scientifiques et prémunie contre les habitudes d’esprit erronées, nous fait saisir l'importance d'une conception nouvelle de la culture.
La culture algérienne sera nationale, révolutionnaire et scientifique.

1e) Son rôle de culture nationale consistera, en premier lieu, à rendre à la langue arabe, expression même des valeurs culturelles de notre pays, sa dignité et son efficacité elle tant que langue de civilisation. Pour. cela, elle s’appliquera à reconstituer à revaloriser et à faire connaître le patrimoine national et son double humanisme classique et moderne afin de les réintroduire dans la vie intellectuelle et l’éducation de la sensibilité populaire. Elle combattra ainsi le cosmopolitisme culturel et l’imprégnation occidentale qui ont contribué à inculquer à beaucoup d’algériens le mépris de leurs valeurs nationales.

2') En tant que culture révolutionnaire elle contribuera à l’œuvre d'émancipation du peuple qui consiste à liquider les séquelles du féodalisme. Les mythes anti-sociaux et les habitudes d’esprit rétrogrades et conformistes. Elle ne sera ni une culture de carte fermée au progrès ni un luxe de l’esprit. Populaire et militante, elle éclairera la lutte des masses et combat politique et social sous toutes ses formes. Par sa conception de culture active au service de la société. Elle aidera au développement de la conscience révolutionnaire en reflétant. Sans cesse, les aspirations du peuple, ses réalités et ses conquêtes nouvelles, ainsi que toutes les formes de ses traditions artistiques ;

3e) Culture scientifique dans ses moyens et sa portée. La culture algérienne devra se définir en fonction de son caractère rationnel, de son équipement technique, de l’esprit de recherche qui l’anime et de sa diffusion méthodique et généralisée à tous les échelons de la société.
De là, découle la nécessité de renoncer aux conception routinières qui pourraient entraver l’effort créateur et paralyser l’enseignement en aggravant l’obscurantisme hérité de la domination coloniale. Cette nécessite s’impose, d’autant plus, que la langue arabe à subi un tel retard comme instrument de culture scientifique moderne, qu’il faudra la promouvoir, dans son rôle futur, par des moyens rigoureusement concrets et perfectionnés.

La culture algérienne ainsi définie devra constituer le lien vivant et indispensable entre l’effort idéologique de la Révolution démocratique populaire et les tâches concrètes et quotidiennes qu’exige l’édification du pays.
A cet égard, le relèvement indispensable du niveau culture des militants des cadres, des responsables et des masses en général, revêt une importance capitale.
Il permettra, notamment, d’inculquer à tous, le sens du travail et d’élever, ainsi, le rendement de la production dans tous les domaines.
L’avant-garde révolutionnaire du peuple doit donner l’exemple en l’élevant son propre niveau culturel et en faisant de set objectif son mot d’ordre constant.
Il convient de rappeler que les paysans et les ouvriers, qui ont été les principales victimes de l’obscurantisme colonial, gagneront à élever leur niveau culturel afin de faire face, plus efficacement, aux tâches et responsabilités qui leur incombent dans la Révolution.

Il y a lieu, ici, de dénoncer vigoureusement la tendance qui d’un consiste à sous-estimer l’effort intellectuel et à professer, parfois, un anti-intellectualisme déplacé.
A cette attitude répond, souvent, un autre extrême qui rejoint, par plus d’un point, le moralisme petit-bourgeois. Il s’agit de la conception qui consiste à utiliser l’islam à des fins démagogiques pour éviter de poser les vrais problèmes. Certes, nous appartenons à la civilisation musulmane qui à profondément et durablement marqué l’histoire de l’humanité : mais, c’est rendre un mauvais service à cette civilisation que de croire que sa renaissance est subordonnées à de simples formules subjectives dans le comportement général et la pratique religieuse.

C’est ignorer que la civilisation musulmane, en tant qu’édification concrète de la société, à commencé et s’est longtemps poursuivie par un effort positif sur le double plan du travail et de la pensée, de l’économie et de la culture. De plus, l’esprit de recherche qui l’a animée , son ouverture rationnelles sur la science, les cultures étrangères et l’universalité de l’époque. Ce sont, avant tout, ces critères de création et d’organisation efficiente des valeurs et des apports qui l’ont fait largement participer au progrès humain dans le passé, et, c’est par là que doit débuter toute renaissance véritable. En dehors de cet effort nécessaire, qui doit être entrepris en premier lieu sur des bases tangibles et suivant un processus rigoureusement ordonné la nostalgie du passé est synonyme d’impuissance et de confusion.
Pour nous l’islam, débarrassé de toutes les excroissance et superstitions qui l’ont étouffé ou altéré, doit se traduire, en plus de religion en tant que telle, dans ces deux facteurs essentiels : la culture et la personnalité.
Liée, par ailleurs, aux impératifs multiples de la culture nationale, révolutionnaire et scientifique, l’importance du développement de notre personnalité n’est plus à démontrer.
La lutte victorieuse de libération vient d’en dégager des aspects majeurs inconnus ou méconnus jusqu’ici.

POUR UNE NOUVELLE- DÉFINITION DE LA CULTURE.ore d’avantage dans l’avenir, tant est grande la capacité de notre peuple de suivre le mouvement de l’histoire sans rompre avec son passé.
Résolument orientée vers la réalisation de ses tâches révolutionnaires. L’avant-garde consciente du peuple algérien, commencera, d’abord, par déployer la voie qui mène au progrès collectif de la société en liquidant les séquelles et survivances des systèmes révolus, en dissipant les équivoques et les fictions démagogiques. Le succès de la révolution démocratique populaire est à ce prix.

« Monde arabe » ou « nation arabe » ?, par Nâjî Alloush

L’image contient peut-être : 1 personne, gros plan

 

Le lecteur arabe a pu remarquer que la plupart des journaux et des revues arabes utilisent actuellement le terme de « monde arabe » à la place de celui de « nation arabe » (1). Visiblement, personne ne se demande pourquoi ce changement de terminologie est intervenu ?
L’utilisation du terme « nation arabe » s’est répandue et implantée suite à la Révolution du 23 juillet 1952 (2) et à l’importante poussée nationaliste qui l’a accompagnée. Par la suite, ce terme est devenu quasiment officiel dans l’Iraq de Saddam Hussein et dans la Syrie d’Hafez el-Assad.

« Monde arabe » ou « nation arabe » ?

Au cours de la période postérieure, avec l’approfondissement de l’influence étatsunienne, le terme de « monde arabe » est devenu dominant.

Le terme de « nation arabe » signifie que la nation est une et que l’unité arabe est inéluctablement en devenir. En revanche, l’expression « monde arabe » est un terme colonial d’origine britannique. Il sous-entend que la nation arabe peut-être sujette à l’unité comme à la division. Il signifie également que cette nation arabe est plus proche et davantage prédisposée à la division. Ce terme ressemble aux autres expressions imposées par les Britanniques comme « Moyen-Orient », « Proche-Orient » ou encore « Extrême-Orient ». Le terme « monde arabe » est un terme politique et colonial ayant des objectifs précis.

Malheureusement, de nombreux journaux nationalistes ne sont pas conscients de la différence existante entre ces deux expressions. De ce fait, ils utilisent le terme de « monde arabe ». Notre loyauté envers l’idée de l’unité arabe nécessite l’interdiction formelle d’employer ce terme de « monde arabe » et l’impérieuse nécessité de recourir à l’expression de « nation arabe ». Nous devons inviter les journaux nationalistes, ou non, à s’astreindre à employer le terme de « nation arabe » car il s’agit de l’expression des unionistes mais aussi parce que :
1. La nation arabe est une par sa géographie, son histoire et sa population.
2. « Monde arabe » est un terme colonial britannique. Il est ambigu. Son objectif est d’abolir le sentiment d’unité arabe et de consacrer celui de la division. Cette politique a pour objectif de faire que les citoyens arabes ne s’étonnent plus lorsqu’un pays arabe, ou une partie de ce pays, est attaqué et dépouillé comme cela est le cas dans le nord de l’Iraq. Le but de cette politique est également d’immerger les masses arabes dans une confusion intellectuelle dangereuse, d’ébranler le sentiment unioniste et de célébrer la fragmentation de la nation arabe.

Étant donné que la nation arabe est une et que l’unité est son destin naturel, nous devons rester prudents face à ces égarements sémantiques. Nous devons appeler les écrivains honorables à ne plus utiliser l’expression de « monde arabe » pour les raisons précédemment évoquées. Il est nécessaire de souligner l’idée de nation arabe en :
1. Insistant sur le fait que la nation arabe est une.
2. Insistant également sur l’unité arabe et le rejet de la notion de fragmentation et de ce qu’elle signifie.
3. Dévoilant le complot impérialiste.

Si nous sommes favorables à l’unité arabe, nous devons utiliser les termes unionistes et rejeter ceux qui y sont hostiles. Ces termes hostiles ne doivent pas s’insinuer dans nos cœurs et nos âmes sans que nous en ayons pleinement conscience.
Devons-nous avoir honte de nous considérer comme une nation unie et de refuser sa fragmentation ?

La nation arabe est une et elle doit le demeurer. Les forces hostiles à la nation arabe doivent comprendre que nous connaissons parfaitement leurs plans. Nous ne sommes pas naïfs. Nous demeurerons avec la nation arabe quelles que soient leurs manœuvres hostiles. Inéluctablement, les plans de fragmentation de la nation arabe iront droit dans le feu de l’enfer. L’esprit séparatiste n’est qu’une mentalité hostile, une mascarade au service des intérêts étrangers.

(1) NTD : Évidemment, en France les attaques sémantiques contre l’unité nationale arabe sont encore bien plus virulentes. Le NPA, par exemple, parle de « région arabe » pour signifier l’absence d’unité. Cf. Babel Christian, « Un processus révolutionnaire à l’échelle de la région arabe », 28/07/2011, URL : http://www.npa2009.org/…/un-processus-r%C3%A9volutionnaire-…
(2) NTD : Révolution égyptienne du 23 juillet 1952 qui a permis de renverser la monarchie soumise à la Grande-Bretagne.

Source : Free Arab Voice

Traduction : Souad Khaldi

(http://mestraductions.unblog.fr/2012/12/)

من هو ناجي علوش؟, د. إبراهيم ناجي علوش

L’image contient peut-être : 1 personne, assisنشرت الصحف ومواقع الإنترنت، في الأيام والأسابيع التي تلت وفاة المفكر والمناضل القومي ناجي علوش، عشرات المقالات التي تناولت جوانب مختلفة من حياته ونضاله وشعره وفكره، كانت أغلبيتها الساحقة منصفة، وحاولت بإخلاصٍ أن تقترب من حقيقة ذلك الرجل وكنهه، وأن تفيه حقه. لكن ما يذهل في تلك المقالات، لمن يستعرضها بالجملة وبالتتالي، أكثر مما حملته في الحديث عنه، هو الخلفيات المتنوعة، لا بل المتناقضة أحياناً، لمن كتبوها، وبالتالي للزوايا التي تناولوا الفقيد من خلالها. فكأنهم اختلفوا على كل شيء وأجمعوا على تقدير ناجي علوش واحترامه، وهو المنظار الذي لا غنى عنه لرؤية ذلك الشفاف الغامض كضوء القمر.

وها قد مضت سبعُ عشرة دقيقة وستُ عشرة ساعة وأربعة أيامٍ وثلاثةُ أسابيع، عند الشروع بكتابة هذه السطور، منذ توفي ناجي إبراهيم سالم علوش قبيل فجر نهار الأحد الموافق في 29/7/2012… ولا زلت أتأمل كرسيه المتحرك وفراشه الفارغ اللذين تحيط بهما رفوف الكتب إلى السقوف كجدران حصنٍ منيع لا تزال ترفرف في فضائها روح الجاحظ والمتنبي القومية العربية أبداً ودوماً ولسان حالها يقول: “خيرُ جليسٍ في الزمان كتابُ”…

ولا يزال هنالك من يرسل فيه شعراً أو نثراً أو سطراً من الذكرى… بعضهم أحبه كإنسان دمثٍ رقيق، وبعضهم عرفه كمناضل شرس، وبعضهم عرفه كقائد أو كمقاتل مقدام، وبعضهم ارتبط به كبعثي أو كفتحاوي سابق، وبعضهم تلقح بفكره القومي اليساري، أو بنزعته الثورية الرافضة أبداً للمهادنة مع أعداء الأمة، وبعضهم رافقه في سنوات “حركة التحرير الشعبية العربية” وعرف معه المطاردة والعمل السري واستهداف الرفاق بالقتل والسجن والاضطهاد، وبعضهم قدره كرمز ثقافي أو كمجدد شعري، أو كرئيس لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، أو كمدافعٍ حقيقي عن الديموقراطية والحريات لدى الأنظمة الوطنية والقومية والممانعة، وعند نقيضها، وداخل التنظيمات الثورية نفسها، وبعضهم احترمه وزامله كرمز قومي جذري، أو كأحد رعاة التحالف القومي-الإسلامي المدافعين عن المقاومة في التسعينات، وبعضهم لم يعرفه، إنما أحس به، أو سمع عنه أو قرأه، فتلهف له قلبه، وحزن عليه، أما كاتب هذه السطور، فقد أدرك شيئاً من ذلك كله، لذا رأى أن من واجبه أن يحاول للتاريخ أن يرسم ملامح هذا الهرم الثوري الذي نبت من رحم تربة بلادنا كسنبلة القمح وشجرة الزيتون، والذي تصاعد وعلا حجراً حجراً من خلال قدرته الخلاقة على إدراة متلازمات جدلية ما برح يوصلنا فهمها بشكل مبتسر وأحادي إلى الانحراف ذات اليمين أو ذات اليسار.

وما كان من الممكن لناجي علوش أن يحيط بكل تلك المتلازمات، وبحلولها الجدلية، وأن يحافظ على ثباته وتوازنه في المستنقعات الضحلة والرمال المتحركة لو لم يكن هرماً عملاقاً متماسكاً بكل ما للكلمة من معنى، لا كالصنم، فقد كان يحتقر الأصنام، بل كان هرماً من إنسان، لم تحوله كل الخطوب والخيانات والممارسات الانتهازية التي تعرض لها إلى حجر، ولم يحوله حلمه القومي أو إنجازاته إلى متعالي، وقد كان إحساسه بالآخرين أصيلاً لا مفتعلاً، وكان وظل متواضعاً، لأنه نبت من أعماق الأرض، وعجن بزيت الزيتون، وعرف معاناة الفقراء حتى شبابه، فتقمصتها روحه، وحولته إلى هرمٍ من إي ثار.

كلنا يجتذب من هم مثله، وإن الطيور على أشكالها تقع… أما ناجي علوش فقد كان يسرق قلب الخصم حتى والخصم يعاديه… فيكرهه خصمه أكثر بسبب تلك “السرقة”، وهو يتمنى لو لم يعرفه، أما من احبه فقد كان يتمنى لو أنه انسل إلى أعماق قلبه فنُسي هناك.

ولد ناجي علوش لعائلة فلاحية بسيطة في قرية بئرزيت في فلسطين المحتلة، وبقي يحتفظ بطيبة الفلاح وببساطته في التعامل مع الناس، لكنه اختلف عن غيره ممن ولدوا وعاشوا في نفس الظروف أو أحسن منها، بقدرته على تجاوز الصغائر، عادة بالعفو عن حقه الشخصي، وبقدرته على التطور والارتقاء، لا على صعيد الفكر فحسب، بل على صعيد نمو الشخصية وتطورها، وكأنه مثال آخر على ما جاء في القرآن الكريم في سورة إبراهيم: “كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ”.

كانت تلك إحدى الثنائيات الفذة التي تميز شخصية ناجي علوش. فقد كان بسيطاً مركباً، بسيطاً في التعامل مع الناس، مركباً في تفهمه العميق للحالات الإنسانية والاجتماعية والعاطفية، وفي استيعابه للشخصيات الصعبة، وفي قدرته على لمس الأوتار الحساسة في شغاف القلب، أو في سبر كنه أكثر النوازع المظلمة استتاراً في شخصيات السياسيين أو المثقفين غير الثوريين.

وسنمر هنا لماماً على بعض تلك الثنائيات في شخصية ناجي علوش، دون أن نتمكن من تغطيتها كلها، إنما تأتي هذه السطور للتعريف بشخصية الرجل وبأساس خطه السياسي. أما فكره السياسي، فيحتاج لكتابٍ منفصل، وكذلك سيرته الذاتية، التي تحتاج لكتابٍ بدورها، ونعد بإعداد كلا الكتابين إن اسعف العمر، أما تجربته الشعرية ودراساته الأدبية، فنأمل أن نتعاون فيهما مع من يجد في نفسه القدرة والرغبة والاستعداد للإخلاص لسيرة الرجل وموقفه وتجربته.

قلنا أن ناجي علوش نشأ في بيئة فلاحية فقيرة، وكان جدي إبراهيم، بسبب قلة حجم أرضه، يعمل في أرضٍ الفلاحين الموسرين في بناء “السناسل” الحجرية وتطعيم الأشجار المثمرة، وسنمر على هذا الجانب بتفصيلٍ أكبر في الكتاب الذي يتناول سيرة ناجي علوش. إذن بقي بسيطاً في تعامله مع الناس العاديين، لكن عقله المتعطش أبداً للمعرفة، والذي اصطدم مع عالمٍ متغير في أوائل الخمسينات، جعله في سنوات المراهقة، بالإضافة لتعلم عشق اللغة العربية في تلك الفترة مع عمي المرحوم جميل، يسارياً، مبهوراً بخطاب اليسار الذي يتبنى قضايا الكادحين. وكانت علاقته السياسية الأولى مع أحد الشيوعيين في القرية، حتى بدأ الأخير يهاجم من يتحدثون عن الوحدة العربية ويدعون لها، وهي الفكرة التي اجتذبت الجماهير العربية من المحيط إلى الخليج، كما اجتذبت أبي أيضاً. فلما زجره صديقه الشيوعي عن هذا قائلاً أن تلك “أفكار أيتام هتلر”، سأله أبي: “ومن هؤلاء؟”، فأجاب: “البعثيون!”، فقرر أبي أن يبحث عن البعثيين وانضم إليهم على خلفية حسه القومي المرهف الذي كان قد نماه فيه جدي الفلاح الذي لم يكن قد دخل المدرسة في حياته إلا ثلاثة أشهر، وعلم نفسه القراءة، بالرغم من ذلك، وكان يقرأ الشعر القديم والقرآن الكريم، كما أخبرني أبي، في تسجيل بصوته أعددناه خلال فترة مرضه لكتابة سيرته.

المهم أن الانضمام لحزب البعث العربي الاشتراكي، بقوة الحس القومي، لم ينسه حسه الاشتراكي، وبقي أبي اشتراكياً حتى وفاته، وهي الثنائية الأخرى التي أود الإشارة إليها. فقد كان قومياً عروبياً حتى النخاع، وكان قومياً أولاً، قبل أن يكون أي شيء أخر، لكنه لم يكن قومياً تقليدياً، فقد كان عقله الباحث عن العلم والمعرفة لا يفتأ يبحث عن القوانين التي تحكم حركة التاريخ والسياسة والمجتمع، وكان حسه الكادح لا يدفعه للتقشف فقط في حياته (ولم يكن يستعرض تقشفه بالمناسبة بالأسمال أو قلة الذوق في التصرف، بل كان أنيقاً على تواضع… أناقة من يتسرب الحس الجمالي من سلوكه وذوقه المرهف لا من ماله)، بل كان حسه الكادح حساً جمعياً، يجعله يفكر بالفلاح والعامل والموظف والطالب والجندي، ويجعله يشعر بالسليقة بتأثير أي سياسة أو بنية اقتصادية-اج تماعية على عامة الناس، وكان ذلك الحس العفوي أساس اشتراكيته، قبل النظريات الاشتراكية التي أفنى سنواتٍ طوال في دراستها وفي الكتابة فيها، ومن هنا بعض عناوين كتبه مثل “الماركسية والمسألة اليهودية” أو “الطبقات والصراع الطبقي في الوطن العربي” وغيرها.

المهم أن ناجي علوش كان ينفر من “الفذكلة” النظرية لبعض الاشتراكيين والماركسيين، ومن استعراض المفردات الأجنبية والسلوك الغريب عن مجتمعنا باسم “الاشتراكية”، ولذلك كان يحب ماوتسي تونغ من كل قلبه، كما أحب هوشي منه، وكما أحب تشافيز خلال سنوات مرضه. فقد كانت الاشتراكية بالنسبة له إحساساً وموقفاً قبل أن تكون نظرية، مع أنه بلور توليفة قومية يسارية متماسكة، بعد خروجه من حزب البعث، الذي اصبح فيه الأمين القطري للحزب في الكويت عام 1959، قبل أن يتركه على خلفية الصراع بين ميشيل عفلق وعبدالله الريماوي (مع أن الوالد لم يكن ريماوياً). وقد نمت تلك التوليفة القومية اليسارية التي أصبحت أساساً لفكر ناجي علوش من خلال التفاعل مع نفس المدرسة التي اشترك فيها ياسين الحافظ والياس مرقص اللذين فتح لهما ناجي علوش أبواب نشر فكرها عبر “دار الطليعة” التي كان يديرها في بيروت خلال الستينات. وقد وجهت تلك المدرسة نقداً نظرياً وسياسياً حاداً للشيوعيين العرب بسبب موقفهم آنذاك من الوحدة العربية وتحرير فلسطين، سوى أنها تمسكت، بالرغم من ذلك، بالمنهج العلمي في التحليل، وبطرح برنامج قومي يستند إلى الطبقات الشعبية العربية، أي يستند لرؤية طبقية.

وبالنسبة لناجي علوش بالذات، اقترن ذلك بممارسة العمل المسلح في صفوف الثورة الفلسطينية، وقد نتجت عن ذلك دراسات وكتب مهمة نظرت لتجربة الثورة الفلسطينية ونقدتها، وشكلت لفترة من الزمان حصناً فكرياً منيعاً في مواجهة التيار التسووي في حركة فتح خاصة وفي منظمة التحرير الفلسطينية عامة. وكانت الثنائية هنا مزج النظرية بالممارسة، وهو الأمر الذي أشار له أكثر من كاتب تناول ناجي علوش بعد وفاته، ولذلك لن نتوسع فيه هنا.

لكن النقطة الأخرى التي ميزت فكر ناجي علوش هنا كانت علاقته الوجدانية بالشعب والناس، لا السياسية فحسب، ولذلك فقد احترم ثقافة الشعب وتشربها غريزياً، وعندما كان يتحدث عن معارك العرب ضد الغزاة، خاصة معارك سيف الدولة الحمداني ضد الروم وكيف وحد العرب حوله، أو عن الثقافة العربية والإسلامية، عن إنجازات العرب الحضارية في الإندلس مثلاً، فقد كان يتحدث بشغف، قومي أساساً، ينبثق من حس الناس، كان يؤاخذه عليه كثيرٌ من المنظرين القوميين واليساريين. ولم يجد أبي وأمي غضاضة في إرسالنا، عندما أغلقت المدارس في بيروت بسبب الحرب الأهلية، لمدرسة المقاصد الإسلامية في صيدا في جنوب لبنان لنقيم فيها، ونحن لا نزال صغاراً.

كان أبي لا يشرب الخمر ولا يدخن ولا يسمع الموسيقى ولا يشاهد الأفلام أو المسلسلات أو المباريات الرياضية، وكان قد قال لي مرة، فيما بيننا، أن الرجل الذي لا يستطيع أن يمر يومه دون احتساء القهوة أو الشاي مدمنٌ يقلل إدمانه على المنبهات منه. ولكن ناجي علوش، على الرغم من زهده بالحياة، كان رقيقاً دمث الخلق واجتماعي الطبع، وهنا الثنائية الأخرى الجذابة في شخصيته، فلم يكن قاسياً أبداً في الحكم على الناس، بل كان ديموقراطياً متفهماً إلى أبعد الحدود، ومتقبلاً لمن لا يوافقه، ولم يكن ليؤذي الناس بكلامٍ جارح أو سلوكٍ متشدد، ولم يكن ليقاطع من لا تروق له عاداتهم، بل لم يكن ليشعرهم برأيه فيما يفعلونه، إلا عندما تسنح له الفرصة، وبرفقٍ شديد. والكلام يدور بالطبع، حول السلوك الشخصي، لا حول الموقف السياسي الذي لم يهادن فيه ولم يساير ولو على قطع رأسه، حتى لا يؤول الرجل بشكل ليبرالي رث، فذلك رجلٌ كان يعرف أين تكمن أولوياته في الحياة.

ولعل أكثر ما كان يجتذب الناس لناجي علوش هو حرصه الشديد على كرامة الإنسان، حتى أعدائه، فلم أسمعه يوماً يشتم أحداً بكلمة نابية حتى عندما كان يسيل الدم وينطلق الرصاص والقذائف وتحل حجة القوة محل قوة الحجة وتذر الحرب قرنها، فتلك هي القوة التي لا أدعيها والتي لم أرها في غيره أبداً. لم يضربني مرة، بل كان يعتمد وسيلة الحوار والإقناع، والهيبة، وعندما ألقت الوالدة القبض عليّ مرة وأنا أدخن في سنوات المراهقة، وشكتني للوالد، وكان آنذاك يعيش متخفياً متشرداً بين البلدان بعد أن حكم عليه ياسر عرفات بالإعدام وطارده وأعدم عدداً من رفاقه، تم الترتيب للقائي به في العراق، وحدثني عن مساوئ التدخين طويلاً، ثم قال لي: “لن أمنعك إذا قررت التدخين، ولا تكن جباناً فتخفي الأمر كاللص، بل دخن أمامي”، ولم اصدقه، فأمسكت بسيجارة واشعلتها، ولم يفعل شيئاً سوى أنه أشاح بوجهه عني، وكان شعوري أنني قطعت حبل الود كافياً لكي اطفئها…

ذلك هو الرجل الذي كان يعود من خطوط القتال ببدلته العسكرية ليضع بندقيته ومسدسه جانباً (“إبراهيم لا تلعب بالكلشن بالبيت”)، وليساعد المرحومة الوالدة سميرة عسل (أم إبراهيم) بجلي الصحون أو تنظيف المنزل، ليعود بعدها إلى قراءة المتنبي ليرتاح قليلاً قبل أن يأخذ قسطاً من النوم ليعود لمواقع القتال، وهذا وهو يحتل موقعه كرئيس لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين! أي مثقفٍ عربيٍ كبيرٍ هذا! ومن مثله؟! لقد كان نسيج وحده. كان فلاحاً من بيرزيت قرر أن الرجولة لا تمارس على الزوجة والابنة والأخت، بل على من يحتلون الوطن ويضطهدون الشعب… وهي ثنائية أخرى وددت لفت النظر إليها.

أما بعد، فقد كان خمر ابي هو دواوين الشعر، وكنت أتعجب كيف “يرتاح” من جلسة متواصلة تمتد ما بين اثنتي عشرة وثماني عشرة ساعة من القراءة والكتابة، بقراءة دواوين الشعر القديم، خاصة المتنبي الذي عشقه وكتب عنه دراسة متميزة. وكان ذلك المقاتل الشرس… مرهف الحس، وكان يتأثر بشدة في حضرة الشهداء، ولكنه لم يكن شاعراً وطنياً فحسب، أو ملتزماً، بل كان قبل كل ذلك إنساناً، وقد كتب مرة:
غيري يمنّي من يحب بالنجوم
أما أنا، فليس عنديَ غيرُ بعض الشعر
حصادُ رحلتي وغربتي
عزيزتي، هذا الذي لدي…
فهل تراه يستحق الذكر؟!

ولم يسعى ناجي علوش يوماً لمالٍ أو أملاكٍ أو رفاهية، وعندما أصيب بالجلطة الدماغية بعد عودته من الحدود الأردنية-السورية صبيحة يوم 25/11/1997، عدت من الولايات المتحدة لأجد في حسابه ستمئة دينار أردني فقط، وكان منذ ترك بيرزيت في أواسط الخمسينات يسكن بالإيجار، ومات وهو لا يملك باسمه قرشاً واحداً، ولا شقة ولا أصول، إلا ما ورثه وأخوته عن جدهم في أرض بيرزيت، وهو بضع دونمات، وقد عمل في الكويت تسع سنوات في بداية شبابه، كان يرسل خلالها معظم ما يجنيه لأهله. وقد ترك لنا الوالد سمعةً طيبةً وتراثاً نفتخر فيه وعلماً نافعاً وسيرةً عطرة… وآلاف الكتب. اما مكتبته في بغداد، فقد تبرع بها لبيت الحكمة، وتم إحراقها يوم احتلال بغداد في 9 نيسان 2003 ، من قبل الرعاع الذين جاؤوا مع الاحتلال، مع بقية مكتبة بيت الحكمة، وهو ما حز في نفسه كثيراً. أما مكتبته الكبيرة في دمشق، فقد تبرع بها لمكتبة جامعة بيرزيت، في فلسطين المحتلة، وهذا غير مئات الكتب التي توزعها الاصدقاء في لبنان، أما مكتبته في عمان، فهي ما تبقى منه… وقد بقي الرجل مصراً على التعاطي مع الورق، صحفاً وكتباً، ورفض التعاطي مع الإنترنت بشكل مطلق، وكان يطلب مني أن أقرأ له أي خبر أو موضوع مهم أجده، أو أن اطبعه على الورق… فناجي علوش كان يعشق الورق.

قلت أنني أصف شخصية ناجي علوش البسيطة المركبة من خلال توليفة الثنائيات الجميلة التي تكونت منها، فليس المقصود هنا هو السرد فحسب، ولذلك فإن ما يتمم خاصية التقشف عند ناجي علوش، ما عدا في اقتناء الكتب، هو الفرص الكبيرة للفساد التي أتيحت له، حتى دون أن يساوم على مبادئه. وأذكر هنا ما جرى عندما كان مديراً لدار الطليعة في بيروت، يتلقى راتباً من بضع مئات الليرات اللبنانية، أنه أشرف على عملية ترجمة الأعمال الكاملة للزعيم الكوري الراحل كيم إيل سونغ، وبعد تهيئة فريق المترجمين والقيام بالتدقيق والطباعة الخ… كان والدي سعيداً بالإنجاز، وجاء إلى المنزل بعد الدوام ليتناول الغداء، وهناك أخبر والدتي بالإنجاز، ومن ثم عبر لها عن استغرابه لأن الكوريين أحضروا له شيكاً بخمسين ألف دولار مكافأة له على جهوده في إدارة المشروع، وكان ذلك في بداية السبعينات، فسألته ماذا فعل بالشيك، فأجابها أنه رفضه وأعاده إليهم طبعاً… واعتقد أن وا لدتي، ضمن وضعنا آنذاك، لم تكن سعيدة جداً بقراره، لكنها عادت ودعمته وأيدته وافتخرت بما قام به وظلت تسوقه مثالاً على نزاهة زوجها. وهذا مجرد مثال صغير، ولن أخوض في الأمثلة الأخرى المستقاة من الثورة الفلسطينية أو غيرها، وفرص الفساد الكبيرة التي كانت متاحة له فيها لو خالطه فساد.

وبالعودة لتجربة المطاردة والعيش تحت الأرض، أذكر أنه اضطر للاختفاء بعد مداهمة قوات فتح للقواعد التي أقامها هو وأبو داوود في الجنوب اللبناني بعد احتلال الشريط الحدودي من قبل الكيان الصهيوني في 15/3/1978. وكان ياسر عرفات قد اعتبر أن توصل فيليب حبيب، المبعوث الأمريكي آنذاك، لاتفاق معه حول وقف إطلاق النار وإدخال القوات الدولية – والشريط الحدودي محتل – يمثل اعترافاً أمريكياً ودولياً بمنظمة التحرير مما يمهد لدخولها في التسوية!!! وقد رفض ناجي علوش وأبو داوود هذا المنطق وأصروا ومن معهم على ممارسة العمل المسلح ضد العدو الصهيوني ما دام الشريط الحدودي محتلاً، مما استتبع هجوماً ضارياً من قبل القيادة على التيار الذي يقودانه في فتح.

وكان في الدامور، على الساحل الذي يصل بيروت بالجنوب، قاعدة من أهل مخيم تل الزعتر المهجر يقودها أبو أحمد وأبو عماد بطلا الصمود في مخيم تل الزعتر، وكان أبو أحمد وأبو عماد يرتبطان تنظيمياً بالوالد وبأبي داوود، فتمت دعوتهما لاجتماع، كان في الواقع كميناً، وتم اختطافهما وإعدامهما من قبل محكمة صورية أسسها ياسر عرفات في منطقة الفاكهاني، وكان 120 مقاتلاً فتحاوياً من القواعد المداهمة في الجنوب لا يزالون في سجون أمن فتح بتهمة تهديد أمن العدو الصهيوني، والسعي للإخلال بقرار وقف إطلاق النار، وقد تم الإفراج عن معظمهم بعد حوالي شهرين، وبقي 16 من قادتهم أكثر من س نة ونيف في السجن، وخلال ذلك انطلقت في فتح حملة اجتثاث لتيارها المعارض أو تركيعه، ممن ارتبطوا بعلاقة تنظيمية مع ناجي علوش بالأخص، كانت حملة اجتثاث وتنكيل في الواقع… وهكذا صدر الحكم بإعدام الوالد وبالبحث عنه لاعتقاله وتنفيذ ذلك الحكم.

وكانت تلك لحظة فاصلة، فقد انفض قادة التيار المعارض في فتح عن مشروعهم، وتراجعوا عن مواجهة ياسر عرفات، إلا الوالد، الذي رفض أن يخضع للترهيب أو أن يعلن الولاء، أو أن ينحني أمام الموجة، وثمة الكثير من التفاصيل المرتبطة بتلك المرحلة التي سأتجاوز عنها هنا… بل سنتركها للسيرة. ما يهمنا هنا هو انتهاء علاقته بحركة فتح فعلياً، وللأبد، مع أنه كان عضواً في مجلسها الثوري. وقد انتهت علاقته حتى مع حلفائه السابقين فيها، على خلفية تلك الحملة الاجتثاثية بالذات، وانفضاضهم عنه، بسبب تمسكه بالأمر حتى النهاية، والمقصود هنا بالطبع أمر مواجهة العدو الصهيوني، ومن ثم مواجهة ياسر عرفات بعد حملة التصفية والتنكيل التي أطلقها، وهي حملة طالت حتى عام 1979، ولم تكن بلا سوابق، ومنها اعتقال الوالد عام 1974، وتضمنت فيما تضمنته محاولة اغتيال فاشلة لمؤسس إعلام فتح حنا مقبل (أبو ثائر) في بيروت من قبل ياسر عرفات أمام مكتب القدس برس، الذي عاد ليستشهد عام 1984 في قبرص على يد أبو نضال…

ما يهمني شخصياً هنا هو الفرصة التي أتيحت لي لاحتكار الوالد بعيداً عن كل شيء أخر، وأنا لا أزال في الرابعة عشرة من عمري وقتها، وكان قبلها لا يأتي للبيت إلا للزيارة، منذ اغتيال الكيان الصهيوني للقادة الثلاثة كمال ناصر وكمال عدوان وأبو يوسف النجار في 10 نيسان 1973. وهنالك كثيرٌ من الناس لا يفهمون أن المناضل لا يملك نفسه، ولا تملكه عائلته، فيصبح الأب عندها كنزاً مفقوداً. ولكن في نيسان 1978، وبعد اشتداد حملة التصفية والاعتقالات، تم اتخاذ قرار بنزول عدد من الرفاق تحت الأرض، وتم اتخاذ قرار بإخفائي مع الوالد.

وقد تنقلنا بين أماكن متعددة في تلك الفترة، وحملات المداهمة والتفتيش على أشدها، ولكن أجمل ما في تلك المرحلة بالنسبة لي كان الفترة التي سكنا فيها وحدنا في منزل معروض للإيجار في أحد أحياء بيروت الغربية، لم يكن يفترض بسكان العمارة أن يعرفوا أن هنالك من يقطنه، فكنا لا نشعل النور عندما يحل المساء، ونبقي دفتي خشب النوافذ مغلقتين، ولا نشغل تلفزيوناً، ولا نفتح مياه الحمامات في الليل، ولا نحدث صوتاً ولا جلبة لأي سبب، خاصة في الليل.

وكان المنزل لمغتربين أقرباؤهم مع تيار الوالد في فتح، وقد وضعوا إعلاناً لتأجير البيت، وكانوا يأتون مرة أو مرتين في الأسبوع، وهم يحملون لنا أكياساً فيها صحف وطعام ورسائل، ويخرجون بنفس الأكياس وهي فارغة، وكانوا يأتون أحياناً ببعض الزوار “الراغبين باستئجار البيت”… وقد كانت تلك المرة الأولى، بعد بدء إدراكي السياسي للعالم، التي سنحت لي للعيش مع الوالد بشكل متواصل، طبيعي، هو في الواقع غير طبيعي على الإطلاق. وكانت فرصتي لكي اتعلم منه وأفهم بالضبط كل ما أريد أن أعرفه. كانت ذئاب الأمن تبحث عنه على مدار الساعة، وكان ينام ويصحو وسلاحه (الشتاير) بجواره، لكنني كنت سعيداً به جداً وكان كعادته مستغرقا بالقراءة والكتابة، ولم استطع ان أجاريه، فقد كانت المدة القصوى التي استطعت القراءة فيها بشكل متواصل وقتها لا تتجاوز أربع إلى ثماني ساعات، كنت بعدها أزعجه وأتحرش به لمناقشة أي موضوع، من الصراع الصيني-السوفييتي إلى جذور خلافه السياسي مع خالي منير شفيق إلى تقييم الدور السوري في لبنان الذي تحول في تلك الفترة إلى صراعٍ حادٍ مع الكتائب اللبنانية… وكانت فرصة ذهبية لا تعوض لكي أغرف من ذلك البحر وحدي دون بقية الرفاق، لمدة تجاوز ت الشهر ونصف الشهر.

ولكنه كان، في أقسى حالات الوحدة والمطاردة الدموية، ينشغل في الليل بشيءٍ لا يملكه إلا من كان في حالة سلام تام مع ذاته. فقد كنا نذهب في الليل إلى الغرفة الوحيدة في المنزل التي لا يطل عليها أي مبنى مجاور، وكان يشعل شمعة، ويجلس على الأرض، وخشب النافذة مغلق، وينشغل بكتابة قصيدة… وهناك ولدت قصيدته “حوار مع أبي الطيب المتنبي” (المهداة لوالدتي “الرفيقة سميرة”) والتي أكملها لاحقاً في فيتنام، ومطلعها:

لليل رهبتهُ
وبي شوقٌ إلى سفرٍ طويل
امتد فيه حيث لا تصل
العيون الزئبقية
لأحط في حدق الرفاق المولعين
بطلعة النجم البهية
والساهرين على السبيل
لليل رهبتهُ
وبي شوقٌ إلى سفرٍ طويل.

وأذكر يوماً بعدها أن مرافق والدي جاء ليبلغه على عجل في جوف الليل بأن أحد زواره من الأيام السابقة ثمة شكوك ومؤشرات، حسب رأي بعض الرفاق في الخارج، بأنه “تساقط” أو تم اختراقه أمنيا. في تلك اللحظة اتخذ القرار بتغيير مكان إقامتنا فوراً. وبعد أن لملمنا بعض الحاجيات على عجل، نزلنا بالمصعد، وعلى مدخل العمارة مباشرة فوجئنا، ونحن نغادر مدخل المبنى، بدورية لأحد أجهزة أمن فتح تقابلنا وجهاً لوجه، وكادت تحدث مجزرة: السلاح ملقماً بمواجهة السلاح، والمسافة لا تزيد عن مترين إلى أربعة أمتار.

في مثل تلك اللحظات تُعرف معادن الرجال، لا من حيث الشجاعة والجبن بالضرورة، ولكن من حيث رجاحة العقل والقدرة على التصرف ورباطة الجأش، و”الرأي قبل شجاعة الشجعان”… كانت أقل من لحظة صمت قد مرت، بفعل المفاجأة الرهيبة على الجهتين، فقد جاؤوا ليكسروا الباب ومفاجأتنا… عندما سمعنا والدي يأمر الجميع: الكل ينزل سلاحه! مشيراً بيده اليسرى إلى أسفل… مخفضاً سلاحه باليد اليمنى. لم أصدق كيف يقول ذلك… ولم أصدق أكثر عندما رأيت عناصر الدورية التي أتت لمداهمته يخفضون سلاحهم… ثم اندفع الملازم قائد الدورية فجأة لمعانقة والدي وتقبيله… وأنا ومرافقه، وعناصر الدورية المقابلة، جميعاً، كالمشدوهين. وهمس الرجل شيئاً في أذن والدي، ثم انصرفنا بسرعة. لقد أخطأ من أرسل ذلك الملازم الفتحاوي الأصيل لاعتقال ناجي علوش لأن الرجل كان قد خاض أكثر من معركة إلى جانبه، وكان يدين له بالولاء، وكان ما همسه في أذنه: لا تذكر أنك قابلتنا. سنقول أننا لم نجدك…

أين سنذهب الآن؟!! لم يكن الرفاق قد أعدوا مكاناً آمناً بعد… وكانت ثمة آلية محددة للاتصال لتفعيل المكان البديل، وكان الوقت يتجاوز منتصف الليل، ونحن ندور بالسيارة بعيداً عن الطرق الرئيسية. كان الوضع خطراً جداً، خاصة ونحن غير متأكدين مما سيرشح عن عناصر الدورية التي كدنا نشتبك معها لقيادة الأمن، وهنا جاء القرار الأخر الذي أذهلني وأذهل مرافق والدي: اذهب إلى منزلنا (المعروف للقاصي والداني، في حي زريق في المزرعة، وهو أحد أحياء بيروت الغربية المعروفة). المرافق: أبو إبراهيم… أبي: اذهب هناك، فهو أخر مكان سيتوقعوننا فيه.. وهكذا ذهبنا، ونمنا هناك حتى الصباح، وكنا قد تركناه قبل أشهر… وكانت المرحومة والدتي مصرة أن تبقي منزل ناجي علوش مفتوحاً متحدية قيادة فتح أن يأتوا لاعتقالها، فبقيت فيه وحدها مع رفيقة، ووضع الأمن سيارة تراقبه على مدار الساعة حوالي شهر ونصف، ثم تعبوا، فصاروا يأتون لماماً، ومن هنا نشأت الثغرة التي تسللنا عبرها، وفي اليوم التالي انتقلنا إلى مكان آمنٍ في منطقة الشوف في جبل لبنان بقينا فيه فترة مع عائلة صديقة.

استمرت هذه الحال، ونحن نتنقل من مخبأ آمن إلى آخر كل أسبوعين أو ثلاثة، حتى شهر تشرين الثاني (نوفمبر) 1978، أي حوالي ستة أشهر، قرر والدي بعدها التسلل إلى العراق، وهكذا كان… ومن المهم أن نذكر هنا تلك الخلفية التي أدت لانتقاله للعراق وبدء صفحة جديدة بالعلاقة مع إبي نضال.. وكانت الخلافات تستعر داخل التنظيم في العراق، وهو ما جعل شراكة الوالد المباشرة مع أبي نضال لا تستمر أكثر من عام، انتهت بالانفصال، وبإعلان تنظيم جديد هو “حركة التحرير الشعبية العربية” عام 1979، وهو التنظيم الذي تم حله رسمياً عام 1992. وقد شارك عناصر ذلك التنظيم مع جبهة المقاومة الوطنية الل بنانية في إطلاق المقاومة ضد العدو الصهيوني بعد الاجتياح الصهيوني للبنان عام 1982، وقدموا الشهداء والكثير من التضحيات التي تبقى صفحاتها مطويةً حتى الآن إلا على قلة، كما شاركوا بمجموعتين في بيروت في مواجهة الاجتياح الصهيوني للبنان في صيف عام 1982 من خلال مواقع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وكان كاتب هذه السطور أحد عناصر تينك المجموعتين اللتين بقيتا على خطوط التماس مع العدو الصهيوني من 6 حزيران حتى 11 آب 1982.

وهي قصة أخرى سنتركها للسيرة أيضاً، سيرة ذلك التنظيم، لا سيرة الوالد فحسب. لكن الثنائية الجدلية هنا التي تضيف لجاذبية أبي إبراهيم هي أنه كإنسان ثوري آمن بالعمل المسلح، كان يراه منبثقاً من خط سياسي والتزام أخلاقي، وكان يراه موجهاً ضد أعداء الأمة من قبل تنظيم شعبي ثوري، ولم يكن ليرضى، بالرغم من تصفية عرفات لكثيرٍ من رفاقه، ومحاولة قتله شخصياً، أن يتحول العنف المسلح إلى عنف إرهابي يقوم على الاغتيالات الفردية ضد عناصر فتح التابعين لياسر عرفات أو لأبي نضال نفسه، وقد مارس أبو نضال القتل ضد الفئتين، على أساس الشك في معظم الأحيان، ومن ثم ضد عناصر حركة التحرير الشعبية العربية نفسها، وهي المعادلة التي لم يفهمها الأحمق باتريك س يل في تناوله السطحي للوالد في كتاب “بندقية للإيجار” عن تنظيم أبي نضال…

وكان من الذين اغتالهم أبو نضال من حركة التحرير الشعبية العربية مسؤول إقليم أوروبا في التنظيم نبيل عرنكي، الذي اغتاله أبو نضال في مدريد في إسبانيا… وكانت الكثير من خلايا أبي نضال مخترقة للموساد ولأجهزة مخابرات عربية مختلفة، كما اكتشف أبو نضال بنفسه لاحقاً، وعرف الوالد بعدها من قيادات الصمود الفلسطيني في السجون الصهيونية أن من اغتال نبيل عرنكي من خلية أبي نضال في إسبانيا أدين بالتعامل مع العدو الصهيوني… وقد رثا الوالد نبيل عرنكي، الذي كان يحبه كثيراً، ورأيته يبكي بكاءً مريراً على فراقه، في قصيدة “عن الدم الذي يزهر في كل المواسم” من ديوان “الØ هر والنار”:

قلت للمهرة هذا البرق لاحْ
من ثنايا الغيم في الأندلسِ
فالمسي صدري الذي
ناشته آلاف الرماحْ
وانظري:
هذا دمي المنذورُ من
وجهي يسيلْ
واعرفي القاتل
إن الومض أعطاني
تقاسيم القتيلْ
ها هو النجم على الأفق
يميلْ
ها هو النجم على الدرب هوى
هل رأيت الوجه والقامة
والرمح الطويلْ؟

آه عفواً يا نبيلْ
إن أصابتنا سهام العسسِ
والميادين تنادينا إلى عرسٍ جليلْ
آه عفواً
إن تلهى بالسيوف القتلة
وانتشى الأوباش من خمر الجراح
يسرح الخفاش في عتمته
عفو الجناح
وتباهي في العراء الحجلة.

نصل هنا إلى الثنائية الأخيرة في هذه المعالجة في شخصية ناجي علوش وخطه السياسي. فقد اختار البعض أن يركزوا بشكل أحادي على اهتمامه بالحريات الديموقراطية، وحقوق الإنسان، في داخل الأنظمة القومية والممانعة عندما لم يكن أحد يجرؤ أن يثيرها، وله في ذلك مواقف مشهودة، وليس فقط ضمن تنظيم أبي نضال.

وسأقتبس هنا فقرة أو فقرتين من مذكرات ناجي علوش غير المنشورة: “لم أقم علاقة مع نظام عبر جهاز أمني، وكانت علاقتي تمر دائماً عبر الرئيس… ولم أقم بالترويج لنظام معين، كتابةً أو شفوياً، ولم أدافع عن الإجراءات التعسفية، وكنت على علاقات دائماً بالمعارضات للأنظمة، وكانت علاقاتي هنا علنية ومكشوفة. حتى أنني كنت مرة في بغداد، وسمعت أن الحزب الشيوعي العراقي أخذ قراراً بالعودة إلى الاختفاء، فقررت زيارة مقر الحزب، فاتصلت وأخذت موعداً، وذهبت في الليل، وكان مكتب الحزب وسط بستان… كان الصمت رهيباً… دخلت فوجدت ماجد عبد الرضا، وجلسنا وتحدثنا…”.

الحديث طبعاً عن زيارة مقر الحزب الشيوعي العراقي في بغداد… ولكن، عام 1979، تم طرد الجبهة الشعبية والديموقراطية … وحركة التحرير الشعبية العربية (تنظيم الوالد) من العراق، وتم إبلاغ قيادة التنظيم بمنع نشاط حركة التحرير الشعبية العربية في العراق إلا على الصعيد الفلسطيني. فهل كان موقفه، من جراء ذلك، انتقامياً؟ لا طبعاً، تشرد الوالد في أوروبا الشرقية حتى عام 1981، ورأسه مطلوبٌ لياسر عرفات وأبي نضال في آنٍ معاً، ولم تكن العلاقة مع القيادة السورية جيدة بعد. وبالرغم من ذلك، عندما اندلعت الحرب العراقية-الإيرانية، لم يتردد لحظة في الاصطفاف مع العراق، فالموقف الديموقراطي عنده محكومٌ بسقف السيادة الوطنية، وهذا ما علمنا إياه. وقد جن جنونه عندما اقتربت القوات الإيرانية من البصرة عام 1986. ولنلاحظ جيداً أنه عبر عن ذلك الموقف علناً وهو يقيم في دمشق منذ عام 1981، وقد استدعاه الرئيس حافظ الأسد للحوار مراراً، وهو ما لم يكشفه لي إلا قبل عام…

وعلى كل حال، إليكم هذه الفقرة من مذكراته غير المنشورة: “غادرت في اليوم التالي إلى براغ، بدعوة من منظمة الصحفيين العالميين IOJ، فوجدت اثنين من كوادر الحزب الشيوعي العراقي ينتظران الطائرة، فسلما علي، وتناقشنا ونحن وقوفٌ بشأن الحرب مع إيران… وكان الرفيقان يعتقدان أن الحرب مع إيران ستسقط النظام.. فقلت لهما: لا اعتقد أنكم تعرفون النظام. النظام قوي ومستعد. على كل حال، ومهما كانت الظروف، فأنتم في مأزق… اقترح أن تعودوا إلى بلادكم وأن تقاتلوا مع النظام، لأنكم إذا انتصر النظام ستعاقبكم جماهيركم، وإن هزم ستعاقبكم. فسأل أحدهما: هل تعتقد أن النظام سينتصر في الحرب مع إيران؟ فقلت: هنالك إمكانية كبيرة، ولكن أي شرف ستكسبون إذا انهزم وديس شعبكم وبددت ثرواتكم؟”.

ويضيف لاحقاً: “لكن الذين لم تحقق لهم إيران مناهم عادوا وطلبوا النجدة من الولايات المتحدة الأمريكية.. وسقط النظام، فدفع شعبهم ثمناً باهظاً… وليس هناك دلائل على وجود مستقبل مطمئن وكرامة واستقلال. الوضع يتشظى ويتفتت، والحرب الأهلية تأخذ أشكالاً متعددة، وكل شيء في العراق يتآكل”.

ونرجو أن لا يبتسر أحدٌ هذه الملاحظات خارج سياقها، فالسياق هنا هو الحرب العراقية-الإيرانية، (لا الدعم الإيراني لسورية اليوم مثلاً!)، وقد زار والدي إيران بعد مرضه، في نيسان عام 2001، للمشاركة في مؤتمر هناك، وزار العراق في عام 2002، ولا تزال الأختام موجودة على جواز سفره القديم.
وفي صفحةٍ أخرى من مذكراته غير المنشورة بعد: “كنت معارضاً دائماً لأسباب جوهرية منها: 1) أن النظام العربي قطري وأنا وحدوي، 2) النظام العربي استبدادي، وأنا ديموقراطي مع الديموقراطية وحقوق الإنسان، 3) النظام العربي يتواءم أو يسعى إلى التطابق مع الإمبريالية وأنا معادٍ للإمبريالية، 4) النظام العربي مع الاستسلام للعدو الصهيوني، وأنا معادٍ للكيان الصهيوني، مع المقاومة المعادية له، ومع محاصرته ومقاطعته، ومع الإعداد للمقاومة. ولذلك كنت اقترب من الأنظمة بمقدار اقترابها من هذه الاعتبارات، وابتعد عنها بمقدار ابتعادها عنها. ولكنني كنت أحرص دائماً على عدم اعتبار الدول الكبرى مساندة للحرية والديموقراطية، وأرفض دعوتها أو قبول تدخلها بحجة حماية الحرية أو تمويل النشاطات من أجلها. وكنت أؤكد دائماً أن حريتنا وديموقراطيتنا يجب أن تأخذ بعين الاعتبار حاجات الشعب الأساسية، وأن تأخذ باعتبارها حاجة الأمة لقيام الوحدة العربية، وإلى تحقيق التحرر من الاستعمار والنفوذ الإمبريالي ورفض استخدام دعوات الحرية والديموقراطية لتفكيك مجتمعاتنا كما يجري الآن “.

العبرة من مثال العراق أعلاه أن الدعوة الديموقراطية محكومة بالضرورة بالسيادة الوطنية وبالمصلحة القومية، وهي الثنائية المركزية في فكر ناجي علوش القومي الديموقراطي، التي يسعى البعض لتشويهها ولما يبرد التراب على قبر الوالد بعد. والعبرة من الفقرات الأخيرة واضحة لا تحتاج إلى تفسير، فالمعيار الأول لتقييم الأنظمة العربية هو موقفها من الوحدة العربية، والمعيار الثاني هو موضوعة الحريات، والثالث هو موقفها من الإمبريالية، والرابع هو موقفها من الصهيونية، ولا يجوز أن نأخذ المعيار الثاني وحده، وبشكل يتعارض مع المعايير الأخرى، لمن يريد أن يستشهد بناجي علوش. وقد كان هذا أساس موقفه ضد التدخل الأجنبي مؤخراً في سورية وليبيا، ودعمه بالاسم لقيادتيهما، كما جاء في التسجيل المصور الذي قام به في 7/9/2011 والموجود على اليوتيوب تحت عنوان “طلقة تنوير”.

يا أيها الفذ الفريد في كل المواضع، لقد مضت خمسٌ وأربعون دقيقة وخمسة أيامٍ وثلاثة أسابيع منذ غادرتنا، وهيهات أن نجد مثلك، أو أن يملأ فراغ عقلنا وقلبنا بعدك أمرؤٌ بحجمك

25/8/2012

 

http://freearabvoice.org/?p=1986

Ahmed Toufik El-Madani, un chevalier algérien de la renaissance nationale arabe, par Mohammed Futuwwa

L’image contient peut-être : 1 personne, lunettes et gros plan

 

Alors que nous traversons une offensive idéologique contre le caractère arabo-musulman de l'Algérie et de sa place juste et légitime au sein de la Fraternité historique des peuples arabes, offensive orchestrée par des officines franco-berberistes, il nous semble nécessaire de faire un retour à l'histoire de la révolution algérienne pour dire, et redire encore : 


العروبة هي علم الجزائر
L'Arabité est le drapeau de l'Algérie

La révolution algérienne n'a pas commencé le Premier Novembre 1954, mais dès le premier acte de résistance en 1830 contre la conquête coloniale française. Explorer la révolution algérienne, de 1830 à nos jours, c'est mettre à jour sa profondeur nationale civilisationnelle arabe et sa spiritualité islamique. Parmi les héros de l'arabité, citons Ahmed Toufik El Madani. L'immense cheikh Abdelhamid Ibn Badis, dirigeant de l'Association des Oulémas Musulmanes d'Algérie, figure de l'aile culturaliste du nationalisme-révolutionnaire algérien, a dit d'Ahmed Taoufik El-Madani qu'il fut « un homme doué pour les œuvres impérissable ».

Vous trouverez ci-dessous une série de documents consacrée à la vie et à l’œuvre d'Ahmed Toufik El-Madani

http://www.elmadani.org/fr/

Le Cheikh El Okbi au Cercle du Progrès, par Sadek Sellam

Résultat de recherche d'images pour "okbi oulémas"

Les signes de “réveil” de l’Islam algérien remontent aux années 1890. Les tentatives de rénovation religieuse par des cheikhs d’alors, comme Salah Ben Mehanna et Abdelkader Medjaoui, laissèrent un profond souvenir. L’administration, qui avait alors la hantise du “ péril islamiste ”, les combattit sans établir  la preuve d’une influence orientale sur les deux précurseurs. Malgré la vigilance administrative, des lettrés et des religieux de la génération suivante purent entrer en contact avec le mouvement de la Salafiya orientale. Si bien que lors de la visite du Cheikh Abdou à Alger, en 1903, ce dernier a rencontré les lecteurs du Manâr qui lui demandèrent de ne pas s’en prendre à la France, juste pour éviter les mesures de représailles qui les auraient privés de la lecture de la célèbre revue.

A Alger, la vie intellectuelle musulmane libre de l’époque avait pour épicentre la librairie Thaalibiya, ouverte en 1896 par Si Kaddour Ben Mourad Roudoci chez qui se réunissait régulièrement un groupe de lettrés et de religieux désireux de souligner “ l’esprit libéral du Coran ”. L’un d’eux, Kamel b. Mostafa Ibn al Khodja a publié un traité sur “ La tolérance religieuse de l’Islam ” et un autre sur “ Les droits de la femme ”, après avoir perdu son emploi au Mobacher en raison, semble-t-il, de sa lecture assidue du Manâr. On doit notamment à Ibn Khodja l’édition d’un manuscrit de Soyouti sur l’Ijtihad. C’est à lui que le Sultan chérifien Moulay Abdelaziz, en visite à Alger, commanda une étude sur l’organisation administrative de l’Algérie.

Un autre membre de ce groupe, Abdelhalim Bensmaïa, lisait et commentait le “ Traité de l’Unité ” (Rissalat et’ Tawhid) du Cheikh Abdou, ainsi que le Traité de rhétorique (Asrar el Balāgha…) de Jurdjani.

Ibn Zekri et Bencheneb (dont l’œuvre est mieux connue) faisaient partie, avec El Hafnaoui, l’auteur du Ta’arif al Khalaf bi Ridjal as Salaf, (Dictionnaire biographique des intellectuels algériens) de ce groupe dont les débats n’avaient des échos qu’au sein d’une partie de l’élite et ne touchait pas le reste de la population. De son côté, Omar Racim[*] lançait des journaux arabes, El Djezaïr (1908), puis Dhou Al Fiqar.

C’est grâce à l’Emir Khaled (que les Algériens appelaient “ El Hadj Khaled ”) qui haranguait ses auditoires en citant des versets coraniques mobilisateurs, que le débat sur l’Islam fut mis à la portée du plus grand nombre. L’annulation des élections de 1919 n’avait pas suffi à faire oublier la déroute des listes dirigées par des naturalisés que l’Emir réussit à disqualifier auprès de l’opinion en les traitant de “ renégats ”.

L’école libre de la “ Chabiba islamiya ” (Jeunesse islamique) fut ouverte juste après cette impulsion donnée par le petit-fils de l’Emir Abdelkader à ce qu’on a appelé “ le nationalisme islamique ”. Cet établissement, qui devait faire parler de lui par la suite, était dirigé par un notable algérois, Mohamed Ali Damerdji, féru d’éducation rénovée et sans doute inspiré par la règle édictée par El Medjaoui : la déviance croît quand l’éducation des enfants est négligée.

En 1925, les Algérois virent arriver Ahmed Tewfiq al Madani, un destourien d’origine algéroise, qui venait d’être expulsé de Tunis, à la suite des mesures répressives de la Résidence Générale contre le Cheikh Abdelaziz Thaalbi et son entourage. Le jeune diplômé de la Zitouna – qui déplaisait à l’administration en raison de ses relations épistolaires avec l’Emir Chékib Arslan – s’était arrêté à Constantine où il eut des entretiens avec les cheikhs Abdelhamid Benbadis et Mubarak El Mili, non sans avoir remarqué l’enthousiasme d’un jeune médersien, Malek Bennabi. Tewfiq El Madani a été pris en charge par la famille alliée El Mouhoub par laquelle il a été mis en rapport avec un groupe de notables d’Alger qui voulaient se rendre utiles. Grâce à leur fortune, leur prestige et leurs relations, ces membres de la bourgeoisie pieuse d’Alger réussirent à acquérir un grand local dont le balcon donnait sur la Place du Gouvernement.

Ils y ouvrirent, en juillet 1927, le “ Cercle du Progrès ” (Nadi at-taraqi) dont la présidence fut confiée à Mahmoud Benouniche. Mohamed Ben Mrabet, Zaoui El Hadj, Mahmoud Bensiam, Hamdane Ben Redouane, Hassen Hafiz, Mohamed Belhaffaf  étaient les plus en vue parmi les promoteurs du projet destiné à favoriser le relèvement moral et intellectuel des musulmans d’Alger. Le centre est un véritable “ Nadi ” comportant un lieu de prière, des salles de réunion et un espace pour les conférences, le tout pouvant accueillir près d’un millier de personnes. Des organisations à caractère culturel ou politique (comme la Fédération des Elus Musulmans) y tiennent leurs réunions. Le journal Eltilmidh, l’organe de l’association des étudiants musulmans d’Alger, est domicilié au “ Cercle du Progrès ”. Des conférenciers, dont Tewfiq El Madani, y interviennent occasionnellement pour développer des thèmes comme la nécessité de se prendre en charge, la solidarité musulmane, la revendication des droits politiques… La confirmation de la conversion à l’islam du peintre Nasreddine Dinet a lieu aussi au “ Nadi ” comme l’appellent les Algérois. En 1929, la direction du Cercle décide de faire appel à un animateur permanent qui puisse y tenir plusieurs conférences par semaine et coordonne les différentes activités du centre. C’est le Cheikh Tayeb El Oqbi qui est choisi pour cette tâche.

Né en 1888 près de Biskra, El Oqbi a grandi à Médine où sa famille avait émigré alors qu’il avait à peine cinq ans. Après des études littéraires et théologiques, il se trouve dans l’entourage du Chérif de la Mecque, al Hussein Ibn Ali, qui en fait le précepteur de son fils Abdellah, futur roi de Jordanie) et le charge de diriger le journal de la Mecque (Oum-al-Qoura, “ la Mère des Cités ”) et l’imprimerie émirale. Lorsque le Chérif Hussein se révolte contre l’empire ottoman, El Oqbi est interné en Roumélie par les Turcs, comme “ nationaliste arabe ”.

En 1920, il rentre en Algérie pour vivre entre Biskra et Sidi Oqba. Il lance en 1925 un premier journal “ Sada as-Sahra ” (l’Echo du Sahara) dont la devise est le verset 88 de la sourate XI : “ …Je veux seulement réformer autant que je puis… ”. En novembre de la même année, il publie dans le Chihab une profession de foi islahiste : “ Lebbeik ya hizb al islah ” ( Me voici, ô parti de la réforme ! ) En 1927, El Oqbi continue son activité journalistique en faisant paraître, toujours à Biskra, “ Al Islah ” (la Réforme) auquel collaborent le poète Hamma Al’id et le polémiste Lamine Lamoudi, qui signent aussi des articles dans “ El Haqq ” (La Vérité, Biskra, 1926).

Au “ Cercle du Progrès ”, le Cheikh Tayeb s’investit dans la prédication orale. Il met son éloquence, sa fougue et ses capacités de persuasion au service de la cause de l’Islah. Il devient un vibrant commentateur du verset coranique : “ Dieu ne change rien à l’état d’un peuple tant que celui-ci n’a pas transformé son âme ” (XIII, 11). Il se fait l’apôtre du retour aux sources de l’islam et “ son thème favori était la religion intacte et pure ” (T. Madani). Plus porté vers l’action que vers l’érudition ou la dialectique, El Oqbi insiste davantage sur la moralité des “ makârim al akhlâq ” (les vertus qui assurent la noblesse de caractère) que sur les thèmes théologiques. Le Coran lui semble être un catalyseur servant à libérer les esprits et à canaliser les énergies. Il en déduit un programme appelant au “ tajdid ” (renouveau) au moyen du “ tajaddoud ” (renouvellement de soi).

La prédication du Cheikh Tayeb rencontre des échos dans le petit peuple d’Alger. Des dockers, des pêcheurs et des petits commerçants se pressent dans la grande salle du Nadi pour entendre leur orateur préféré leur rappeler que si leurs moyens matériels sont exigus, ils peuvent être riches de leur foi. Celle-ci devient un moyen de réhabilitation des délinquants et des alcooliques et désigne un idéal aux chômeurs et aux désœuvrés. Beaucoup retrouvent, grâce aux prônes d’El Oqbi, la dignité qui évite aux pauvres d’être misérables. L’incitation à l’action est faite au moyen du rappel du hadith : “ Le ciel ne fait tomber ni or ni argent ” ou de l’adage : “ al baraka fi’lharaka ” (la baraka est dans l’action). L’insistance du Cheikh sur la fraternité islamique fait oublier les différences ethniques et régionalistes à un moment où la science et la politique coloniales définissaient le musulman algérien comme arabe, kabyle, chaoui ou mozabite.

Sous l’impulsion du chef de file de l’Islah algérois, des projets parfois audacieux sont conçus au “ Cercle du Progrès ”. C’est ainsi que Omar Bouderba devient le directeur d’une “ Banque islamique algérienne ” soutenue par un groupe d’hommes d’affaires musulmans d’Alger. Mais  le Gouvernement Général s’oppose fermement à la réalisation de ce projet. Pour sa part, Mamad Mansali se charge de faire fonctionner une “ association de la Zakat ”. Après avoir collecté des sommes importantes, les dirigeants de cette association se divisent et  “ La Kheiria ” (Bureau de Bienfaisance), que préside El Oqbi lui-même, prend le relais en organisant des quêtes lors des réunions du Majestic – cinéma de Bab el Oued, pouvant accueillir 3000 personnes, et mis gratuitement à la disposition du “ Cercle ” par son propriétaire d’origine maltaise. Les recettes sont utilisées à fournir des repas gratuits à des centaines de pauvres dans des restaurants dépendants du Nadi. “ Djami ‘at al Falah ” (l’association du Salut) enregistre plus de succès en collectant les fonds servant à financer de nouveaux locaux pour la Chabiba (organisation de la jeunesse islamique d’Alger) qui songe à diversifier ses activités en mettant sur pied des troupes de théâtre et des clubs sportifs.

Le Nadi continue d’accueillir les manifestations culturelles comme le Congrès annuel de l’Association des Etudiants Musulmans Nord-Africains en France où Hammouda Bensaï – qui préparait alors un diplôme sur Ghazali avec Louis Massignon – fait une intervention remarquée sur “ Le Coran et la politique ” (août 1932). Augustin Berque voit dans cette conférence le signe de l’émergence d’un courant positiviste musulman.

Peu attiré par ce genre de spéculations, El Oqbi dit à Malek Bennabi (venu lui demander en août 1932 de l’aider à trouver une famille musulmane pouvant héberger sa femme française) ses réserves sur la conférence de son ami H.  Bensaï. Il préfère déclencher, au nom de la lutte contre les Bida’, (innovations blâmables) une redoutable offensive contre le maraboutisme et les chefs confrériques, souvent nommément vilipendés. Ce combat introduit un durable clivage dans l’Algérois entre Oqbiya et Toroqiya. Une bonne partie de la bourgeoisie pieuses d’Alger se rallie aux thèses d’El Oqbi après les violentes condamnations des sacrifices en l’honneur des saints, des danses extatiques, de l’adieu au Ramadan, des réunions de femmes dans les cimetières au lendemain des inhumations et de la psalmodie dans les cortèges funèbres… Brahim El Mouhoub est le premier à être enterré, en juin 1932, sans haylala (psalmodie de la borda). D’où une protestation publique des tolbas, soutenus par des bourgeois conservateurs. En octobre 1932, Ahmed Bensmaïa, imam de la grande mosquée d’Alger se voit reprocher d’avoir cité dans son prône le cheikh Tidjani. Plusieurs “ Oqbiyas ” se croient obligés de recommencer ostensiblement la prière à leurs yeux entachée de chirk (associationnisme).

Les attaques réitérées contre le maraboutisme provoquent le retrait des chefs confrériques de l’association des Oulémas musulmans d’Algérie fondée en 1931 au “ Cercle du Progrès ”. Les chefs de file des dissidents, Amar Ismaïl et Mouloud Hafizi, créent, en septembre 1932, une association rivale – celle des “ Oulémas sunnites ”- et ouvrent  “ Le Cercle de la Fraternité ” pour concurrencer celui du Progrès. Des polémiques d’une violence inouïe – qui n’épargnent pas la vie privée des protagonistes – opposent les rédacteurs de la presse de l’Islah à ceux des journaux maraboutiques (El Myar, El Balagh…). L’opposition théologique dans le Tenzih (transcendance de Dieu) et l’Immanence (Ittihad, hulul) dégénère en attaques personnelles portant sur la moralité de l’adversaire, voire sur l’identité douteuse de ses géniteurs…

L’administration donne l’impression de choisir son camp, puisque le Cheikh El Oqbi se voit interdire, par la “ circulaire Michel ” du 17 février 1933, de prêcher dans les “ mosquées administratives ”. En novembre 1935, l’administration prononce la dissolution de “ l’association des Oulémas sunnites ”. Cela semble résulter d’un accord conclu officieusement, par l’intermédiaire du mufti Kehoul, entre L. Milliot (directeur des Affaires Indigènes) et El Oqbi. Ce dernier s’engage à s’en tenir à une prédiction apolitique. Si le Cheikh Tayeb parvient à convaincre, en 1935, le Cheikh Benbadis qui accepte que Lamine Lamoudi (symbole de la polémique et de la politisation de la religion)  cesse d’être le Secrétaire Général des Oulémas, la rupture entre El Oqbi et le “ parti de l’Islah ” est consommée en 1938. La confusion entretenue après le mystérieux assassinat, en août 1936, du mufti Kehoul, suivi de l’inculpation d’El Oqbi, et le refus de Benbadis de manifester son loyalisme à la France en cas de guerre, amènent El Oqbi à faire cavalier seul.

Malgré ces vicissitudes, El Oqbi garde une certaine aura parmi la plupart des militants et des sympathisants de l’Islah du Grand Alger. Il continue à présider les célébrations religieuses et les inaugurations des mosquées et des médersas libres de la région.

Il est actif au sein de “ l’Union des croyants monothéistes ” qu’il a créée avec l’abbé Monchanin (pour le christianisme) et le Dr Elie Gozlan (pour le judaïsme). C’est au nom du respect coranique des “ Gens du Livre ” que le Cheikh Tayeb exprime sa réprobation lorsque le Gouvernement Général pétainiste, l’amiral Abrial, lui demande d’apporter une caution musulmane à l’application des lois anti-juives. L’engagement dans le dialogue inter-religieux  vaut au Cheikh la sympathie et le soutien de Louis Massignon qui est intervenu en sa faveur, à plusieurs reprises, après la ténébreuse affaire de 1936.

Le grand arabisant – qui accompagne El Oqbi lors de ses visites aux camps palestiniens et aux Waqfs Maghrébins de Jérusalem et d’Hébron – soutient la candidature de son ami  pour la présidence d’un “ Conseil Supérieur Islamique ” qui devait être créé, si l’article 56 du statut organique de 1947 avait été appliqué. La candidature d’El Oqbi, le réformiste apolitique, aurait pu en effet aplanir les difficultés dues à l’engagement politique des Oulémas (que l’administration récusait à cause de cela) et à la désaffection populaire dont pâtissaient les chefs confrériques et l’Amicale des “ agents du culte ”.

Au même moment, El Oqbi, qui n’est plus le “ puissant animateur de foule ” au “ style souple, félin, soudain bondissant, rugissant et griffu ” (A. Berque, 1932)  demande  au gouvernement d’apporter à ses projets d’écoles libres bilingues (les médersas des Oulémas étaient exclusivement arabophones) l’aide permise par les lois scolaires. Mais l’administration préfère l’immobilisme sans doute parce que “ la politique musulmane ” se réduisait à la volonté d’assurer la maintenance d’une système que Le Chatelier décrivait, en 1910, en ces termes : “ En 80 ans, nous avons fabriqué (en Algérie) un Islam unique au monde, sans Habous, avec des mosquées administratives, des dévots recensés, des cadis fonctionnaires, un pèlerinage à autorisation… ”

Malgré cela, El Oqbi s’est efforcé d’affirmer la dimension arabo-islamique de la personnalité algérienne dans le cadre légal français. Son refus de politiser la religion reflétait ses propres convictions (qui remontent sans doute à sa fréquentation des “ Jeunes Turcs ” en Orient avant 1916) et traduisait son souci de fidélité à la parole donnée. De ce point de vue, cet éveilleur des consciences, qui réussit à disqualifier avec panache, et les chefs maraboutiques et le clergé officiel, a été le précurseur d’une “ laïcité islamique ” en Algérie qui aurait eu quelque chance de succès, n’eût été le conservatisme de l’administration.

Mais par la faute de celle-ci, l’attitude de celui dont les grands succès des années 30 furent rendus possibles par l’obsolescence du système dénoncé par Le Chatelier, devenait tour à tour dépassée. Car le déblocage de la situation coloniale exigeait l’alliance de la foi religieuse et du nationalisme anti-colonial. La revendication de l’indépendance du culte était alors dépassée de mode, au profit de l’indépendance tout court. Mais El Oqbi, fidèle à ses choix, a tenu à immoler un mouton à l’occasion de l’Aid El Kébir de 1955, nonobstant les consignes du FLN. Moins d’un an après, un appel pour la trêve civile était lancé, en présence de Camus, du Cercle du Progrès où un sympathisant d’El Oqbi, Le Dr Khaldi prit la parole.

Le Cheikh resta silencieux jusqu’à sa mort le 21 mai 1960. L’affluence des fidèles de l’Algérois au cimetière d’El Quettar témoignait de l’attachement de ses partisans restés peu sensibles aux conflits internes à l’association des Oulémas et qui tenaient à rester reconnaissants à leur directeur de conscience.

 

Notes

[*] O. Racim était un des rares abonnés algérois du Terdjuman, le journal par lequel le Tatar Ismaïl Gasprinsky diffusait les idées du “ Djadidisme ” des musulmans

Source : 

http://www.lejeunemusulman.net/?p=1485

10 août 2018

Mohamed Salah Yahiaoui, un Chevalier de la foi, un Artisans de la Révolution arabe, un Ouvrier de la Révolution socialiste

 

MS Yahiaoui

 

 

 

 

Les franco-berbéristes, les mafiosi des wilayas du centre, les laïcos- assimilationnistes, les républicains-éradicateurs et les franco-libéraux détestaient le Moudjahid Mohamed Salah Yahiaoui.

Il était une référence politique et morale pour le camp algérien nationaliste-révolutionnaire et socialiste arabo-islamique. C'est pour cela que nous devons maintenir vivante sa mémoire, comme celle du Président Houari Boumediene.

 

C'est donc à l'âge de 86 ans, après une longue maladie, que Mohamed Salah Yahiaoui est mort dans la nuit du jeudi 9 au vendredi 10 août 2018, à l'hôpital militaire de Ain Naadja, à Alger. Quelques jours auparavant, il se trouve en Jordanie, dans un hôpital de la capitale, Amman. Ce sont ses médecins qui recommandèrent à sa famille de le rapatrier en Algérie, car son état était désespéré. Il a été inhumé à Alger après la prière du vendredi au cimetière de Sidi Yahia (Hydra)

Mohamed Salah Yahiaoui est né en 1932 à Ain El Khadra dans la Wilaya de M'sila. Dans sa jeunesse, selon le témoignage de son frère, il aurait étudié le Coran dans l'une des écoles gérées par l'Association des Oulémas Musulmans Algériens du Cheikh Abdelhamid Ibn Badis. Il était instituteur au moment du déclenchement de la révolution du Premier Novembre 1954. Farouchement patriote, il rejoint les rangs de l'Armée de Libération Nationale en 1956, en montant dans le maquis. Il rejoint l'Etat-Major Général de l'A.L.N. dirigé par le colonel Houari Boumediene. Après l'indépendance, il occupera de nombreuses fonctions dans l'appareil d’État. Il a représenté l’Armée nationale et populaire avec le grade de major lors de la tenue du 3ème congrès du F.L.N, le 16 avril 1964. Colonel, il deviendra commandant, et sera nommé le 22 novembre 1965 chef de la 3ème Région Militaire (Béchar). Le 1er juillet 1969, il quitte cette fonction pour assumer la direction de l’École militaire interarmes de Cherchell, une prestigieuse école militaire située à dans la wilaya de Tipaza. Elle deviendra l'Académie militaire interarmes en 1979. Toujours en juillet 1969, il rejoint le conseil de la Révolution.

Boumediene Yahiaoui

 

En octobre 1977, le président Houari Boumediene demande à Mohamed Salah Yahiaoui de prendre en charge le F.L.N. et d'en devenir le coordinateur. Le projet boumedieniste, à ce moment précis, est de construire un authentique parti nationaliste-révolutionnaire et socialiste. Il développera dans le cadre de ses nouvelles tâches un fantastique travail, pas seulement en direction du parti, mais aussi des organisations de masse, comme l'UGTA, l'ONM, l'UNPA, l'UNFA et l'UNJA. Responsable exécutif chargé de l’appareil du F.L.N., il reçoit un soutien important des militants politiques, syndicaux et associatifs. En effet, il organise tout au long de l'année 1978 les Congrès de ces organisations afin de faire émerger de nouveaux cadres. Mais les oppositions sont nombreuses et diverses. Il y a celle des milieux réactionnaires, socialement parlant, attachés à des privilèges illégitimes, celle des milieux libéraux, favorable aux privatisations et à une ouverture économique vers le monde occidental, celles des milieux fondamentalistes, hostile son projet socialiste au nom des valeurs traditionnelles, celle enfin des milieux francophiles qui voient d'un très mauvais œil la dimension nationaliste arabe de sa démarche. Il est vrai que parmi les axes de ses interventions, Mohamed Salah Yahiaoui insiste sur l'arabisation et le « caractère progressiste, progressif et scientifique qui doit l'animer ».

Mais ce processus social et politique est brusquement arrêté avec la disparition du Président Houari Boumediene le 27 décembre 1978. La rivalité des clans se déchaînent, car la question de la continuité, et à quelles conditions, du pouvoir est posée. Mohamed Salah Yahiaoui était un candidat sérieux pour succéder au défunt président. Chef du F.L.N., il avait toute la légitimité pour cela. Mais déjà, des clans hostiles allaient s'affirmer. On raconte ainsi que c'est lui qui devait prononcer l’oraison funèbre en ce jour du 29 décembre 1978. Le texte du discours avait été rédigé spécialement pour Mohamed Salah Yahiaoui, mais, au final, c'est Abdelaziz Bouteflika, l'autre candidat à la succession, qui fera l'éloge de Houari Boumediene. Selon certains témoignages, c'est Mohamed Salah Yahiaoui qui aurait, au cours de l'année 1979, refusé cette candidature à la fonction présidentielle demandée par de nombreux amis et cadre du FLN et des organisations civiles. Quoi qu'il en soit, il continue son travail de coordinateur et durant cette année de transition, il va développer une réelle pensée alternative, synthèse entre nationalisme, socialisme et islam.

Ainsi, lors du Quatrième Congrès du F.L.N. qui débutera le 27 janvier 1979 pour une durée de 5 jours à la Salle du 19 juin au complexe olympique d'Alger, Mohamed Salah. Yahiaoui prononce un exceptionnel discours d'ouverture devant les 3 290 délégués. Il rappelle l'enracinement islamique de la révolution algérienne. « L'Islam a exprimé avec force les idéaux auxquels adhère notre peuple. Il a incarné fidèlement ses aspirations à la liberté, la justice et l'égalité. Sous son égide, le peuple a été éclairé et a fait siens les principes de justice et d'égalité qui appellent à la Révolution contre l'exploitation et l'injustice ». Il plaide également pour donner des « fondements solides pour un Parti d'avant-garde », car il reconnaît que le Front de Libération Nationale a favorisé l'apparition d'insuffisances en présentant des candidats qui ne remplissaient pas les conditions et les critères requis" pour participer aux assemblées des travailleurs dans l'industrie ». Il est vrai que la bureaucratisation, une certaine mentalité rentière (du au pouvoir d’attraction des hydrocarbures!), le clientélisme ne favorisaient pas l'émergence d'un parti aux commandes des trois révolutions (agraire, industrielle et culturelle). Il appelle à « l'assainissement de la base militante ». Et Mohamed Salah Yahiaoui continue : « Nous sommes fermement convaincus que le développement économique n'est pas seulement une opération technique que résument les chiffres et les statistiques, mais constitue aussi, selon notre point de vue, une bataille sociale politique et culturelle qui ne saurait donner pleinement ses fruits que si elle s'appuyait sur les masses encadrées, en tant que moyen et finalité et les principales intéressées au développement ». On voit là toute la puissance de ce dirigeant politique de premier plan. A bien des égards, nous ne sommes pas encore sortie de ses problématiques.

Mais les jeux sont faits, et la déboumédiénisation (relative) qui s'opère marginalisera définitivement Mohamed Salah Yahiaoui. Pour sa quatrième session ordinaire, le Comité Central du F.L.N., réuni du 29 au 31 décembre 1980, adopte plusieurs dispositions, dont l'une est sa mise à l'écart de son poste de « coordinateur » mais déjà en mai 1980, il avait été désavoué par le même Comité central). Mais cela ne suffisait pas à la nouvelle équipe qui se formait autour de Chadli Bendjedid et le 2 juillet 1981, les travaux d'une session du Comité Central du F.L.N. Se soldait par une exclusion du du Bureau politique du parti de plusieurs membres, dont Mohamed Salah Yahiaoui (et aussi de Abdelaziz Bouteflika). Au cours du 4ème congrès du F.L.N. (9- 22 décembre 1983), il est demi se de toutes ses fonctions. Les années 1980 sont pour lui une longue traversée du désert...

À la fin des années 1980, en fait après les émeutes d'octobre 1988, il est politiquement de retour. En novembre 1989, il réintègre le Comité central du F.L.N., et rejoint en 1991 le Bureau Politique.

Et dans les années 1990 et 2000 essaiera de maintenir le cap d'un positionnement démocratique révolutionnaire, socialement engagé, et toujours de facture arabo-islamique. Il est bien évidemment un partisan d'une vraie politique de réconciliation nationale, lors de la décennie noire.

 

Une ligne nationaliste arabo-islamique intransigeante

Mohammed Salah Yahiaoui, en raison de son héritage badisien, et de sa proximité avec l'Etat-Major Général de Houari Boumediene, a toujours été opposé à la ligne « nationaliste » de l'Algérie algérienne. Pour lui, l'arabité était centrale dans l'identité nationale, une arabité intiment liée à l'islam. Que l'Algérie fasse partie de la Fraternité historique des peuples arabes étai une évidence personnelle, mais aussi une exigence géostratégique. Ainsi, il contribua, comme militaire, comme diplomate, comme intellectuel révolutionnaire, à renforcer le front arabe de la résistance à l'impérialisme. Rien d'étonnant à ce qu'il dirige aux débuts des années 1970 une délégation officielle de militaires algériens, au Caire pour réaffirmer la solidarité de l’Algérie à l’Égypte, face à l'ennemi israélien.

 

Quelques années après, en s septembre 1979, Mohamed-Salah Yahiaoui se rend dans plusieurs capitales du Machrek arabe pour une visite officielle. Le contexte est difficile, avec les déstabilisations du Maroc (affaire du Sahara occidental), et de l’Égypte (qui avec les Accords signés à Camp David, aux États-Unis) sorte du champ de la confrontation avec l'ennemi israélien. Il propose à ses interlocuteurs une vision saisissante : « Le complot auquel est exposée la Nation arabe fait partie d'un plan très étendu. Ce qui se produit au Machrek, s'accompagne d'événements semblables . et de même portée au Maghreb arabe. Ce n'est pas le fait du hasard que le Machrek vive des événements graves, au même moment, où le Maghreb subit des événements aussi graves ? Ainsi, cette situation qui prévaut dans le monde arabe nécessite, pour son amélioration, la consolidation de la position arabe face aux complots tramés par l'impérialisme, le sionisme et leurs valets. Ce qui n'est possible que grâce à la vigilance et à la justesse de vue des pays arabes épris de justice et de liberté. Il faut pour cela, voir d'un même œil, les deux problèmes (Machrek- Maghreb), car en réalité, ils n'en constituent qu'un seul, découlant d'une même stratégie impérialiste, visant à diviser les forces arabes pour les affaiblir. De là, toute politique de riposte doit, pour être opérante, réunir tous les efforts des pays arabes tant au Machrek qu'au Maghreb, pour la résolution du conflit dans sa globalité. » Dans notre contexte des années 2018-2020, cette vision me semble largement prémonitoire des défis contemporains.

 

Plus que d'autres, il comprenait que l’acharnement de l'impérialisme à déstabiliser l'Algérie indépendante était lié essentiellement à sa dimension anticolonialiste et anti-impérialiste de sa oolitique interne et externe. Au Congrès de l'Union Nationale des Paysans Algériens, en avril 1978, il déclarait : « La politique extérieure de l'Algérie - reflet de la politique intérieure - reste fidèle aux principes du non alignement et à tout mouvement révolutionnaire qui lutte pour sa liberté, ses droits légitimes. C'est ce qui explique que les forces impérialistes et réactionnaires, ennemis de ces nobles principes qui inspirent notre politique, ont mobilisé tous les moyens d'intoxication dont elles disposent dans le but d'empêcher l'essor et l'épanouissement de notre Révolution à l'échelle de l'Afrique, du monde arabe et du Tiers-Monde. »

 

Le 19 mars 2005, l’occasion de la tenue à Alger du Sommet des chefs d’État et de gouvernement, des intellectuels et militants, appartenant essentiellement aux courants nationalistes et islamistes on rendu publique une Lettre dans laquelle ils rappellent un certain nombre de principes du mouvement révolutionnaire arabe, en particulier à propos des questions relatives au « « terrorisme », à l’Iraq, à la Palestine et au Liban. Mohamed-Salah Yahiaoui est l'un des signataires de cette Lettre (avec, notamment, Ahmed Ben Bella, Ali Kafi, Ahmed Mahsas, Abdelhamid Mehri, Lakhdar Bouragaâ, Rachid Benyellès, Hocine Zahouane, Abderahmane Chibane, Abdallah Djaballah, , Othmane Saâdi). Je voudrais ici en livrer quelques lignes significatives :

 

 

« L’indépendance de l’Algérie et la victoire de son combat glorieux ont été considérés par les Arabes comme un triomphe pour la nation arabe tout entière et comme une victoire indéniable pour toutes les causes de justice et de liberté dans le monde. Vous vous réunissez sur cette terre à un moment où son peuple commémore le cinquantenaire de sa révolution victorieuse et où la Ligue arabe, qui a soutenu l’Algérie dans son combat libérateur, fête le 60e anniversaire de sa création. »

« Certaines mains que vous serrerez aujourd’hui en Algérie sont celles de moudjahidine et de militants qui étaient désignés - durant notre révolution armée - comme des terroristes, et qui relèveraient aussi des critères du terrorisme tels qu’adoptés aujourd’hui par les États-Unis.

Critères qu’ils veulent imposer à l’ensemble du monde dont nous faisons partie et dont nous sommes même la partie la plus ciblée. Nous attendons de vous un rejet franc de l’amalgame délibérément entretenu entre la lutte de libération et les autres formes de violence qui sont inacceptables. »

 

Mohammed Salah Yahiaoui, nous sommes présents !

28 juillet 2018

الصديق الدكتور عبد الله ركيبي, أ.د.أبو القاسم سعد الله

 

 Résultat de recherche d'images pour "‫عبد الله ركيبي‬‎"

يعز علي أن أدلي بشهادة في حق الدكتور عبد الله ركيبي وهو غير قادر على الحضور بيننا([1]).فقد كان قبل اليوم زينة المجالس وملفت الأنظار ومحرك الألسنة، يقول ما يعتقد أنه الحق ولا يبالي.

       عاصرت سي عبد الله ركيبي منذ عهد الدراسة في جامع الزيتونة بتونس خلال الخمسينات من القرن الماضي. ولم نفترق إلا لنلتقي على نبض الوطن وهمومه، ووقع الدفاع عن اللغة العربية ضد المغيرين عليها، وأوجاع الثقافة وتراثها وآمالها ومآلها.

       حمل سي ركيبي وشم الثقافة العربية انطلاقا من قلب الأوراس الأشم، وجمع المجد من أطرافه حين اختلطت في جيناته دماء مازيغ وقحطان. وحمل معه منذ الطفولة الشعور بظلم الاستعمار في شخوص محسوبين على الجزائر بالجغرافيا فقط،  نحسبهم منا وقلوبهم شتى. لذلك كان ثائرا قبل الثورة، ميالا بنضاله السياسي إلى حزب الشعب، وبانتمائه الثقافي إلى جمعية العلماء. حمل هذه الأفكار المتقدمة لمفهوم الوطنية منذ صغره إلى تونس حيث وجد الفرصة مواتية لتبادلها مع أترابه الطلبة من هذا الصف أو ذاك.

 

       كنا نلتقي في حلق الدراسة بالزيتونة ولكن تعارفنا كان ما يزال فتيا، فلم يكن هناك اختلاط في المسكن ولا في اللهو ولا في نشاط جمعية أو رابطة. ومع ذلك فإنه حين أعلنت جمعية البعثة التابعة لجمعية العلماء عن مسابقة أدبية تتعلق بآمال الشباب الجزائري في مستقبل بلاده، بادر إلى المشاركة فيها بقصة (الطاغية الأعرج) التي رمز بها إلى (قايد) بلدته جمورة، بل  كل قايد ظالم لم يرع للشعب حقا ولا ذمة. وقد فاز سي عبد الله في القصة على يد لجنة تحكيم معروفة الوجوه والجدية من شيوخ الزيتونة الشباب. ثم أرسلت جمعية البعثة القصة الفائزة مع صورة صاحبها إلى البصائر فنشرتهما. وربما كانت قصة الطاغية الأعرج هي أول إنتاج أدبي–سياسي نشر له.

       وبعد نيلنا شهادة التحصيل من الزيتونة رجع كل منا إلى الوطن واستلم مهمته، فدخل كلانا ميدان التعليم عند جمعية العلماء: هو في مدرسة ندرومة قرب تلمسان وأنا في مدرسة الحراش بالعاصمة. وبعد عام دراسي سافرت إلى المشرق عن طريق تونس، أما هو فقد بقي يؤدي مهمته إلى أن ألقي عليه القبض ربما سنة 1956 وأخذ إلى محتشد بآفلو. ثم فر منه إلى بلدته جمورة بولاية بسكرة حيث فرضت عليه الإقامة بهذه المدينة، ولكن بعض المجاهدين هربوه إلى تونس عام 1958، ومن تونس طلب عام 1960 منحة دراسية في القاهرة  من وزارة الثقافة بالحكومة المؤقتة([2]).

       وهكذا جمع الله الشتيتين من جديد على الساحة الطلابية في القاهرة، غير أن معاصرتنا فيها لم تدم طويلا لاغترابي بعيدا عن الشرق والرفاق إثر حصولي على منحة للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية في نفس السنة (1960). فلم يبق رابطا بيننا سوى حبل الرسائل والذكريات. وقد بلغني أنه أثناء الخلاف الذي نشب على مستوى قيادة الثورة بعد إعلان الاستقلال لعب سي عبد الله دورا بارزا في توجيه طلاب الجزائر بمصر نحو المكتب السياسي والرئيس الأول للبلاد. ومن ميزات سي عبد الله الشجاعة الأدبية والصراحة والاندفاع والتحدي. فإذا آمن بأمر نافح دونه إلى أقصى الحدود، ولا يهمه بعد ذلك أرضي الناس عنه أم سخطوا. وقد خسر بعض أصدقاء جراء هذا الموقف. وحينما تسأله الحكمة من ورائه يقول بدون مبالاة: المبدأ قبل الفرد.

       وبعد تخرجه من جامعة القاهرة سنة 1964 رجع إلى الجزائر والتحق بالمعهد التربوي الوطني التابع لوزارة التربية، ولم يلبث إلا حوالي سنة ثم جاءت زوجته المصرية-الفلسطينية إلى الجزائر، وقد كانت سيدة مثقفة تتعاطى الأدب والصحافة. وأذكر أنني عندما زرت الجزائر سنة 1966 قادما من أمريكا لجس نبض إمكانية العمل بالجامعة استضافني سي عبد الله في بيته وجددنا العهد، وحثني على الرجوع إلى الجزائر والاشتراك في المعركة الثقافية – كما كنا نسميها – التي يخوضها هو وأصحابه، ومنهم صديق كلينا الأستاذ عبد الله عثامنية الذي كان ينشط في نادي الفكرالعربي وإسناد رئاسته إلى سي الركيبي.

في هذه المناسبة سلمني مجموعة من الأسئلة الأدبية والثقافية المكتوبة لأجيبه عليها بصفته كان محررا للصفحة الثقافية في جريدة الشعب. وبعد رجوعي إلى جامعة أوكلير أجبته على الأسئلة، ولكنه أخبرني بأن أجوبتي لم تنشر لأنه لم يعد مسؤولا على الصفحة المذكورة، وربما قال أيضا إنها كانت طويلة([3])وعلى كل حال فإنه لم يتوقف عن مطالبتي بالرجوع إلى الجزائر للعمل معا من أجل الدفاع عن الثوابت الوطنية التي آمنا بها وكافحنا من أجلها منذ الخمسينات.

       وبعد قضاء سنة أخرى في أوكلير رجعت نهائيا إلى الوطن في أكتوبر 1967  والتحقت بجامعة الجزائر الوحيدة عندئذ. وقبل دخول الجزائر مكثت بضعة أشهر في باريس أدرس الفرنسية وأحضر محاضرات في حضارة الفرنسيين وثقافتهم كما هي في بلادهم وعلاقتهم بجيرانهم للمقارنة مع ما كنت قد درسته في منيسوتا ودرسته لطلبة أوكلير. كانت الحياة الاجتماعية والأكاديمية تجمع بيننا في جامعة كنا نحسب أنها وطنية فإذا بها كانت ما تزال بأيدي أساتذة فرنسيين وبعض تلاميذهم المخلصين الذين صوتوا ربما ضد الاستقلال ولم يساندوا إضراب الطلبة سنة 1956. وقد وجدت سي عبد الله حاصلا على شهادة الماجستير من جامعة القاهرة. وبعدها بمدة (سنة 1972) نال الدكتوراه من نفس الجامعة بإشراف الدكتورة سهير القلماوي المشهورة بأنها تلميذة طه حسين المفضلة.

وكثيرا ما استضافني سي الركيبي في بيته، وحدي أو مع غيري، وكثيرا ما حملني في سيارته الصغيرة إلى حيث أسكن قبل أن أشتري سيارة. وهو من القلائل الذين كانوا يعرفون ويتابعون معاناتي جراء عدم اعتراف سلطات الجامعة الفرنكفونية بشهادتي، مما ترتب عليه حرماني من السكن الوظيفي وعدم استلام أي راتب، وقد كنت أرفض ما كانوا يسمونه التسبيقة. وقد كان يسعى في صمت لإيجاد حل لهذه المعاناة التي دامت سنة دراسية على يد من كنا نسميهم”اللوبي الفرنكفوني” لأن الجامعة كانت تحت النفوذ الأكاديمي الفرنسي ببرنامجها وإدارتها ومكتبتها. فكنا  مع الأستاذ صالح خرفي في أقلية من “المعربين” الذين التحقوا بجامعة الجزائر “المفرنسة”، وكان علينا أن نخوض صراعا مريرا مع القوى العلنية والخفية التي كانت تؤسس لبقاء الجزائر فرنسية ولو حصلت في ظاهر الأمر على الاستقلال.

       في هذه الأثناء سعى سي الركيبي وأصدقاؤه إلى ترشيحي نائبا للعميد إلى أن نجحوا في مسعاهم، وكان ترشيحي في نظرهم منطقيا لأنني كنت الجزائري الوحيد الحاصل على الدكتوراه. ورغم إلحاحهم فإنني كنت متمنعا وغير راغب في المنصب لأنني لا أقدر على الصراع ولا أرغب فيه. وتحت ضغط الأصدقاء أمثاله قبلت الترشح. وللغرابة كانت النتيجة إيجابية لأننا حصدنا على الحد الأدنى للفوز بنائب عميد كلية الآداب. وهكذا أصبحت أحد نائبين (الآخر هو الأستاذ عبد الحميد حاجيات) لعميد كان يعلن بالصوت المليان أنه مع الثقافة الفرنسية وأنه لن يخون فرنسا التي يفتخر بأنه خدم في جيشها ضد ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية.

       كان سي الركيبي يهاجم خصوم الثوابت الوطنية ولا يبالي بالعواقب، خلافا لسلوكي في التعامل معهم. وكثيرا ما دخل في ملاسنة مع الخصوم، وكان يساعده على ذلك فصاحة اللسان ورباطة جنانه وصدق إيمانه بالقضية التي يدافع عنها. وكان صوته جهوريا وحادا، ولكن أفكاره كانت مشوشة، فهي تنثال عليه انثيالا فيسترسل في الحديث، أو بالأحرى الهجوم، إلى حد الإطالة. وكان الطرف الآخر ماهرا في المراوغة وفي فن الردود، ظاهر التعريض به والإساءة إليه ولكن بأسلوب هادئ ووخزات تجرح  ولا تدمي.

       طالما جمعتنا في الجامعة وغيرها لجان واجتماعات وامتحانات. وفي خارج الجامعة كانت لنا مجالس في بيتينا أو في بيوت أصدقائنا. وقد التقينا مرات في بيته بالقاهرة عندما كان يحضر للدكتوراه مع مشرفته التي كانت تعجب بأدبه. وكان سي الركيبي لا يترك فرصة إلا عرفني فيها بأصدقائه المصريين من أدباء الجيل الجديد أمثال عبد المحسن طه بدر وعبد المنعم تليمة. وقد قدم له بعض كتبه التي طبعها في القاهرة أدباء من أمثال شكرى عياد وصالح جودت والقلماوي.

       وفي مصر أيضا عرفني سي الركيبي على أصهاره، وهم عائلة (حرك) التي استضافتنا بكرم وأريحية، وكان من بينها من يهتم بقضايا العمال ومن يهتم بالصحافة والأدب. وقد زار أفراد منها الجزائر وعبروا عن إعجابهم بشعبها وثورتها. ولعل أكبر حادث أثر على سي الركيبي في تلك الأثناء هو مقتل ابنته الوحيدة (حنان) في حادث سيارة مريع بينما كانت تلعب بين يديه في مصر. وقد ظل تأثير فقدها جرحا في جوانحه حتى بعد أن طال عليه العهد وبعد أن عوضه الله بثلاثة أولاد (هشام وزياد وخليفة). وربما لا يشبه تأثير فقد ابنته عليه إلا تأثير وفاة شريكة حياته بعد مرض العضال.

       خدم سي الركيبي الأدب الجزائري بتدريسه في الجامعة وفي تآليفه وفي دراساته الأدبية العديدة. وقد درس فنونه من قصة ورواية ومسرحية ومقالة. ثم إن الفضل يرجع إليه في ريادة الكتابة عن القصة دراسة ونقدا، ومنها تعرية الفرنكوفونية وآدابها، والكشف عن دور الأوراس في أدب الثورة، وقد تناول أيضا القضية الفلسطينية في الأدب الجزائري، وهي القضية التي عاشها بقلبه ولسانه وقلمه. وكان من الناقمين على موقف السادات الذي جمد دور مصر في الوطن العربي. وكانت زوجته تشاركه في كثير من أفكاره، وكانت أستاذة الأدب العربي في إحدى الثانويات وشاعرة قومية الشعور والهوى.

       وخدمة للأدب الجزائري أشرف سي الركيبي على عدد من الرسائل الجامعية وتخرج على يديه طلاب جيدون ظلوا أوفياء له، أغلبهم من الجزائريين، وبعضهم من الوطن العربي. وقد شارك في مناقشة الرسائل الجامعية وبعضها ناقشه عندما كان سفيرا لبلاده.

       وقد اشتركت معه في مؤتمرات الكتاب والأدباء العرب، وكان أول مؤتمر حضرناه هو مؤتمر كتاب المغرب العربي الذي انعقد في ليبيا في ربيع عام 1969، ومنها مؤتمر الكتاب والأدباء العرب في تونس. ورغم إلحاحه علي في الدخول معهم في لجنة الفكر والثقافة المستظلة بجناح حزب جبهة التحرير الوحيد عندئذ، فقد اعتذرت له. وكان يتفهم موقفي دون أن يؤثر ذلك على صداقتنا. كما اشتركنا في اللجنة التحضيرية لإنشاء اتحاد الكتاب الجزائريين الذي آلت رئاسته إلى الكاتب والشاعر مالك حداد، ونيابة الرئيس للركيبي. وقد تولى بنفسه تحضير ورئاسة مؤتمر الكتاب والأدباء العرب في الجزائر يوم أصبح رئيسا لاتحاد الكتاب الجزائريين.

 وكان المنشط الرئيسي، بالتعاون مع صديقنا الدكتور أبو العيد دودو والأستاذ محمد الميلي، لندوة التكريم التي أقامتها لي الجامعة عند صدور الجزء الأول من الحركة الوطنية الجزائري. وعلى إثر هذا التكريم اقترح علي سي الركيبي أن أهدي نسخة من كتابي إلى الرئيس بومدين مع طلب مقابلته لطرح أفكار كانت تدور في رؤوس بعضنا، فرفضت، دون أن يؤثر موقفي على علاقتنا. وكثيرا ما كنا نتناقش في اقتراب المثقف من السلطة أو الابتعاد منها.

       ولا يمكنني أن أكتب هذه الشهادة دون ذكر دور سي الركيبي في التحضير لزواجي، فقد رافقني للخطبة، وشاركني في شراء الهدية، ونشط في لجنة إقامة حفل الزفاف.

       ورغم اختلافنا أحيانا فقد كنت أطلعه على همومي وما يحدث لي هنا وهناك بسبب بعض مواقفي، وأطلب منه الرأي لأني أثق في صدقه. وبقدر ما كان هو منفتحا على الاقتراب من أهل السلطة بقدر ما كنت أفضل الابتعاد عنهم، عملا بقول الشاعر:

كل التراب ولا تعمل لهم عملا ** فالشر أجمعه في ذلك العمل

 وكان سي الركيبي إذا تباعدنا أو تغربنا يراسلني برسائل مطولة. ومنها مراسلة وصلتني سنة 1995 عندما عرض عليه صديقنا محمد الصالح دمبري وزير الخارجية عندئذ، سفارة الجزائر في سوريا، بينما عرض علي سفارة الجزائر بالقاهرة. فلما علم سي الركيبي باعتذاري للأخ الوزير عن  قبول المنصب أرسل إلي يغريني ملحا علي بالقبول، ولكني أكدت له احترامي لرأيه واختياره وتمسكي برأيي واختياري، مذكرا له مقولة الزمخشري لوالده عندما اختلف معه: ونصف الجمل…

        سبق لسي الركيبي أن عين مسؤولا ثقافيا في سوريا قرابة عامين ثم قضى حوالي سنتين في بريطانيا باحثا مستفيدا من سنوات الخبرة التي قضاها بجامعة الجزائر، وفي هذه المدة تعلم الإنجليزية. أما سنة 1995 فقد التحق بسوريا كسفير، بينما بقيت في غربتي أحرر كتابي مع معاناة البؤس والشقاء. فكتبت إليه ذات يوم طالبا منه تدبير عمل لي في سوريا فرد علي بأن العمل الوحيد المفتوح لمثلي هو كتابة مقال في إحدى الصحف أتقاضى عليه مبلغا لا يسد رمقا فما بالك بنفقة عائلة. وتحملت ما كنت فيه من حرمان فترة أخرى فإذا بالفتح جاء على يديه ولكن من جهة غير متوقعة. فقد أحال أوراقي إلى صديقنا المرحوم الهاشمي قدوري سفير الجزائر في الأردن، وكانت جامعة آل البيت قد فتحت أبوابها حديثا فأرسل السفير قدوري أوراقي إلى رئيس الجامعة رسميا، فرجع إليه مبعوثه (وهو السيد خيروني) بالقبول الفوري. وهكذا فتحت صفحة أخرى من حياتي بفضل الخطوة التي خطاها سي عبد الله ونفذها صديقنا الهاشمي قدوري.

       لقد خدم سي الركيبي الدولة الجزائرية في وظائف متعددة، فبالإضافة إلى السفارة عين مستشارا في المجلس الأعلى للقضاء، ثم نائبا في مجلس الأمة سنة 1998. وخاض انتخابات برلمانية في ولايته (بسكرة) ولكنه لم يوفق فيها.

 ومن جهة أخرى زار سي الركيبي الفيليبين وروسيا في نطاق اتحاد كتاب آسيا وإفريقيا على ما أظن. وربما زار روسيا في نطاق اتحاد الكتاب. وذهب عدة مرات للراحة والعلاج إلى ألمانيا حيث يقيم نجله الأكبر. وهكذا عرف الكثير عن العالم المتحضر والعالم المتخلف وجمع من هذا وذاك رصيدا هاما للمقارنة بين العالمين من جهة وحالة الشعب الجزائري من جهة أخرى.

       وقد كرم سي الركيبي في عدة مناسبات: من ولايته، ومن بلدته، ومن طلابه المنتشرين اليوم في شتى الجامعات. ولعله قد كرم أيضا من جهات أخرى لم يحضرني سجلها الآن. كما كان عضوا في جمعية الثامن مايو 1945 التي كان يرأسها السيد بشير بومعزة، وساهم في ندوات حزب جبهة التحرير الأدبية والفكرية، وفي ذكرى الثوار والمجاهدين، وبهذا الصدد اشتركنا معا في ندوتين على الأقل: ندوة باتنة وندوة قالمة. وفي وقت مبكر من استقلال البلاد كان يشرف على الصفحة الأدبية في جريدة الشعب، كما كان له برنامج تلفزيوني بعنوان: أقلام على الطريق.

       إن الحديث عن الصديق الدكتور عبد الله ركيبي لا يكاد ينتهي وهو حديث لا يمل لأنه مليء بالمواقف وجمال الكلام  وحيوية العبر، فلو فصلت وجهات نظره في اللقاءات  وفي الرسائل العديدة المتبادلة بيننا وفيما بثه كل منا للآخر من أحزان عميقة وآمال عريضة وحقائق أصبحت أوهاما لألفت منها كتابا، ولزدت منها للقلب تباريح وعذابا. عجل الله بشفاء صديقنا سي عبد الله الركيبي.(*)

أبو القاسم سعد الله

19/4/2011

(*) ملاحظة: كتبت الكلمة  السابقة على عجل وأنهيتها في التاريخ المذكور لتلقى في ندوة التكريم التي أعدتها له بعد ظهر نفس اليوم كوكبة من طلابه وأصدقائه في المدرسة العليا للأساتذة ببوزريعة. وكنت أعرف أن المكرم مريض وعاجز عن الحضور لأنني زرته قبل الندوة بأسبوع واحد في منزله. وقبل توجهي إلى الندوة هتفت له فلم يرد، كما لم يرد هاتف منزله الثابت. فكنت مترددا بين زيارته أو حضور ندوة تكريمه.

وبعد قضاء مآرب الصباح رجعت إلى بيتي لأستريح قليلا ثم أتوجه لزيارته. وعند فتح الباب رن الهاتف فإذا بصوت الأستاذ عبد الله عثامنية يسألني هل سمعت؟!.. وكانت الواقعة كالصاعقة،  وكان الترجيع والرجوع إلى الله، ثم تواعدنا على الترافق. وهكذا تحولت زيارة سي الركيبي حيا إلى إلقاء النظرة الأخيرة عليه وهو مسجّى على فراشه، كما تحول التكريم إلى تأبين لأن من جاء ليحضر التكريم في مدرسة  بوزريعة أدار وجهه نحو منزل الفقيد في حي سعيد حمدين لتقديم العزاء الأليم.

لقد تفاديت في كلمتي السابقة الإشارة إلى بعض آراء ومواقف سي الركيبي التي ربما لا يريد إذاعتها بين الناس في حياته. أما وقد رحل عن دنياه فما أعتقد أنه يمانع في ذكر ما يزيد من إلقاء الضوء على شخصيته وحكمه على الناس والأشياء.

منها أن سي الركيبي كان لا يقول الشعر ولا يتذوقه، وكان إذا سمع شاعرا يترنح في إلقائه قصيدة وهو يهز بها الحاضرين تمثيلا وتخييلا وتصويرا يأخذ سي الركيبي في التمتمة الساخرة بالشاعر معتقدا ربما عدم صدق الشاعر في مشاعره. ومع ذلك فإن حرفة النقد التي احترفها كأستاذ أكاديمي فرضت عليه أن يشمل بنقده النثر والشعر معا. وإذا تأثر بشعر ما فإن مقاييسه لا تخرج عن الموسيقى والوطنية والتحليق في الخيال القومي. وهو يميل إلى الشعر الموزون والمقفى لتوفر الموسيقى فيه، وقد انصرف عن دراسة الشعر الحر في أغلب أبحاثه، بما في ذلك أطروحة الدكتوراه التي خصصها لدراسة الشعر الديني الجزائري. وإذا تفاعل مع نموذج للشعر الحر فإن مقياس الانفعال عنده هو الموسيقى والعاطفة الوطنية. وقد كان يقول عن شعر زميلنا صالح خرفي إنه شعر من “يكسر في الحجر” (كمن ينحت من صخر) أي أنه شعر متكلف خال من الشاعرية.

ومن ذلك أنني تلقيت منه، وأنا ما زلت في جامعة آل البيت بالأردن، رسالة ينوه فيها بالرئيس الجديد للجزائر قائلا: إنه رئيس يختلف عن الرؤساء السابقين، إنه يخطب ويتحدث بعربية طليقة، وإنه يبشر بعهد جديد للجزائر بدليل أنه يريد أن يحكم بنفسه وأنه لا يمل من الاتصال بالجماهير عبر الولايات وأنه متدفق الحيوية والنشاط، وأنه يتحدث عن سياسة خارجية جديدة، خصوصا نحو الوطن العربي.

 وكنت قد تعلمت من دراستي للعلوم السياسية والدبلوماسية في الغرب أن الرجل السياسي يتغير حسب ظروف المكان والزمان والحاشية والضغوط، وأنه من الصعب الحكم عليه من وعوده،  لذلك على المرء العاقل أن ينتظر بعض الوقت لكي يبرهن الرئيس في الميدان على صدق وعوده وحقيقة نواياه. لذلك أجبت سي الركيبي على رسالته بأن لا يتسرع في حكمه،  وأن عليه الانتظار ستة أشهر على الأقل. ثم كتبت له معنى العبارة الإنجليزية (ويت أند سي)= أي تريث، لا تتعجل بالحكم!

       وبعد بضعة أشهر جاء سي الركيبي إلى عمان ضمن وفد يضم أعضاء من مجلس الأمة بقيادة  سي البشير بومعزة. لقد كان الوفد في طريقه إلى العراق، وكان مسكني وجامعتي على بعد 65 ك.م من عمان، فهتف لي سي الركيبي وألح علي في اللقاء بفندق ريجنسي حيث كان الوفد يقيم. حضرت وقابلت أعضاء الوفد، وفيهم صديقنا بومعزة وتلميذي بالغ الذكاء محمد القورصو. وبعد العشاء الجماعي جلسنا للحديث. وتأكدت من أنه لا يمكنني الرجوع إلى مسكني تلك الليلة لتوقف المواصلات. فسهرت إلى  الصباح مع سي الركيبي في غرفته نتبادل الأحاديث والهموم بشأن الجزائر والوطن العربي، وعندها ودعته وأسرعت إلى حافلة الأساتذة التي تنطلق كل يوم من وسط عمان إلى جامعة آل البيت بمدينة المفرق حيث مسكني.

 كان رأي سي الركيبي قد تغير بشأن وعود الرئيس، فبدل الحماس السابق ظهرت أمامه الصورة كاملة لا تجميل فيها، وتأكد أن هناك فرقا بين الحقيقة والخيال. وزاد الطين بلة عنده أن قوس الثقافة قد أعطيت- في نظره- لغير بارئها، وأن مصير الثقافة العربية قد هبت عليه رياح السموم. وقد بقي على قناعته تلك حتى الرمق الأخير.

أ.د.أبو القاسم سعد الله

22 أبريل 2011

نشرت المقالة على حلقتين في جريدة الشروق، بتاريخ 6،7 جوان 2011


[1]– كتبت هذه الكلمة في حياته، أي ليلة فراقه لنا، لتلقى في ندوة تكريمه في نفس يوم رحيله.

[2] – يبدو أنه اشتغل بعمل ما كالتعليم في تونس قبل حصوله على منحة للقاهرة. ولكن سيرته الذاتية لا تتحدث عن فترة  1958- 1960.

[3] – أسئلته ما تزال عندي بخطه، وله خط يعبر على مزاجه المتوتر، فهو خط متداخل غير منظم السطور وتراه يستعمل الحروف ذات  التعريقات، كما أن  أفكار الكاتب تمر دون نقاط ولا فواصل.

عبد الله شريط الـمفكر الرائد والفيلسوف الـمناضل, محمد سيف الإسلام بوفلاقة

 

Abdallah Cheriet

يعد المفكر الجزائري الدكتور عبد الله شريط (1921-2010م) واحداً من كبار المفكرين المعاصرين، ومن أبرز رواد التفكير الفلسفي في الجزائر والوطن العربي،فهو أحد أعمدة الثقافة العربية الجزائرية، ومن رواد الفكر النهضوي العربي،تميز بفكره الشامل، ونضاله المستمر،نجد له حُضوراً بارزاً في عالم الفلسفة العربية المعاصرة،ففي أعمال الندوة التي عقدتها الجمعية الفلسفية قبل سنوات قليلة في القاهرة عن الفلسفة العربية في مائة عام ورد ذكر اسم المفكر عبد الله شريط 25 مرة إلى جانب المفكرين زكي نجيب محمود، وعبد الرحمن بدوي...

رحل أستاذنا الفاضل الدكتور عبد الله شريط يوم:10يوليو-جويلية2010م، وبرحيل هذا العلاّمة الموسوعي تكون الساحة الثقافية في الجزائر والوطن العربي قد أصيبت برزء فادح،فقد أحدثت وفاته ثلمة لا تسد، وثغرة لا تردم، كما كانت حياته شعلة وضاءة لا تخبو، وجذوة متوقدة لا تنطفئ، إذ ملأ الدنيا وشغل الناس ردحاً من الدهر، فقد مات عن تسعة وثمانين عاماً قضى منها أكثر من ستين عاماً مُتنسكاً في محاريب العلم، والفكر، والمعرفة،ومن الصعوبة بمكان تصنيفه أو إدراجه في زاوية معينة،فقد كان متعدد الاهتمامات،ومتنوع الاختصاصات،فهو شاعر رومانسي رقيق،وأديب عُرف بأسلوبه المبسط، والسهل الممتنع،إذ يتميز أسلوبه في الكتابة بالدقة،فيضع الكلمات في مواضعها،بعيداً عن الإطناب المُمل، والاختصار المُخل،إضافة إلى أنه ناقد أنجز عدة دراسات نقدية،كما أنه مترجم بارع،حيث إنه يتقن اللغة الفرنسية بامتياز،إلا أنه لا يهجر إليها فكراً ولساناً،ظل طوال حياته من أبرز المُدافعين عن اللغة العربية في الجزائر،وفي سبيلها خاض الكثير من المعارك الفكرية العاتية ضد دعاة الفرنسة والتغريب،كما قدم أفكاراً ورؤى معمقة في سبيل النهوض بها، وترقيتها في الجزائر والوطن العربي، وقد عشق الدكتور شريط العلاّمة ابن خلدون،فتبنى المنهجية الخلدونية في رصده للظواهر الاجتماعية، وعلى ضوئها درس عدداً من مواثيق الثورة الجزائرية،مثل:ميثاق الصومام، والميثاق الوطني، وميثاق طرابلس. وكما وصفه أدق وصف صديقه الأستاذ الدكتور محمد الشريف عباس؛وزير المجاهدين الجزائريين السابق بقوله:« عبد الله شريط رجل مُتعددّ الأبعاد،مُتنوّع الثقافات،مُتبحر في العلوم،جمع بين المشارب المعرفيّة وبين حداثة الفكر،لقد حباه المولى عزّ وجل قدرة على التحصيل المعرفي وعلى الاستقراء والتحليل،رجل اختار النضال الفكري والمعرفي منذ شبابه،فقد كان كاتباً صحافياً في جريدة الصباح التونسية،يُدافع عن القضية الجزائرية بقلمه،فمُجاهداً فذاً ومُناضلاً مُخلصاً،وأستاذاً بجامعة الجزائر بعد الاستقلال. يكفيه فخراً أن أنجز موسوعة كاملة عن الثورة الجزائرية في الصحافة الدولية في عدة أجزاء،فهو فيلسوف، ومؤرخ، وصحفي، وباحث لامع،لا تراه إلا جليس العلماء،أو وسط كوكبة من الطلبة،أو صفوة الذكر في الملتقيات والندوات،وباختصار هو واحد من أبرز فرسان القلم الجزائريين الذين تجشّموا مشاق الكتابة، والتدوين، وإبراز الجوانب الحضارية لهذه الأمة»(1) .

عُرف الدكتور عبد الله شريط بأعماله الفكرية الرصينة،وكتاباته الفلسفية المعمقة التي حلل فيها أهم قضايا الجزائر، والأمة العربية،وقد انطلق في رحلته مع النضال بالقلم مع بداية الأربعينيات، وذلك بغرض تحرير وطنه الجزائر،الذي كان يرزح تحت ويلات الاستدمار الفرنسي،وإضافة إلى عمله الأكاديمي، وبحثه في مختلف الميادين المعرفية،فهو إعلامي متميز أسهم في إثراء التجربة الإعلامية الجزائرية،بتقديمه لعدد من البرامج الثقافية الهامة في الإذاعة الجزائرية«لقد جمع المرحوم بين عزّة النفس بلا غرور، وسرعة البديهة،وكأنه يقرأ أفكار محاوريه،و كانت له ذخيرة ثرية من تجارب الحياة يرجع إليها إما للعبرة والاستدلال، وإمّا لمعاينة مفارقة بين الأمس واليوم،فمن النادر أن تجد في خطاب الرجل أفعال الكينونة الماضوية من نوع كنتُ، وكُنا، وكانوا،إنه في البدء والمنتهى على النهج الباديسي(نسبة إلى العلاّمة الجزائري ابن باديس)،ومن المؤمنين بإسلام البرهان، ومن أنصار التنوير على منابر الإعلام، وفي فرص الخطاب العام.تميز الأستاذ شريط بسعة اطلاعه على التراث المعقول والمنقول، وما استجد من أدبيات الفكر الحديث والمعاصر،فهو الفيلسوف البارع في التنظير بلا لفظيات سطحية،أو تعقيد مفتعل، وهو عالم الاجتماع الخلدوني الهوى،فقد درس وحلل وأضاف جملة من المفاهيم الجديدة لمسائل على درجة كبيرة من الأهمية،مثل:بنية المجتمع، وأخلاقيات الدولة من المواطن إلى أجهزة ومؤسسات الدولة،ومن أهم القضايا التي شغلت الأستاذ شريط ظهور، وانحدار،ثم انهيار الدولة، ومسألة العلاقة بين التطور الاجتماعي والسياسي، وأخلاقيات السياسة والساسة، وازدهار الثقافة والتثاقف على أوسع نطاق بين الجمهور،ويمكن وصف الأستاذ شريط بالمثقف الشامل أي الذي يوظف جملة من المعارف والمقاربات المنهجية للتعمق في القضايا التي تشغل النخبة الفكرية والسياسية»(2) .

مـوجـز تـرجـمتـه:

ولد عبد الله شريط سنة:1921م في بلدة مسكيانة التابعة إدارياً لولاية أم البواقي بشرق الجزائر، والتحق في صباه بكتاب القرية لحفظ القرآن الكريم كعادة أبناء الجزائر في ذلك الزمن،ثم تعلم في إحدى المدارس الابتدائية الفرنسية ببلدة مسكيانة، وانتقل سنة:1932م إلى مدينة تبسة،حيث التحق هناك بإحدى مدارس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، والتي كانت معروفة باسم مدرسة تهذيب البنين والبنات، وفي هذه المدرسة تتلمذ على يد العلاّمة الجزائري الكبير الشيخ العربي التبسي؛ رفيق درب العلاّمة عبد الحميد بن باديس،والشيخ البشير الإبراهيمي، وفي سنة:1938م ذهب إلى تونس للدراسة، وبعد فترة وجيزة توقف بسبب الحرب، وعاد إلى مدينة قسنطينة بالشرق الجزائري، ودرس بها، وفي سنة:1945م عندما انتهت الحرب العالمية توجه إلى تونس مرة أخرى، وحصل على شهادة التطويع من جامع الزيتونة سنة:1946م.

انتقل عبد الله شريط إلى الشام،بعد المرور على فرنسا سنة:1947م بجواز سفر مزور، وقد تمت هذه العملية بمساعدة مجموعة من النواب الجزائريين في باريس،من بينهم المناضل الكبير محمد خيضر الذي كان يشغل منصب ممثل حركة انتصار الحريات الديمقراطية في المجلس الوطني الفرنسي، وبعد أن ذهب إلى لبنان التحق بالجامعة السورية، وسجل سنة أولى أدب عربي، وبعد فترة غير التخصص،وانتقل إلى قسم الفلسفة بالجامعة نفسها، وحصل على شهادة ليسانس تخصص فلسفة سياسية سنة:1951م، وفي السنة نفسها عاد إلى الجزائر، ونظراً لمحاربة الاستعمار الفرنسي للغة العربية، وتجريمه لكل من يتعلمها،فقد ظل عبد الله شريط بدون عمل،مما اضطره إلى السفر إلى تونس سنة:1952م، وهناك تولى التدريس في جامع الزيتونة بالمعهد الجديد الذي استحدث لتدريس العلوم الحديثة، وفي الوقت نفسه كان يعمل بجريدة الصباح التونسية، وبعد اندلاع ثورة التحرير الجزائرية المظفرة كثف جهوده للتعريف بالقضية الجزائرية، وانضم سنة:1955م إلى أسرة تحرير جريدة المجاهد الجزائرية؛لسان حال حزب جبهة التحرير الجزائرية، وأضحى عضواً من أعضاء البعثة السياسية لجبهة التحرير الوطني،فقدم خدمات جليلة للثورة الجزائرية على الصعيد الإعلامي،حيث ترجم عشرات المقالات التي كانت تُكتب عن الثورة الجزائرية إلى اللغة العربية، وبعد إصدار جريدة المقاومة كُلف بتحرير افتتاحياتها،وظل يُترجم المقالات المنشورة في الصحافة الدولية عن الثورة الجزائرية إلى اللغة العربية،وبعد استرجاع السيادة الوطنية، واستقلال الجزائر سنة: 1962م، عمل أستاذاً بجامعة الجزائر، وواصل نضاله الفكري والسياسي، وحصل سنة:1972م على شهادة الدكتوراه بأطروحة عن:«الفكر الأخلاقي عند ابن خلدون»،كما ساهم في مرحلة بناء وتشييد الدولة الجزائرية بمجهود وافر في نشر الثقافة الفلسفية والتربوية في علم النفس الاجتماعي، وعلم الاجتماع التربوي، وذلك من خلال مداومته على تقديم حصة إذاعية، وحصة تلفزيونية لقيت نجاحاً كبيراً، وأعجب بها المثقفون الجزائريون أيما إعجاب،إضافة إلى تمثيله الجزائر في عدد من الندوات والملتقيات الدولية،كما ناقش وأطر مئات الرسائل الجامعية،وتخرجت على يديه آلاف الكفاءات في مختلف المراتب، والمستويات.

كرِّم الدكتور عبد الله شريط العديد من المرات من قبل عدد من المؤسسات العلمية، كما كُرم من قبل الرئيس الراحل هواري بومدين في أواخر السبعينيات، وحصل على جائزة الدولة التقديرية الأولى مناصفة مع الأديب الراحل الروائي الطاهر وطار،وكُرم من قبل رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق علي بن فليس ، ووزير المجاهدين محمد الشريف عباس تقديراً على إنجازه لموسوعته الضخمة عن: « الثورة الجزائرية في الصحافة الدولية». وقد نُظمت عدة ملتقيات وندوات علمية وطنية ودولية حول مشروعه الفكري المتميز، ومن بين هذه الندوات نذكر الندوة العلمية التي نظمها مخبر الدراسات التاريخية والفلسفية بجامعة منتوري بقسنطينة لدراسة آثاره الفلسفية والأدبية والتاريخية سنة:2004م،وقد حضرها عدد كبير من الباحثين والمفكرين،وصدرت أعمالها في مجلد كبير.

أعماله ومؤلفاته:

تميز الدكتور عبد الله شريط بسلامة منهجه،وعمق فكره، وموسوعية ثقافته،وهذا ما يتبدى للمتأمل في أعماله المتنوعة،ونظراً لاتساعها لا يُمكن لنا أن نحيط بها إحاطة شاملة،بل سنكتفي بالتطرق إلى أهمها،والجدير بالذكر أن أعماله الكاملة قد صدرت في طبعة فاخرة في سبعة مجلدات ضخمة عن وزارة الثقافة الجزائرية بمناسبة احتفالية الجزائر عاصمة للثقافة العربية سنة:2007م،احتوت جميع أعماله الفكرية وكتاباته الفلسفية التي ناقش فيها أهم قضايا الجزائر، والأمة العربية.

والواقع أن المتأمل في أعمال الدكتور عبد الله شريط يُدرك بأنه قد قدم لنا مكتبة فكرية،وفلسفية،وأدبية كُبرى تعجز عن القيام بها فرق أبحاث مجندة في تخصصات مختلفة، وأعمال المفكر عبد الله شريط لم تقتصر على تأليف الكتب،بل تنوعت من خلال المشاركة في وسائل الإعلام، وتقديم حصص إذاعية، وتلفزيونية،أشهرها برنامجه الحواري مع الإعلامي مصطفى عبادة، أضف إلى ذلك كتابته في الصحافة، ومشاركته في عشرات الملتقيات،والندوات العلمية، ومن آخر النشاطات التي قام بها الدكتور شريط قبل تدهور حالته الصحية إلقاؤه لكلمة متميزة في الندوة التكريمية التي أقيمت له بالمجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر،تحدث فيها عن شخصيته،واهتماماته،ومما قاله في تلك الكلمة:«ما نحن في حاجة إليه منذ سنوات الاستقلال إلى اليوم، وخاصة في السنوات الأخيرة هي ليس الدولة،لأن الدولة من السهل أن تكونها بالقوانين وبالإجراءات الاقتصادية وبالسجون وغيرها، ولكن ثقافة الدولة التي تتطلب أن تكون موجودة عند الحاكم وعند المحكوم،لذلك قضيت ما يقرب من عشر سنوات في تأليف كتاب انتهيت من كتابته في خمسة عشر فصلاً عن مشكلة ثقافة الدولة،كيف كانت؟لماذا كنا محرومين من الدولة في الماضي؟وماذا كان مفعول هذا الحرمان على الأجيال إلى يومنا هذا؟وماذا نفعل لكي تكون لدينا ثقافة الدولة؟نعتمد أولاً على الزمن،تطور الزمن لابد منه،لكن لابد من مجهود فكري، وثقافي، وتعليمي،وسياسي بالخصوص، وأخلاقي،لكي تتكون لدينا ثقافة الدولة هذه.ربما على عشر سنوات على عشرين سنة على ثلاثين سنة لا أعرف،المهم أن ما يشغلني الآن على ضوء هذه التجربة كلها التي قرأتها مع إخواني،التجربة التي خرجنا منها هي أن المشكلة الحقيقية هي التي وضعها سقراط عندما قال:الأخلاق هي التي تقوم عليها الدولة،وليس الدولة بمعنى الحاكمين فقط، ولكن الحاكمين والمحكومين،لذلك أتمنى لو ينصرف الكثيرون من جيلنا،وحتى من الأجيال القادمة إن شاء الله إلى معالجة تكوين ثقافة الدولة،لأن فيها حل لكل المشاكل التي نعاني منها اليوم»(3) .

إضافة إلى المحاضرة الهامة التي ألقاها بالمكتبة الوطنية الجزائرية تحت عنوان: «البعد الإنساني في فكر جمعية العلماء المسلمين الجزائريين»حيث أكد فيها أن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين هي واحدة من الحركات الرائدة في العالم الإسلامي،فقد تكفلت بالجانب التربوي، والتثقيفي، والديني، والإصلاحي في الجزائر إبان سيطرة الاستعمار الفرنسي،وذلك في إطار عملية الإصلاح التي كان ولابد أن تسبق و تواكب ثورة التحرير الجزائرية المجيدة،كما أشار إلى أن رجال الإصلاح في الجزائر دخلوا المعترك السياسي مدفوعين بروح القومية العربية،فاستخدموا الثقافة الدينية للإعداد لمعركة تحرير الوطن من الاستخراب الفرنسي،واختتم شريط مداخلته بتأكيده على أن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين استطاعت أن تُحدث التحول الكبير من خلال الفهم الصحيح للإسلام الذي عُرف به مؤسس الجمعية العلاّمة عبد الحميد بن باديس.

على مستوى البحث العلمي،يُمكن اعتبار أهم عمل أنجزه الدكتور عبد الله شريط موسوعته الشاملة الموسومة ب: «الثورة الجزائرية في الصحافة الدولية»،فقد غطى من خلالها ما كُتب عن الثورة الجزائرية ما بين سنوات:1955-1962م في الصحافة العالمية،وقد صدرت في ثمانية عشر جزءاً عن منشورات وزارة المجاهدين بالجزائر،وكتب تقديمها رئيس الجمهورية الجزائرية المجاهد عبد العزيز بوتفليقة،حيث تحدث فيها مُشيداً بهذا العمل الجليل،وبصاحبه المفكر العملاق، ومما قاله الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في المقدمة:«لقد أصاب صاحبنا الدكتور عبد الله شريط اختيار موضوعه، وحقق هدفه في رفع اللبس،والالتباس العالق في الأذهان،خاصة في أيامنا هذه،بتقديم الدليل من باب شهد شاهد من أهلها على عظمة رجالها،لأنه من الثابت أن الصحافة الدولية في كل العصور،ومهما كانت الظروف،لا تلتفت إلى المسائل المهنية،ولا تواظب على تخصيص المساحات الكبرى لها على صفحات الجرائد،وبرقيات وكالات الأنباء،إذا كانت من حجم الأحداث العابرة،لقد فرضت الثورة الجزائرية حضوراً مُكثفاً في الصحافة الدولية،حضوراً جعلها تجاور في الصفحة الواحدة أخبار الدول الكبرى»(4) .

وعن منهجه في جمع، وترتيب، وترجمة المقالات التي حوتها الموسوعة يشير الدكتور عبد الله شريط إلى أن جميع المقالات التي ضمها في الموسوعة قام بنقلها عمّا كان يُكتب في الصحف الأجنبية، وبعض المجلات السياسية المتخصصة عن حرب التحرير الجزائرية،وقد تابعها بحرص وانضباط،عندما كان يعمل صُحفياً في جريدة الصباح التونسية،وقام بنشر عدد كبير منها في الصحافة التونسية، وجريدة المجاهد الجزائرية،و قد عرض المفكر شريط في مقدمته لهذه الموسوعة لمختلف الأحداث السياسية،وسلط الأضواء على التحولات التي عرفتها الدولة الفرنسية في تلك المرحلة«وسياستها في الشمال الإفريقي إثر الرؤية القوية التي بدأت تؤكد أن دخاناً ما قد يظهر في المنطقة.لأن رائحة الحريق بدأت تتسلل وبقوة لأنوف السياسيين والعسكريين،وهذا ما يُبرزه المؤلف تحت عنوان: «عام:1955م الجو العام إثر استقلال ليبيا-مركز فرنسا في شمال إفريقيا-ومفاوضات ليبية وفرنسية تونسية ومغربية-بدأ التحذير من أن تتحول الجزائر إلى هند صينية جديدة بالنسبة لفرنسا،وقد عمل الدكتور شريط على اختزال الثورة الجزائرية في صفحات،إذ تتميز مقالات الموسوعة بتسلسلها الدقيق الذي يعرض الأجواء السياسية، وردود الفعل،فأول عنوان ينقله لنا الكاتب في الجزء الأول من الموسوعة هو: «فرنسا وليبيا وشمال إفريقيا(04/01/1955م)»وهو تعليق على ما نشره الصحفي م.إيدوار في صحيفة لوموند،سلسلة من البحوث الطويلة عن الحالة في ليبيا،والتطورات التي جدت عليها منذ استقلالها،وهكذا تأتي المقالات متسلسلة حسب الأحداث البارزة التي عرفتها سنة:1955م،ليختتم هذه المقالات المنتخبة لهذه السنة بمقال تحت عنوان: «جمال عبد الناصر» بتاريخ:11/08/1955م،وما يمكن قوله إن الموسوعة التي أعدها الدكتور شريط موسوعة شاملة، وقد قدم من خلالها خدمة جليلة للتاريخ الجزائري،والعربي حيث إنها تختزل الوقت بالنسبة للباحثين والدارسين،بدل الاستغراق في البحث عن الصحف والأرشيفات،يجد الباحث والدارس أن الدكتور شريط تكفل بهذه المهمة، وتحمل مشقة البحث والجمع، والترتيب، والترجمة،والتعليق عليها، وهذا ما يسهل لغيره العمل باعتبار سلسلته هذه مصدراً يرجع إليها وقت الحاجة،لأنها شهادة حية ووثيقة مسجلة»(5) .

ومن الكتب الهامة التي قام بتأليفها الدكتور شريط كتابه الموسوم ب:«الفكر الأخلاقي عند ابن خلدون» الذي صدر ضمن سلسلة الدراسات الكبرى بالمؤسسة الوطنية للكتاب،وهو في الأصل أطروحته التي قدمها لنيل شهادة دكتوراه الدولة في الفلسفة السياسية والأخلاقية،وعن سبب تأليفه لهذا الكتاب يقول الدكتور عبد الله شريط :«بعد الاستقلال دخلنا في مرحلة أخرى في المستوى الثقافي وفي المستوى الأخلاقي،وبصفة عامة،علماء الاجتماع يقولون إن كل المجتمعات التي تدخل الحرب تخلف هوة أخلاقية،بحيث يجد المجتمع نفسه غريباً عن نفسه،فهو غريب الأخلاق، وغريب الأطوار، وهذا ما دفعني في يوم من الأيام منذ السنوات الأولى للاستقلال أن أبحث في هذا الموضوع عند ابن خلدون،ووضعت فيه رسالة الدكتوراه،فالناس كانوا مهتمين بالسياسة عند ابن خلدون،والاجتماع عند ابن خلدون، والاقتصاد عند ابن خلدون،ولكن على ضوء ما لاحظته من انقلابنا الأخلاقي،فرحت أبحث عند ابن خلدون عن هذه الهوة الأخلاقية التي وقعنا فيها»(6) .

ومن خلال كتاب:«معركة المفاهيم» الذي صدر أول مرة في أواخر السبعينيات ،وأُعيد طبعه سنة:1981م ،يُقدم لنا الدكتور شريط مجموعة من الحوارات والمناقشات التي تركز على قضية إدراك المفاهيم بدقة،فهو يرى أن ضبط المفاهيم مسألة تعد غاية في الأهمية،ويؤكد بأنها المعركة الأهم،والتي لابد أن يُقدم المرء من أجلها رؤى معمقة،لأن الكثير من المفاهيم قد اختلطت وضاعت وسط الزحام، ولابد من تصويبها وفرزها وتمحيصها بدقة،وقد ألف هذا الكتاب بغرض إيضاح مجموعة من التصورات،إذ يرى أن ما تتميز به المجتمعات العربية عموماً هو الاتجاه إلى العمل مباشرة،دون وضع تصورات مُسبقة،وأفكار مُوجهة، وخطط مرسومة،لأننا لا نستطيع أن نبني بيتاً من الحجر، ونحن لا نحمل رؤية مُسبقة عنه في تصوراتنا الذهنية، إلا إذا سبقه بيت من الأفكار،ويشير المفكر المصري الدكتور محمود قاسم في تقديمه لهذا الكتاب أن المفكر عبد الله شريط قد اهتم بهذه المسألة تأقلماً مع المجتمع الجزائري، وأوضاعه السياسية، فمعركة المفاهيم بالجزائر قد بلغت الذروة في حدتها،ولن تجد جزائريا يحدثك قليلا من الوقت حتى ينقلك إلى صميم المعركة، ونحن نرحب دائما أن نصطلي بنيران المعركة بدلا من أن نفر منها ذلك أن عصر الهروب من المشكلات الواقعية قد غبر، سواء أكان ذلك في المشرق أو المغرب.وتلك علامة صحية، وهي تبشر بالخير،و لهذا السبب فقد حرص المفكر عبد الله شريط على بذل جهد خاص يلح فيه كما يقول: على قيمة المفاهيم في حياتنا العلمية والثقافية والسياسية عموما، والمفاهيم في المجتمعات الناشئة كثيرا ما تأخذ طابع المعركة.
في كتاب:«من واقع الثقافة الجزائرية»عالج الدكتور شريط الكثير من القضايا والمشكلات التي تتصل بواقع الثقافة الجزائرية في فترة ما بعد الاستقلال،وقد ركز من خلال أبحاث هذا السفر على الجوانب النفسية والخلقية والاجتماعية من واقع هذه الثقافة،وتميز بالشفافية،والصراحة،والنقد الذاتي في طرحه للمشكلات،وكعادة الدكتور شريط فإنه لا يكتفي بطرح المشكلات وحسب،بل إنه يسعى إلى تقديم حلول ناجعة، وعملية بهدف النهوض بالثقافة الجزائرية والعربية،ويتحدث الدكتور شريط عن هذا الكتاب،ودوافع تأليفه فيقول: «دافعنا الحقيقي لذلك هو حرصنا على كسب معركة الوقت الذي يلعب دوراً كبيراً،إن سلباً أو إيجاباً، في حياة المجتمعات المعاصرة،بما فيها مشكلات الثقافة في العالم المتخلف.أما حكم القيمة فأمر أتركه للنقاد، وللأجيال الصاعدة التي لا نفكر فيها، ونحن نطرح المشكلة، ونبحث لها عن حل،إننا في هذه الفصول:

-نعالج قضايا بلاد، ولا نتبجح بعضلات قلم.

-نبحث عن حلول لمشاكل أمة، ولا نبحث عن أعذار لمسؤولينا.

-هذه الأمة لا نفرق فيها بين جزائريين، وعمانيين، ولا بين فلسطينيين، وتونسيين.لأننا ننظر إليها من خلال الوزن الدولي الراهن فنجدها حتى إذا اجتمعت خفيفة لا تكاد تذكر.أما إذا افترقت فهي هباء لا يكاد يُرى.

-لا نقول لأحد:احذر من الرد علينا،بل نود أن يكون حديثه مُكملاً لنقصنا،فمن المستحيل أن يرى واحد منا كل الحقيقة، ولا يرى منها الآخر شيئاً.

-حديثنا صريح بقدر الإمكان عن أنفسنا،فلا مبرر لكي لا نكون كذلك مع غيرنا. والحديث الصريح يوجه للرجال الواثقين من أنفسهم،لذلك لا نخاف المشاكل ولا نُخفيها.

-نعتقد أن تشخيص المرض أهم من البحث عن الدواء بالنسبة إلينا.لأن خطر أمراضنا في مرحلتنا الراهنة هو أننا نعيشها، ولكننا لا نشعر بها.

-نحاول بقدر الإمكان أن لا نتحدث عن قضية لا نعرفها.لأننا حتى في قول ما نعرفه نحاول أن لا يكون جارحاً ولو كان مؤلماً»(7) .

ومن أهم القضايا التي عالجها الدكتور شريط في هذا الكتاب:المعركة بين الأعراب والتعريب،والإصلاح الجامعي،وإشكالية المعرفة والشعب،والثقافة وطريقها إلى الشعب،ومشكلة اللغة والمجتمع.

جمع الدكتور عبد الله شريط مقالاته التي كتبها على صفحات جريدة«الشعب»الجزائرية رداً على المفكر مصطفى الأشرف بخصوص سياسة التعريب والتعليم، والتي أحدثت ضجة كبيرة في أوساط المثقفين الجزائريين،وعمقت الشرخ بين أنصار اللغة العربية، ودعاة الفرنكفونية في كتاب وسمه ب: «نظرية حول سياسة التعليم والتعريب»،وقد قدم الدكتور شريط في هذه المقالات رؤى معمقة عن قضية التعريب، والصراع الفكري المعهود في الجزائر بين أنصار اللغة العربية، وأنصار الفرنسة والتغريب،وبسبب هذه المعركة تعرض لحملات شعواء من قبل الفرنكفونيين،فقد اتهموه بالتعصب،وبأنه رجعي ضد العصرنة والتطور،ويشير الدكتور شريط إلى أن صراعه مع الفرنكفونيين بدأ منذ صباه،حيث يقول في هذا الشأن: «يظهر أن المفرنسين يحملون ضدي حقداً تاريخياً منذ أن كنت بتبسة لموقف عائلتنا الوطني من فرنسا الاستعمارية».
يعبر الدكتور شريط عن رؤيته للصراع اللغوي في الجزائر،من خلال مقدمة هذا الكتاب بقوله: «إن التعريب في بلادنا ظل سنوات طويلة موضوع نقاش بين طرفين لا يفهم أحدهما الآخر،فكان شبيهاً-كما يقولون- بنقاش الصم الذين لا يسمع بعضهم بعضاً،ولكن كل واحد يرد على الآخر بما يتوهم من أفكاره،أو ما يظن أنه قاله،أو ما يعتقد أنه خليق بقوله،ولكن المؤكد أنه لم يحصل لحد الآن نقاش هادئ بين معربين ومفرنسين في قضية التعريب بالخصوص،وما يكتنفها من جوانب،وما تمتد إليه من أبعاد حضارية،وسياسية، وفكرية.فبقيت قضية يقنع فيها المعرّبون معرّبين أمثالهم،والمفرنسون مفرنسين مثلهم بحجج عاطفية في الغالب لدى الطرفين،ومدفوع فيها الجميع عن وعي وعن غير وعي بما يتوهمه مصلحة عامة،غير مبالٍ بما قد تكون عليه مصلحة الطرف الآخر الذي لا يضع منها شيئاً في الحساب.ونقاش الصم هذا أخطر من عدم النقاش على الإطلاق،وكنت أفضل أن لو لم يحدث هذا النقاش إطلاقاً على أن يحدث بهذا الشكل الذي يُكلم فيه كل واحد نفسه فلا يعرف شيئاً عن أفكار صاحبه.وكان الذي حدث هو أن منع النقاش بين الطرفين،أو عدم وقوعه بصورة طبيعية،كون فجوة بينهما استغلتها أطراف أجنبية عن الطرفين، وعن القضية نفسها، وحولت النقاش المبهم بينهما إلى تبادل في سوء النية،ثم إلى تعصب على فراغ.وفي هذا الجو المفعم بسوء النية، والتعصب ضاعت النظرة إلى المصلحة الوطنية، وأصبح المُتكلم أو الكاتب يتخذ من موضوع التعريب سلاحاً يقاوم به عدوه الجديد.ولم يعد التعريب أو عدمه منظوراً إليه كوسيلة لنهوضنا بل أصبح غايةً في ذاته حلّت محل الغايات الأخرى الوطنية والسياسية في القضية »(8) .

لقد دافع الدكتور عبد الله شريط من خلال مقالاته التي جمعها في هذا الكتاب دفاعاً مُستميتاً مُزدوجاً عن اللغة العربية، فقد وجد نفسه مُحاصراً من تيارين قريبين في توجهاتهما التيار الفرنكفوني،الذي يدعو إلى ضرورة فرنسة الإدارة والتعليم في الجزائر، والتيار الذي يدعو إلى إشاعة العامية،وترسيخ اللهجات المحلية،و قد ظل طوال مسيرته صامداً يؤكد على أن نهضة الدولة الجزائرية،لا يمكن أن تتحقق إلا بتعميم التعريب،فيشير إلى أن« الثقافة الشعبية لا يُمكن أن تتحقق بواسطة اللغة الأجنبية بل بواسطة لغة الشعب نفسه التي هي اللغة العربية،ومقاومة الأمية في هذا الشعب،التي هي الخطوة الأولى للثقافة الشعبية لا تتم بواسطة لغة أجنبية بل بواسطة اللغة العربية التي هي لغة الثقافة،أو يجب أن تكون هي لغة الثقافة.أما ما يُسمى اليوم بالثقافة الشعبية،والتي هي تعبير في الحقيقة عن اللهجات المحلية،فهي ليست بلغة ثقافة في مستواها،وليست لغة وطنية من حيث امتدادها الجغرافي.إن لغة الثقافة من حيث المستوى الثقافي واللغة الوطنية من حيث الشمول الجغرافي هي اللغة العربية.وإذا وقع انفصال في هذه الحقيقة في ظروف تاريخية عابرة قطعت التواصل الثقافي والوطني قرناً من الزمن فليس ذلك حجة يصبح بها الاستثناء قاعدة، وتتحول به القاعدة إلى استثناء. ولا يُمكن أن نُغفل الارتباط بين ظهور ما سُمي بالثقافة الشعبية عندنا،وبين تمكن اللغة الفرنسية في قطاع هام من الرأي العام، وحرمانه من اللغة الوطنية طيلة قرن»(9) .

ونجد أمامنا كذلك كتابه القيم الموسوم ب: «من أجل سعادة الإنسان»،وهو ترجمة عن الفرنسية لكتاب الفيلسوف الانجليزي«برتراند راسل» الموسوم ب: «كيف أفهم العالم»،ويتضمن هذا الكتاب مجموعة من الحوارات التي دارت بين الفيلسوف«راسل»، وأحد قرائه، وقد جرت هذه الجلسات في سلاسة ووضوح،نوقشت من خلالها جملة من المشاكل الإنسانية، وتناول فيه قضايا تتصل بالفلسفة والدين، والحرب، والسلم، والشيوعية، والرأسمالية، والأخلاق، والسياسة، والسعادة التي يُرجى تحقيقها للجماعة، ودور الفرد فيها، والوطنية، والتعصب، ومستقبل الإنسانية، ويصف عبد الله شريط هذا الكتاب بأنه يحوي كل ما يهم المثقف العادي،وبعبارة أصح كل ما لا يجوز لأي مثقف أن يجهله من قضايا عصره،ومجتمعه الوطني،والإنساني العام،وما شجع الدكتور شريط على ترجمة ونشر هذا الكتاب«وضوح أفكاره،وبساطة تعابيره،فهو عبارة عن حديث ممتع يجري بين رجلين،وليس كتاباً يستشهد فيه صاحبه بأقوال الآخرين،ويحللها،ويُقارن بينها،فصاحبه يتحدث على كثير من القضايا التي ما تزال قائمة إلى اليوم،ويظهر أن صاحبه قد تعمد تبسيطه، وتعمد إخراجه في هذا الأسلوب-السؤال والجواب-وهو يقصد تمكين أوسع طبقة ممكنة من القراء للاستفادة منه.إنه عبارة عن«شعبية»فلسفة برتراند راسل.فهو ككل التقدميين في العالم لا يؤمن بأن الفلسفة يجب أن تبقى وقفاً على طبقة من الاحتكاريين في القطاع الفكري، وإنما يجب أن تعمم ويستفيد منها كل قادر على القراءة كما يستفيد من مزايا الحضارة في بقية القطاعات المادية أو السياسية والفنية»(01) . وبترجمته لهذا الكتاب يكون الدكتور عبد الله شريط قد قدم خدمة كُبرى للقارئ العربي،فاختياره لهذا الكتاب اختيار ذكي،وموفق إلى أبعد الحدود،يكشف لنا عن عمق رؤاه،واتساع ثقافته،ودقة اختياره ،إذ أنه كتاب لا غنى عنه.وما قُلناه عن هذا الكتاب ينطبق كذلك على ترجمته لكتاب:«مذكرات الماجور طومسون»لمؤلفه الفرنسي بيار دانينو،تحت عنوان :«أخلاقيات غربية في الجزائر»،وقد اختار ترجمة هذا الكتاب لما فيه من الطرافة، والمتعة، والفن الرفيع ولعلاقته الوثيقة بالمجتمع الجزائري،فقد أُلف الكتاب على لسان مُلاحظ انكليزي يُحلل الأمراض الأخلاقية في المجتمع الفرنسي،ويتحدث الدكتور شريط عن الأسباب التي دفعته لاقتباس هذا السفر،فيقول: «الغريب في هذا الكتاب هو أنك تقرؤه فتشعر بأنه في كثير من الحالات يُحلل لك المجتمع الجزائري،وليس معنى هذا أن المجتمع الجزائري هو وحده الذي يشبه المجتمع الفرنسي،بل أعتقد أن الكثير من هذه العيوب توجد بكثرة أو بقلة في كل المجتمعات البشرية،هذا من ناحية،ثم من ناحية أخرى لأن طول معاشرتنا للمجتمع الفرنسي الذي عاش معنا أكثر من قرن قد ترك فينا عادات لا نشعر بها إلا عندما نقرؤها في مثل هذا الكتاب.ومما يزيد هذه النقائص بروزاً،مقارنة الكاتب لها بمثيلاتها عند الانكليز،بحيث إن القارئ الجزائري مثلاً يخرج من قراءته بتحليل دقيق لما تركه فينا الفرنسيون من أخلاق وعادات،وفي نفس الوقت يكون فكرة عن أخلاق الانكليز بنوع من المقارنة الطريفة، والدعابة الذكية،والنوادر والملح،حتى أن قراءته لا تعد تعباً بل راحة من التعب،هي ألذ من الموسيقى، وأروع من مشاهدة فيلم ناجح...إن المؤلف سيحدثك عن المجتمعات التي تفضل حياة التعقيد على حياة البساطة،وتضيع وقتها في الجزئيات، وتهمل المبادئ والأمهات،ويحدثك عن الأنانية التي تأخذ شكل فلسفة«عميقة»،وعن نماذج من الأشخاص أو المجتمعات تعيش في مخاوف وهمية،أو مجازفات لا مبرر لها ولا عقل يُقرها، ويحلل بالخصوص-وبدقة تثير الدهشة- ما في حياة الناس من تناقضات عجيبة لا يتفطن الإنسان لسخفها إلا عندما يُقدمها له مصور دقيق الملاحظة عميق الإدراك.والفن الرفيع في الكتابة هو من ينقل لك الواقع الذي تعيشه بظلاله وأضوائه الدقيقة إلى صورة تلمسها أمامك،وتضع إصبعك على جزئياتها. ويحدثك عن عيوب شخص آخر فتشعر أنه يشرح لك أعماق ما في نفسك أنت من عيوب،وقد فضل أن يتحدث فيه على لسان ملاحظ إنكليزي يرقب حياة الفرنسيين ويسجلها ويحللها،ونجح فعلاً في تبني ما في الطبيعة الانكليزية من تهكم وسخرية وبرودة كبرياء حتى أن القارئ لا يتوهم أبداً أن كاتبه فرنسي،ثم إن الأسلوب الذي اتبعه يعتبر بحق مدرسة جديدة جديرة بأن تُحتذى» (11) .

ويرى الدكتور عبد الله شريط من خلال هذا السفر أن المعركة التي لابد أن نخوضها هي معركة الانسجام،ويستوجب علينا أن ننتصر في هذه المعركة،حيث يقول في المقدمة:«إننا نعيش اليوم معركة مهولة لا تقل خطورة عن أشد فترات تاريخنا في الماضي البعيد أو القريب،وهي معركة الانسجام.نعم إن كل شعوب الأرض تعاني نصيباً من هذه المعركة،ولكن نصيب الشعوب المتخلفة منها أعظم وأعنف،واعتقادنا أننا لن نتمكن من الانتصار في هذه المعركة،إلا إذا سلكنا إليها طريقاً علمياً واضحاً،وهو أن نقسم جهادنا فيها إلى مرحلتين:مرحلة الكشف عن المرض أولاً،ثم مرحلة البحث عن الدواء بعد ذلك.ولقد كان هدف ما كتبناه حتى الآن داخلاً في نطاق المرحلة الأولى،تطرقنا إلى الكشف عن بعض أوجه نقائصنا سواء في المعتقدات الدينية،أو الانحرافات السياسية والاجتماعية،أو المفاهيم الثقافية المغلوطة،أو الاعوجاجات النفسية المريضة،والجديد في صفحات هذا الكتاب هي الدقة في الوصف،والتعمق في الجزئيات التي لا يتفطن لها الناس العاديون،وبأسلوب فيه من المتعة قدر ما فيه من الفائدة»(12) . كما يُشدد الدكتور شريط من خلال هذا السفر على ضرورة علاج الأمراض التي تُعاني منها المجتمعات العربية بعيداً عن أية مجاملة،فهو يرى ضرورة تبين مشاكلنا،وتلمس مواقع أرجلنا بدقة،وطرح قضايانا طرحاً صحيحاً وُشجاعاً يتسم بالوضوح والدقة،وهذا ما يُمكننا من العثور على حلول ناجعة سليمة في النهاية،وهذا ما عبر عنه بقوله:«لا عُذر لنا في أن نُجامل مُجتمعنا،أو نخفي عنه عيوبه سواء منها ما كان هو المسؤول عنه مباشرة،أو ما ورثه إرثاً،ولا حيلة له فيه،أو ما انتقل إليه عن طريق لم يتسبب في فتحها على نفسه،وإذا سكتنا عن بعض الحقائق،فلأننا لا نرى الوقت مواتياً لأن يأتي حديثنا عنها بالثمرة المطلوبة،وأنه لابد من انتظار الفصل المناسب لزرع نباتات بعينها،بل إن بعضاً آخر من إخواننا في أقطار أخرى يؤاخذوننا على استعجالنا،وعدم ترفقنا بمجتمعنا،وبأننا نريد أن نحمله على التحسن والنهوض بسرعة غير طبيعية.كل هذه الملاحظات كاشفنا بها إخوان لنا مخلصون،وكاشفناهم بدورنا بأن ما يحملنا على هذا الاستعجال هو شعورنا بأننا نعيش في فم الأسد كما يقولون،وأننا نوجد على مسافة ساعة واحدة من أوربا التي تخطو مائة خطوة عندما نخطو نحن خطوة واحدة إلى الأمام،وأننا لا نقيس مسؤوليتنا في التقدم بنسبة من هو أضعف منا،أو أكثر بُطئاً،بل نقيسها بنسبة من هو أقوى منا وأسرع،وبأنه لا اختيار لنا،و لا حيلة في هذا القياس.إن كل واحد منا يشعر بأننا في أشد الحاجة إلى معالجة هذا الميدان،والإلحاح عليه،و التحايل لاساغته بكل حيلة ووسيلة.إننا خرجنا من حرب طويلة الأمد،والحرب في كل مجتمع تخلف هوة أخلاقية خطيرة،ثم إننا ورثنا عادات أخلاقية متضاربة بعضها من أجدادنا في عصور الانحطاط الماضية،وبعضها الآخر من أقوام فرضوا علينا حياة لم ننضج بعد لأن نحياها،فكان من جراء ذلك أن أصبح مجتمعنا يعيش متضارباً متناقضاً في كل ثنايا وجوده:في تفكيره،ومشاعره،وذوقه،وفي اقتصاده،وتجارته،وفلاحته،في إدارته، وعاداته، وميوله،في بيته،ومع أولاده،ومركز عمله.والعقل يتغذى في طريقة تفكيره من الحياة المُحيطة به،وعقلنا-الجماعي والفردي-يعيش مُحاطاً بهذا التضارب والتناقض فينطبع بهما،ويتلون بلونهما المشوش،فلا تجد انسجاماً في تفكيرنا،ولا في عملنا.الفرد الواحد غير منسجم مع نفسه،وغير منسجم مع أقاربه،وغير منسجم مع الآلات التي يستعملها في عمله،والإدارة الواحدة غير منسجمة مع نفسها،والمجتمع غير منسجم مع المدينة التي يعيش فيها،والخطر في كل ذلك أننا نعيشه،ولا نشعر به،فنراه طبيعياً كما نرى اضطراب الأمواج طبيعياً في البحر.وهذا ما يجعل حياتنا الأخلاقية،والاجتماعية في وضع دقيق جداً،ومؤلم جداً لمن يحسه،ويشعر به،ويدركه ويفكر فيه،ويحاول علاجه»(13) .

وإذا أردنا أن ننتقل إلى الأسفار الأخرى التي ألفها الدكتور شريط،فإننا نُلفي أمامنا مجموعته الشعرية«الرماد»،وكتاب: «نصوص مختارة من فلسفة ابن خلدون» الذي انتقى فيه مجموعة من النصوص من مقدمة العلاّمة عبد الرحمن بن خلدون،وقدم قراءات متنوعة لها،وهو يهدف من خلال هذا الكتاب إلى تقديم تفسيرات، وشروح متنوعة للفكر الخلدوني،وبالاشتراك مع الكاتب محمد الميلي ألف كتاب: «مختصر تاريخ الجزائر السياسي والثقافي والاجتماعي»، إضافة إلى كتاب: «تاريخ الثقافة والأدب في المشرق والمغرب»،وهو يحتوي على مجموعة من المحاضرات في تاريخ الثقافة والأدب العربي ألقاها على طلبة كلية محمد بن عبد الله بجامع الزيتونة بتونس في بداية الخمسينيات.وكتاب: «حوار إيديولوجي حول المسألة الصحراوية والقضية الفلسطينية»،وهو عبارة عن مجموعة من الحوارات والنقاشات الفكرية التي أجراها الأستاذ شريط مع المفكر المغربي الكبير عبد الله العروي،بالإضافة إلى كتاب: «الإيديولوجية والتنمية»،وكتاب«المشكلة الأيديولوجية في الجزائر»،و«المنابع الفلسفية للفكر الاشتراكي في الجزائر»،وكتاب«مع الفكر السياسي الحديث والمجهود الأيديولوجي في الجزائر»،وقد تحدث الدكتور عبد الله شريط يوم تكريمه بالمجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر،عن انتهائه من تأليف كتاب هام يقع في خمسة عشر فصلاً،قضى في تأليفه عشر سنوات،عن مشكلة ثقافة الدولة.
عبد الله شريط بعيون نخبة من معاصريه وتلاميذه:

على الرغم من المحاولات التي بذلها بعض أنصار التيار الفرنكفوني بغرض تهميش، وإنكار جهود الدكتور عبد الله شريط،وصرف أنظار الأجيال الجديدة عن فكره،وفلسفته،إلا أنهم لم يُفلحوا في ذلك،فقد حظي باهتمام كبير من قبل المفكرين والمثقفين الجزائريين والعرب،من مختلف الأجيال،فكتبوا عنه،واهتموا برؤاه المتميزة،وقدموا شهادات هامة تبرهن على مكانته المرموقة،وتُبرز الاهتمام الكبير الذي حظي به مشروعه الفكري والفلسفي.

إن شهادة الدكتور محمد العربي ولد خليفة؛رئيس المجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر سابقاً،لهي شهادة ثرية حقاً،فهو أحد تلامذته الذين نهلوا من علمه، وعشقوا فكره،وأُعجبوا أيما إعجاب بنضاله،حيث يقول:« إن عبد الله شريط ينتمي إلى سلسلة ذهبية من رجالات التنوير الذين استوعبوا معطيات عصرهم، ورهانات المستقبل،يبرز في السلسلة الذهبية المغاربية عباقرة تجاوز تأثيرهم عصرهم،مثل ابن رشد الحفيد،وابن خلدون، وعبد الحميد بن باديس،ومالك بن نبي،وقد حصل عبد الله شريط على موقع لا تحجبه المعاصرة بين أولئك القادة الفاتحين،فهو باحث في ظواهر المجتمع،وفي واقعه الكلي، وفي استمراريته التاريخية،أثرى المفاهيم الخلدونية في فلسفة التاريخ، وعلم العمران،وسياسات الدولة بين النظرية والتطبيق،لقد استلهم الأستاذ شريط من المنهج الباديسي الكثير من أفكاره في النهضة، والإصلاح، وخاصة الجانب العملي الذي يتجنب الإغراق في التنظير والتجريد، وعدم الانعزال عن الناس في حلقات ضيقة من أهل الفكر،فنجد الأستاذ في مدرجات الجامعة،وفي مختلف وسائط التبليغ يحاور أقرانه، ويتحمس لأفكاره،ويضع الوقائع في ميزان النقد، ويخرجها من العنعنة عن فلان، وعن السردية»(14) . ويشير الدكتور ولد خليفة إلى أن المفكر عبد الله شريط قد أدرك منذ شبابه المبكر أن الانتصار العظيم على العدو الفرنسي هو المفتاح والبداية التي تمهد الطريق لاستكمال مشروع التحرير،ومواجهة التخلف الموروث،والمتراكم في الأذهان والسلوكات الذي كان من مضاعفاته اعتقال العقل، وتلويث الروح،ويؤكد على أن شخصية الدكتور شريط تقترب من الموسوعية،وقد سجلت حضوراً نشيطاً في الساحة الثقافية والسياسية لأكثر من نصف قرن،ولاسيما في مجال الحوار،وتوليد الأفكار،بالانطلاق من الواقع، والعودة إليه بعد التوصيف، والتشخيص، واقتراح وصفات العلاج ،ويشير إلى أنه سواء اتفقنا أم اختلفنا مع طروحات المفكر شريط فإنه يفرض على القارئ والمتلقي لخطابه الاهتمام والاحترام،نظراً لما يتميز به من شجاعة في خوض المعارك الفكرية التي شغلت النخبة الوطنية،وما زالت تثير الجدل إلى اليوم،مثل: قضايا الإيديولوجية، واللغة العربية،والأصالة والحداثة، وصيرورة المجتمع الجزائري،ووضع الأمة العربية والإسلامية، والأسباب الراهنة والتاريخية للعجز والاستلاب عن طريق التقوقع في الماضي أو الاندماج الاستهلاكي في حداثة الغرب.

وأما الأستاذ علي بن فليس؛ رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق،فقد أشاد بخصال،ونضال هذا المفكر العملاق،واصفاً إياه«بالطود الذي نستظل بظله،فهو واحدٌ ممن أخلصوا للوطن،ذرع في سبيله حقول الفكر،وتطوف بأرجاء المعرفة النافعة،وغمر الأجيال بصالح آرائه، وخالص أعماله،وصادق جهاده، وقويم نضاله»(51) ،ويعتبر الأستاذ بن فليس أن عبد الله شريط هو واحد من أهم كتاب الفكر السياسي في الجزائر،والوطن العربي،حيث إنه أغنى المشهد الفكري،والفلسفي بتقديمه لعشرات الأبحاث الرصينة،في مختلف مظاهر المعرفة وفنونها،علاوة على فضله في إثراء الحقل الإعلامي كتابة، وإذاعة، وبثاً،مُستخلصاً أنه يكفي هذا المفكر الرائد فخراً أنه صاحب تلك المجلدات الضخمة التي كُتبت عن الثورة الجزائرية في الصحافة الدولية.

ويصفه تلميذه الباحث الدكتور عبد الرزاق قسوم،بأنه فيلسوف المعاني الذي يهزج في بلاغة منطقية دقيقة وعميقة بين الفلسفة والأدب،وينحت بصياغة فقهية ثمينة،وبراعة لفظية أمينة بين المبنى والمعنى،ويتساءل الدكتور قسوم:«بأي الكلمات أصفه؟لأفيه حقه من الموضوعية،بعيداً عن الذاتية التي ينبذها،وعن العاطفية،والمحسوبية التي نرفضها،أأصفه بالجبل في صلابة مواقفه وثبات مبادئه؟أم أصفه بالنخلة في شموخه، وعلوه وخصوبة إنتاجه،وتسامحه مع مخالفيه؟أم هل أقول عنه،بأنه البحر في موسوعية علمه، وسعة أفقه،وعمق مفاهيمه؟يصعب أن تجد لأستاذنا عبد الله شريط،وصفاً جامعاً مانعاً يفي بخصائصه،وخصوصياته،فهو صيغة منتهى الأوصاف،وما ظنك بفيلسوف أخذ من الفلسفة منهاجاً فطبقه على كل اهتماماته العقلية،وأخذ من الأدب المقفى، والمسجوع سلاسة اللغة،وعذوبة الأسلوب، ومسحة الجمال،فانعكس كل ذلك على لغته الشاعرية والفلسفية.كما أخذ من الحكمة،والتسامح، والجدل بالتي هي أحسن،فسال ذلك على منهجه في الاختلاف،فكان عنده أدب الخلاف،الذي تحلى به أئمة الفقه،كما نلمس ذلك عند الإمام الشافعي: «رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأيك خطأ يحتمل الصواب»،ذلك هو أستاذي-عبد الله شريط- مثقف تعددت أصول مواهبه،وتلونت ينابيع عبقريته،أديب،وفيلسوف،وصحافي،وعالم اجتماع،وفقيه ديني،وإن يتلمس فتواه عند كل من الجاحظ، وابن خلدون وحتى أوغست كونت،عندما يتعلق الأمر بأفقية المجتمع،ونوازل التخلف،ولك أن تجمع-في شكل واحد- مجموع هذه الاهتمامات»(61) .

وعن شهادة المفكر الدكتور أبي عمران الشيخ؛رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بالجزائر، فقد استعاد من خلالها ذكرياته مع المفكر الراحل بقوله:«أول معرفتي بالدكتور عبد الله شريط كانت في قسم الفلسفة الإسلامية بجامعة الجزائر،حيث درسنا معاً، وأهم ما كان يُعجبني في الزميل المحترم هو النكتة الخفيفة،إذ كنا في قسم الفلسفة لا نبدأ التدريس إلا إذا التقينا على نكتة،وأول نشاط فكري قمنا به في قسم الفلسفة بمساعدة وزارة الإعلام والثقافة،هو مهرجان ابن رشد سنة:1978م،وكان هذا النشاط في القمة، وكان في كل هذا وجود الدكتور عبد الله شريط الذي نعتبره العميد،لقد كُنا ثمرة فريق تربط بيننا أشياء قوية:حب الوطن،والدين الصحيح، ونشر الثقافة، والنهوض بثقافتنا الوطنية،وإظهار الجزائر في المحافل الدولية،وقد شاركتُ معه أحياناً في نشاطات بمنظمة اليونسكو،وأحياناً في حوارات بالجامعة التونسية،وغيرها من الجامعات،فكنا فريقاً متيناً مُتضامناً،فكل واحد منا له شخصيته الخاصة، والمميزة»(71) .

وأما شيخ المؤرخين الجزائريين؛العلاّمة الدكتور أبو القاسم سعد الله،فيرى في شهادته أن الدكتور عبد الله شريط تميز بشخصية رزينة هادئة،وعُرف بتواضعه الجم،وقد كان مُتوازناً في آرائه، وقد غلبت العقلنة على تفكيره كونه أستاذاً للفلسفة،فكان يتدخل في الندوات الفكرية،والمؤتمرات العلمية، ولا يتحمس لرأيه،ويشير الدكتور سعد الله إلى أنه طوال مسيرته وقف مسانداً وراداً على المخالفين أو المترددين، وأسهم في الرد على من اعتقد أنهم أساؤوا إلى المنظومة التربوية، وكذلك فعل في مسألة فلسطين، والقضايا العربية الأخرى حيث يلبس شريط عباءة الوطني الغيور الذي عناه محمد العيد آل خليفة حين خاطب المترددين بين الاندماج والانفصال عن فرنسا بقوله: قف حيث شعبك مهما كان موقفه،كما عارض دعاة البربرية والتزم الخط الرسمي حولها،وقد كان وطنياً مُلتزماً بوحدة الوطن وثوابته،وقد عكست مؤلفاته، وأحاديثه نمط تفكيره، ووفقاً لرؤية الدكتور أبو القاسم سعد الله فعبد الله شريط ليس فيلسوفاً بالمعنى النقدي، ولكنه عالم أخلاق واجتماع، والمتأمل في خط سيره الفكري يجده مُلاحظاً واصفاً أكثر منه مؤسساً لنظرية،وهو يعد رائداً لجيل من الباحثين في مجال التربية السياسية، وبناء الشخصية الإنسانية،وقد اختتم الدكتور سعد الله شهادته بإشارته إلى أن عبد الله شريط قد ملأ عصره بالكتابة في الصحافة، والتدريس بالجامعة، والحديث في الإعلام المسموع والمرئي، والمشاركة في أكثر من مجال اجتماعي وثقافي، وهكذا فقد ترك بصماته على مرحلة طويلة من تاريخ الجزائر، وسيذكر الناس شخصيته الهادئة الرصينة، ونقاشه الصريح والجريء مع أصدقائه، وحتى مع الذين لا يتفقون معه في المشرب، كما سيذكرون تواضعه الكبير، وتقبله للنقد والرأي الآخر.

شهادة أخرى للمفكر، والمناضل السياسي الكبير عبد الحميد مهري؛الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني،ركز فيها على الجانب النضالي في شخصية عبد الله شريط،حيث يذكر أن عبد الله شريط كان واحداً من المناضلين الكبار،دخل ميدان الإعلام منذ شبابه،وكان يحرص على اللقاء بالمناضلين الجزائريين في التنظيمات السرية لحزب الشعب الجزائري في تونس،كما كان مُداوماً على الحضور في لجنة الإعلام السرية،وقد اتسم بخُلق سامٍ،وتواضع جمٍ،ويذكر عبد الحميد مهري أن عمل المفكر عبد الله شريط كان يتركز على تحرير المقالات عن الجزائر، وعن الأوضاع الجزائرية في تلك المرحلة،وقد تولى التكفل بمراجعة وتصحيح المقالات التي يكتبها المناضلون الجزائريون في الصحافة التونسية«وكان عمله في جريدة الصباح، وفي معرض الصحافة بصفة خاصة بمثابة باب مفتوح للقضية الجزائرية، والعربية بصفة عامة،وكان يطلع،ويُلخص كل ما يصدر في العالم عن المنطقة العربية، وعن الجزائر،ويقدمها إلى القراء في لغة عربية متينة،وممتازة في قالب فرض نفسه على اليومية التونسية،وأصبح الناس يشترون جريدة الصباح، وبالأخص معرض الصحافة،لقد كان مُناضلاً صامتاً،قدم العديد من الخدمات،واستمر عطاؤه أثناء الثورة في جريدة المجاهد، وفي منشورات الثورة،كما كان حريصاً على تقديم صورة مُشرقة عن الجزائر »(18) .

ويذكر الأستاذ الأمين بشيشي؛النائب الأول لرئيس المجمع العربي للموسيقى لجامعة الدول العربية،والمدير العام للإذاعة الوطنية الجزائرية،ووزير الاتصال سابقا ًأن الدكتور عبد الله شريط كان يتمتع بدبلوماسية كبيرة،وتكاد تكون دبلوماسية غريزية،وآنية فيه،وقد عُرف بخفة ظله،و رغم وزنه الفكري،فهو صاحب نكتة،وكان دائماً حريصاً على توجيه زملائه، وأصدقائه،ويمدهم بما لديه من حنكة،وما لديه من صبر،سواء قبل العهد الأول قبل تشكيل الحكومة الجزائرية المؤقتة، أم بعدها،وهذا ما جعله يحظى بمحبة وتقدير الجميع،كما أشار الأستاذ بشيشي في شهادته أن الدكتور شريط هو الذي كان يكتب التعليقات السياسية التي كان يذيعها الإعلامي الجزائري المعروف عيسى مسعودي،وقد كان لها تأثير كبير في نفوس الجزائريين،وباقي الشعوب العربية.

وعن منهجه في التدريس،وفي تقديم البرامج الإذاعية يشير تلميذه الناقد الدكتور أحمد منور في شهادته إلى أن عبد الله شريط«هو الشخص الذي استدعى طريقة جد تربوية مهمة،وهي الطريقة السوقراطية،فقد اتبع فكرة الحوار،الأخذ، والرد،وطرح الأسئلة ثم الإجابة عنها،ولمدة سنوات طويلة،وهو يُقدم برنامجاً في الإذاعة بهذا الشكل،فالحقيقة أن هذه الطريقة المبتكرة نالت إعجاب الجميع،لكن لما دخلنا إلى الجامعة في نهاية الستينيات،وبداية السبعينيات اكتشفنا الأستاذ عبد الله شريط من جانب آخر،وهو الجانب الفكري،والجانب الفلسفي،وأقول إنه الأستاذ الذي أفهمنا الفلسفة،وأفهمنا النظريات التي كُنا نخافها،ونخشاها، ونعتبرها غامضة، وصعبة، ومُعقدة.كانت له طريقته الخاصة في إيصال هذه الأفكار،وأستطيع أن أفسر هذا بأن الأستاذ شريط لم يكن أستاذاً للفلسفة فقط،كان متعدد الجوانب،كان أديباً ويشهد على هذا الجانب كتاباته في المقالة،فهو يعتبر من أهم الرجال الذين كتبوا المقالة الصحفية عندنا في الجزائر،ويدل على ذلك ديوانه الشعري الذي سماه«الرماد»حيث اكتشفناه شاعراً مُتحكماً في قوافي الشعر،وكان باستطاعته أن يكون اسماً كبيراً لو استمر في هذا المجال،وقد كان الأستاذ شريط يُحدثناً كثيراً عن الأدباء،مثل:الجاحظ، ويحدثنا عن ابن خلدون،وعن مختلف المفكرين العرب والمسلمين،رغم أن البرنامج كان حول الفلسفة اليونانية، والأوروبية،لكنه كان يستطرد،وكانت استطراداته من أحسن ما يُقدم لنا»(19) .

ويقول عنه الروائي الدكتور أمين الزاوي؛المدير العام السابق للمكتبة الوطنية الجزائرية:«هو من أهرامات الثقافة، والفكر في الجزائر،وهو من أدَّب الفلسفة،وأخلق الإذاعة،فقد أدب، وثقف،أخلق الإذاعة والجامعة، والحوارات والندوات التي كان يُنشطها،وحلقاته التي كانت تُذاع في الإذاعة الوطنية،هي وثيقة في المجتمع الجزائري،وفي الدولة الجزائرية،وفي دهنيات المجتمع الجزائري،وأخلاق المجتمع الجزائري،وفي طريقة الحوار الجزائري،فقد ثقف السياسة، وثقف الجامعة،لأنه كان أديباً،وكان في الجامعة دائماً مُحاوراً،كانت الجامعة معالمه،وكانت الجامعة عنده من زجاج،فهي مفتوحة على المجتمع، ومفتوحة على الثقافة،ومفتوحة على الإعلام، وهو صاحب ديوان الرماد الذي احتفلت به مجلة «الآداب»،وهي من أكبر المجلات في العالم العربي،وأعتقد أنه هو الذي جمع بين الفلسفة، والآداب،فكان شبيهاً إلى حد كبير بأبي العلاء المعري»(20) .

فـذلـكـة:

لقد كان أستاذنا العلاّمة الدكتور عبد الله شريط أحد عمالقة الفكر في الوطن العربي،ترك بصمات خالدة في تاريخ الفكر الجزائري والعربي،إنه مفكر من طراز الفاتحين في عالم المعرفة،صاحب فكر شامل،عُرف بجرأته وشجاعته في إبداء آرائه،وبعُمقه في طرح، وتحليل المفاهيم،ولم يكن يكتفي بمناقشة الإشكالات،وعرضها،بل تُلفيه يبحث لها عن حلول ناجعة،وشافية من وجهة منطقية،جمع بين الفكر، والفلسفة،والأدب، والتاريخ، والإبداع،وجميع الميادين التي طرقها الدكتور شريط لم يكن يلج أبوابها من باب التقليد،بل كان مُجدداً،تميز بثراء عطائه«رصد الواقع الثقافي في الجزائر بعد الاستقلال،فخاض معركة التعريب برؤية مثقف،أراد أن يكون فاعلاً،وكان له ذلك،ناظر رجالاً عاصروه في الفكر والاهتمام، وفتح معهم نقاشاً ما يزال إلى اليوم متصلاً،لأن الفكر لا يموت،بل يتجدد،عرج على الكثير من القضايا ذات الأولوية الفكرية،بدءاً بالتعريب إلى إصلاح الجامعة، والمدرسة، إلى الثقافة باعتبارها تنمية بشرية هامة،تميز أستاذنا الراحل بتلك الإيجابية الشجاعة التي هي علامة من علامات عمالقة الفكر،لقد ظل طوال مشواره يؤكد على ضرورة حماية الثقافة الوطنية العربية في الجزائر،فعروبة الجزائر راسخة على مدى التاريخ،والثقافة الوطنية هي المرجع الرئيس، والأساس،ووفقاً لرؤيته فأفكار التخريب،والاستلاب الحضاري تمسخ هوية الفرد، وتُحيله إلى علامات استفهام بشرية كبيرة»(21) .

وعن الجانب الأخلاقي والحضاري في شخصية أستاذنا الدكتور عبد الله شريط،فقد كان أنموذجاً فريداً في الحوار الحضاري والعقلاني،وهذا يرجع بالدرجة الأولى إلى طبيعته الهادئة،وقوة منطقه،وسعة معرفته،وعمق ثقافته، كما عُرف برحابة صدره،وتواضعه الجم، وتسامحه الكبير،فعلى الرغم من المعركة الفكرية الكبيرة التي خاضها مع المفكر مصطفى الأشرف،بيد أنه كان يُوصي طلبته بقراءة كتبه والاستفادة منها،ولم يتناوله بالقدح أمام طلابه،وأصدقائه،وهذا ما نلمسه في مسيرة الدكتور شريط ككل مع عامة الناس،وعندما تُجالسه فإنك تكتشف عظمة ذلك الرجل،حيث إنه يروي لك قصصاً،ونوادر مفصلة،ومتنوعة،ويثير قضايا فكرية معمقة،بيد أنه يعرضها عليك بطريقة سردية جذابة ودقيقة تستلب اهتمامك، وتجعلك لا تمل من حديثه أبداً،وهذا ما نُلفيه في طريقته المتميزة في التعليم والتدريس،فهو يسرد المعلومات على طلابه بطريقة شائقة،تأخذ ألبابهم،وتشغفهم بالمادة،وهذا ما جعل طُلابه مُحبين وأوفياء له حيثما لاقوه،فكثيراً ما تلمحه واقفاً مع مجموعة من طلابه القُدامى، الذين كلما رأوه هرعوا لإيقافه،والحديث معه،وأبدوا استعدادهم لأداء أية خدمة،وكثيراً ما يستعيدون معه ذكرياتهم،ويذكرونه بمواقف طريفة،وجليلة وقعت لهم معه،ولا تُلفي في شخصيته تناقضاً بين الجدية والانضباط، والمُزاح، والفُكاهة،وهذا ما اكتشفه جميع من خامره،فيخبر روح المرح والدعابة عنده...

ذلكم هو العلاّمة الجليل أستاذنا الدكتور عبد الله شريط،مفكر من الجزائر،ستظل أفكاره، ورؤاه صداحة،ومملوءة بمعاني التغيير، واستشراف المستقبل الأفضل،قضى حياته فيلسوفاً مناضلاً مع الفلاسفة، ومفكراً رائداً مع رواد الفكر العربي،ومُجاهداً في ساحات الوغى ضد الاستعمار الفرنسي ،ظل طوال مسيرته مُتنسكاً في محاريب العلم،والمعرفة،كانت حياته حياة جد،وبحث،وكفاح،وقد ترك لنا مؤلفات هامة ستبقى الأجيال العربية تستنير بمضامينها،فهي شاهدة على مراحل زاهرة من تاريخ الفكر العربي،رحم الله أستاذنا الفاضل العلاّمة الدكتور عبد الله شريط.

 

الهوامش:

(1)يُنظر كلمة وزير المجاهدين الجزائريين:محمد شريف عباس التي ألقاها في اليوم التكريمي للدكتور عبد الله شريط بالمكتبة الوطنية الجزائرية،مجلة الكتاب،عدد:02، 2005 م،ص:38.

(2)د.محمد العربي ولد خليفة:عبد الله شريط:المفكر والمناضل الحر بأقلام نخبة من معاصريه وتلاميذه،جريدة صوت الأحرار،العدد:3780،18جويلية2010م،ص:11.

(3) يُنظر كلمة الدكتور عبد الله شريط يوم تكريمه بالمجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر،نقلاً عن الدكتور محمد العربي ولد خليفة:عبد الله شريط المفكر والمناضل الحر بأقلام نخبة من معاصريه وتلاميذه،جريدة الشعب:العدد:15242،17جويلية2010م،ص:11.

(4)يُنظر تقديم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لكتاب: «الثورة الجزائرية في الصحافة الدولية»للدكتور عبد الله شريط،منشورات وزارة المجاهدين بالجزائر،ج:01،نقلاً عن مجلة الكتاب،عدد:02، 2005م،ص:37.

(5)قراءة في موسوعة: «الثورة الجزائرية في الصحافة الدولية»للدكتور عبد الله شريط،مجلة الكتاب،عدد:02، 2005م،ص:37-38.

(6)يُنظر كلمة الدكتور عبد الله شريط يوم تكريمه بالمجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر،نقلاً عن الدكتور محمد العربي ولد خليفة:عبد الله شريط المفكر والمناضل الحر بأقلام نخبة من معاصريه وتلاميذه،المصدر السابق،ص:11.

(7)د.عبد الله شريط:من واقع الثقافة الجزائرية،الشركة الوطنية للنشر والتوزيع،الجزائر، د،ت، ص:5-6.

(8)د.عبد الله شريط:نظرية حول سياسة التعليم والتعريب،المؤسسة الوطنية للكتاب، الجزائر، د،ت،ص:6.
(9)د.عبد الله شريط:المصدر نفسه،ص:08.

(10)د.عبد الله شريط:من أجل سعادة الإنسان،الشركة الوطنية للنشر والتوزيع، الجزائر، د،ت، ص:8-9.
(11)د.عبد الله شريط:أخلاقيات غربيّة في الجزائر،الشركة الوطنية للنشر والتوزيع، الجزائر، د،ت، ص:8-10.

(12)د.عبد الله شريط:المصدر نفسه،ص:7.

(13)المصدر نفسه، ص:5 وما بعدها.

(14)شهادة الدكتور محمد العربي ولد خليفة، يُنظر جريدة الشعب،العدد:15240، 14 جويلية 2010م، ص:07.

(15) محمد.ب:عبد الله شريط:وسام تقدير لعمر من النضال والعطاء الفكري،جريدة المساء، القسم الثقافي، 24ديسمبر 2002م، ص:03.

(16) شهادة الدكتور عبد الرزاق قسوم، يُنظر جريدة صوت الأحرار، العدد:3780، 18 جويلية 2010م، ص:11.

(17) شهادة الدكتور أبو عمران الشيخ: يُنظر جريدة صوت الأحرار، العدد:3779 ،17 جويلية2010 م، ص:11.

(18) شهادة المناضل والسياسي عبد الحميد مهري، يُنظر جريدة صوت الأحرار، العدد:3779،17 جويلية2010م، ص:11.

(19) شهادة الدكتور أحمد منور،يُنظر جريدة الشعب،العدد:15242،17 جويلية2010م،ص:11.

(20) شهادة الدكتور أمين الزاوي،المصدر نفسه،والصفحة نفسها.

(21)د.محمد العربي ولد خليفة:المصدر السابق،والصفحة نفسها.

(source : https://binbadis.net/)

Une magnifique prestation du cheikh des historiens algériens, Abou El-Qassem Saadallah

"حوار" مع المؤرخ أبو القاسم سعد الله بداية التسعينيات