21 novembre 2018

من جزائر العروبة والإسلام.. ورغبة التحدى, منتصر الزيا -2010

      لم تكن هذه زيارتى الأولى إلى الجزائر، ولكنها الثالثة، تلك الدولة العربية شديدة الانتماء للعروبة والإسلام، رغم كل التحديات التى واجهتها عبر تاريخها البعيد والقريب، رغم قسوة الاستعمار الفرنسى الذى انطلق ولم يزل من منطلقات دينية غير متسامحة. فالحملات الصليبية كانت فكرة فرنسية، كانت قيادتها فرنسية ولو ترأس جيوشها تارة ريتشارد قلب الأسد ملك الإنجليز. والغريب أن هناك كثيرين فى بلادنا العربية ممن يدعون الفكر والثقافة يحتفلون بالحملة الفرنسية على مصر، بالرغم من أن الاستعمار الفرنسى حاول جاهدا أن يعبث بعقائد البلاد... [Lire la suite]

10 novembre 2018

عن الشاعر الأمازيغي القبائلي الكبير محند أُو محند, عثمان سعدي

  أحسن كتاب صدر عنه (أشعار سي محند: الحوار الرفيع بين الصوت الأمازيغي والحرف العربي) سبق أن نشر الأستاذ سليم قلالة عن هذا الشاعر في "الشروق"، حيث تناول العرض القيِّم الذي قدمه عن الشاعر الشيخ حسين حميش في (ندوة القيم الروحية في الثقافة الأمازيغي). ينبغي أن نفرق بين الأمازيغية أو البربرية التي هي عنصرٌ من تاريخ المغرب العربي، وبين النزعة الأمازيغية البربرية وهي إيديولوجية صنعها الاستعمار الفرنسي، وتسيّرها الأكاديمية البربرية بباريس منذ تأسيسها سنة 1967، وتطبِّق توجيهاتها الجمعياتُ الأمازيغية... [Lire la suite]
Posté par Futuwwa à 20:31 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , ,
01 novembre 2018

1er Novembre : Le message équivoque de Bouteflika, par Algérie solidaire

  Dans un message à la Nation à l’occasion du 64eme anniversaire du déclenchement de la Révolution du 1er Novembre, le chef de l’Etat a affirmé que « si l’Algérie a réalisé des avancées, motif de s’enorgueillir, en matière de développement sous toutes ses formes, nous devons, cependant, déployer davantage d’efforts pour la prise en charge du reste des besoins sociaux de notre population (…) et relever le défi de l’accélération des réformes économiques et de la diversification du produit national pour mieux... [Lire la suite]
01 novembre 2018

La jeunesse algérienne et l’esprit du 1er Novembre, par Mohamed Tahar Bensaada

La célébration du 64eme anniversaire de l’insurrection du 1er Novembre 1954 est une occasion pour nous de s’arrêter un moment sur les acquis de la Révolution algérienne, sur les menaces internes et externes qui pèsent sur ces acquis, menaces qui se nourrissent forcément des déviations que des intérêts étroits et des mauvais choix ont fait subir au processus d’édification nationale tout au long de ces dernières décennies. Si les acquis enregistrés par la Révolution algérienne sur tous les plans -politique, diplomatique, économique,... [Lire la suite]
24 octobre 2018

La Gloire de la Tribu hilalienne arabe des Ouled Naïl, par Mohammed Futuwwa

Musique, Chant et Danse des "Ouled Nail"     La grande tribu des Ouled Naïl, intimement liée à celle des Hamyan, est l'un des rameaux (issu des Zoghba) de la prestigieuse confédération tribale des Banu Hilal. Ils sont l'une des principales tribus arabes des Hauts Plateaux, dans un espace géographique qu va de la région de El Oued, Ghardaia et Biskra jusqu'au centre de l'Algérie au Sud d'Alger (Djelfa, Bou Saada, montagne Amour, etc.). Selon le géographe du XIXe siècle, Élisée Reclus,lOuled Naïl seraient venus au... [Lire la suite]
Posté par Futuwwa à 23:27 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , ,
21 octobre 2018

الذكرى العشرون لتأسيس المجلس الأعلى للغة العربية , الدكتورة جميلة غريّب

  أستاذة بقسم الّلغة العربيّة، جامعة باجي مختار- عنّابةاحتفى المجلس الأعلى للّغة العربيّة بالذّكرى العشرين لتأسيسه (1998م- 2018م) ، بالمكتبة الوطنية الجزائريّة بالحامّة، تمّ فيها إسداء وسام اللّغة العربية لفخامة رئيس الجمهورية السيّد عبدالعزيز بوتفليقة، نظير خدمته العربيّةَ في الجزائر، تسلّم وسام التّكريم نيابة عنه، الأمين العامّ لرئاسة الجمهوريّة معالي الدّكتور حبّة العقبي. كما كرّم الرؤساء السّابقين للمجلس، وهم الأستاذ الدّكتور عبد المالك مرتاض، والدّكتور محمد العربي ولد خليفة، والأستاذ عزّ الدين ميهوبي، وزير الثّقافة، وكذا... [Lire la suite]

21 octobre 2018

بلا دبابة ..فرنسا تحتل الجزائر؟؟, وليد بوعديلة -أستاذ الدراسات الثقافية بجامعة سكيكدة

  قد يكون عنوان هذه الورقة مستفزا لكل جزائري ،وطني، حر، نوفمبري، لكن بعد تتبع فكرتنا قد يعيد معنا ما قلناه، وربما أصابه القولون العصبي أيضا، او قد يدخل في دوامة كبيرة من الأسئلة المحرقةـ التي تتعب الذهن و الجسد.دوقول يعود إلينا بلباس ناعم؟؟ونحن نقصد باحتلال فرنسا للجزائر معنى الاحتلال الثقافي واللغوي، بعد أن فعلت فعلتها في الاقتصاد و التجارة والسياسة ،و رسخت حضورها في الموانئ و المطارات و قطاعات السكن والعمران والمستشفيات…؟؟فالزعيم الفرنسي دوقول عاد من جديد، من دون لباسه العسكري بل بلباس باريسي جميل ناعم، ولسنا ندري أين هي... [Lire la suite]
20 octobre 2018

2014-كمال داود معادي للإسلام والعروبة والجزائر وفلسطين, عثمان سعدي

  نشر الكاتب واسيني الأعرج مقالا طويلا إشادة بكمال داود في «القدس العربي» عدد 19/12/2014 ، ويطيب لي أن أشارك في هذا الحوار من باب تنوير قراء «القدس العربي» الذين أحترمهم.عُرف كمال داود بأنه عدو مناهض للغة العربية، وعدو لكل ما هو عربي، يمقت كلمة عربي ويضعها دائما في كتاباته بين مزدوجين، ينشر كمال داود في الصحيفة الجزائرية الفرنكفونية «كوتيديان دورون» يوم 17/12/2009 مقالا بعنوان «المحو الحتمي للاستعمار الأفقي» يعلن فيه: «إننا نحن الجزائريين لسنا عربا، وإن اللغة العربية المقدسة جدا لغة ميتة جدا… إن الاستعمار الأفقي العربي خلق منا... [Lire la suite]
Posté par Futuwwa à 13:18 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , , ,
19 octobre 2018

استهداف الهوية العربية, بقلم عضو التيار التقدمي أحمد الجاسم

  تعرَّضت الأمة العربية، منذ فجر تاريخها، إلى حملات وهجمات استهدفت هويتها وثقافتها ولغتها وحضارتها ودينها ووحدة شعوبها، وتنوَّعت تلك الحملات بين داخلية، نبعت من المحيط الإسلامي أثناء اتساع الدولة الإسلامية، ودخول القوميات غير العربية فيها، كالفرس والأتراك والأكراد، وخارجية وفدت إلينا من حملات المستعمر الأجنبي. ففي البدء، كانت الحركة «الشعوبية»، التي نمت من خلال سياسة الإقصاء، التي تبنتها الدولة الأُموية ضد الموالي (المسلمون من غير العرب)، التي احتكرت السلطة والمناصب العليا في الدولة لبني أمية والقبائل العربية، ما أشعر الفرس... [Lire la suite]
19 octobre 2018

مالك بن نبي : لمحات من حياته، وقبسات من فكره, محمد الهادي الحسني

  ولد فقيه الحضارة الأستاذ مالك بن نبي في 5 ذو القعدة 1323 هـ (1يناير 1905 م)، بمدينة قسنطينة، وانتقلت أسرته إلى مدينة تبسة ثم لحق بها ظن بعد فترة قضاها في قسنطينة عند أقاربه، وفي تبسة انتظم في حلقة لحفظ ما تيسر من القرآن الكريم وأتم تعليمه الابتدائي والإعدادي.رجع إلى قسنطينة لمواصلة دراسته الثانوية التي أنهاها سنة 1925، وفي هذه الفترة بدأ وعيه يتكون، فقد كانت قسنطينة مركزا تقليديا للثقافة العربية الإسلامية منذ أشرقت الجزائر بنور الإسلام، وقد أصبحت -بعد الاحتلال الفرنسي- مركزا كبيرا لوجوده الثقافي والاقتصادي والاجتماعي، وفي... [Lire la suite]